هدي النبي في رجب

هدي النبي في رجب

29/03/2017 - عدد مرات القراءة 1163

الهَديُ النبوي في شهر رجب .
الحمد لله ختم رسالاته برسالة الإسلام وشرع لعباده اتباع سيد الأنام صلى الله عليه وسلم وذم أقواما شرعوا لأنفسهم ما لم يَأذَن لهم به والصلاة والسلام على مَن تركنا على البيضاء ليلها كنهارها لا يزيغ عنها إلا هالك  وبعد:
مِمَّا أَجمع عليه أهل الإسلام أنَّ العمل المقبول عند الله ما كان خالصا له سبحانه وموافقا لسنة النبي صلى الله عليه وسلم والمُلاحَظ أنه كلما ازداد البعد الزمني عن بعثة النبي صلى الله عليه وسلم ازداد الجهل وانتشرت البدع وشَرَّعَ الناس لأنفسهم من القُرُبات ما لم يعرفه أهل القرون الثلاثة المفضلة ولا حول ولا قوة إلا بالله .
إنَّ أّخطر ما يترتب على ذلك أن يظن المُتأخرون أنّهم سبقوا الرسول صلى الله عليه وسلم وصحابته رضي الله عنهم إلى الخير وإن زعموا أنهم لا يدعون ذلك . ولقد انتشر بين كثير مِن المسلمين في بقاعهم المتناثرة من العبادات المزعومة ما نسبوه إلى  شرع رب العالمين وسنة سيد المرسلين صلى الله عليه وسلم.
لقد كان لشهر رجب نصيبٌ من تلك البدع المُستَحدَثة فكان الواجب على أهل الدعوة النصحَ للأمة وتحذيرَ العوام من المسلمين من متابعة أهل الأهواء فيما استَحدَثُوه ومن ذلك :
تخصيصهم لهذا الشهر أو بعض لياليه بشيء من العبادات من الصلاة والصيام والزكاة والصدقة فكل ما ذكر من فضائل بهذا الخصوص لم تثبت عن رسولنا صلى الله عليه وسلم لا قولا ولا عملا وما نقل من روايات فهو مِن جنس الضعيف او الموضوع ،  ومن ذلك صلاة الرغائب  و العُمرة الرجبية  وزيارة المقابر وغيرها ، بل جاء النهي الصريح عن العتيرة وهي ذبيحة كان أهل الجاهلية يقربونها لآلهتم في هذا الشهر.
ومن ذلك أيضا الإحتفالات التي تُقام بمناسبة حادثة الإسراء والمعراج والحادثة أصلا لم يثبت حدوثها بليلة السابع  والعشرين من هذا الشهركما زعموا ولو صحت فما يجوز الإحتفال بها لأن النبي وصحابته لم يخصوصها بعبادة وهديهم خير الهدي وما اسْتُحدِث فهو رد كما أخبر بذلك المصطفى صلى الله عليه وسلم.
لا شك أن مِن فضائل  شهر رجب أنه مِن الأشهر الأربعة الحرم ولكنه يبقى بأيامه ولياليه كغيره من الشهور التي لم تُفَضَّل عن غيرها ولم تخصص بعبادة . والمَأمُول مِن أتباع سيد البرية صلى الله عليه وسلم لزوم هديه وسنته وما كان عليه وأصحابه رضي الله عنهم  وأن يُحِذِّر المسلمُ إخوانه من مخالفة السنة بنشر ما ينشره أهل البدع بوسائل الأتصال المعاصرة أواتباع سبلهم هدانا الله واياهم للحق ولزومه ونصرته والدعوة اليه والصبر على ذلك إنه ولي ذلك والقادر عليه وصلى الله على الحبيب وسلم تسليما كثيرا وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين.
 
 

مقالات للكاتب

حديث اليوم

16/08/2017

" مَن سنَّ في الإسلام سُنَّة حسنة، فله أجرها وأجر من عمِل بها بعده، من غير أن يَنقُص من أجورهم شيءٌ؛ ومن سنَّ في الإسلام سنةً سيئة، كان عليه وزرها ووزر من عمِل بها من بعده، من...

تابع القراءة

مِن الهدي النبوي!!

16/08/2017

مِن الهدي النبوي !! الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وبعد : مِن الأمور المهمة والخطيرة التي غفل عنها كثير من أبناء الإسلام غفلتُهم عن قول المصطفى صلى الله عليه وسلم  ...

تابع القراءة

حديث اليوم

11/08/2017

عن أَنَسَ بْنَ مَالِكٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ، يَقُولُ: مَرُّوا بِجَنَازَةٍ، فَأَثْنَوْا عَلَيْهَا خَيْرًا، فَقَالَ النَّبِيُّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: "وَجَبَتْ&q...

تابع القراءة