هل أنت مِنهم؟(11)

هل أنت مِنهم؟(11)

06/05/2017 - عدد مرات القراءة 243

هل أنت مِنهُم؟؟ (11)
الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وبعد:
سؤال هذه السلسلة – هل أنت منهم؟ -  موجه للأخوات المسلمات  خاصة فهل أنتِ مِنهُنُّ ؟ وهو من الأهمية بمكان ذلك أن النبي صلى الله عليه وسلم حذر من صنف من نساء أُمَّتِه قائلا ": صنفان من أهل النار لم أرهما : قوم معهم سياط كأذناب البقر يضربون بها الناس ونساء كاسيات عاريات مميلات مائلات رؤوسهن كأسنمة البخت المائلة لا يدخلن الجنة ولا يجدن ريحها وإن ريحها ليوجد من مسيرة كذا وكذا ".رواه مسلم.
ومما ذُكِر بتفسير قوله صلى الله عليه وسلم "كاسيات عاريات " ما ذكره ابن الجوزي في كشف المشكل حيث قال -رحمه الله-: وَفِي قَوْله: ((كاسيات عاريات)) ثَلَاثَة أوجه: أَحدها: أَنَّهُنَّ يلبسن ثيابًا رقاقا تصف مَا تحتهَا، فهن كاسيات فِي الظَّاهِر، عاريات فِي الْمَعْنى. وَالثَّانِي: أَنَّهُنَّ يكشفن بعض أجسامهن، فهن عاريات، أَي: بَعضهنَّ منكشف. وَالثَّالِث: كاسيات من نعم الله -عز وَجل- عاريات من الشُّكْر.وأضاف بعض المعاصرين بأنهن يلبسن الملابس الضيِّقة التي تُبدي مفاتن المرأة ، ولا شك أنَّ العالم بمقاصد الشريعة يرى أنَّ البنطال مِمَّا يحرم على النساء الظهور به أمام غير الأزواج او المحارم صغار الأسنان إلا أن يكون فوقه ما يستر أماكن الفتنة فإنه وحده لا يستر ما يجب ستره أمام المحارم فضلا عن  الأجانب بالأضافة إلى ما فيه من تشبه بلباس الرجال أو الكافرات وهو للأسف ممَّاعَمَّ به البلاء ولا حول ولا قوة إلا بالله .
إن ما نراه اليوم من لباس كثير من المسلمات لَهُوَ مصداق ما أخبر عنه الذي لا ينطق عن الهوى صلى الله عليه وسلم ومِمَّا يؤسف له أن نرى مِن بعض الأخوات المحجبات أيضا ما يخالف الحجاب الشرعي لكون بعض الصفات المذكورة بالحديث منطبقة عليه فالحجاب الشرعي ينبغي ان يكون ساترا لجميع البدن على خلاف في تغطية الوجه والكفين رغم أن علماء الأمة أجمعوا على وجوب ذلك عند الفتنة وأن يكون فضفاضا لا يُفَصِّل البدن ولا يَشِّفُ عَمَّا تحته ولا يكون زينة في نفسه . فاحذري أُختنا المسلمة وأحسني اختيار ما تلبسينه أمام الرجال محارم كانوا أم أجانب فلا يظهر منك إلا ما أباح لك الشارع الحكيم إظهاره وتفصيل ذلك تجدينه عند أهل العلم الثقات والحذر الحذر مِن دعاة السفور فليس كل ما يُقال اليوم حقا فانظرن مِمَّن تأخذن دينكُن فالمسألة جنة ونار أعاذنا الله منها و جعلنا وإياكُنَّ مِن أهل الجنان.
ورغم أن السؤال موجه للأخوات فالذي ينبغي التنبيه عليه أن الرجال وهم القوامون على النساء مخاطبون بأداء الأمانة بالأمر بالمعروف والنهي عن المنكر ورعاية وتوجيه مَن وَلَّاهُم الله أمرَهُم فككُلُكُم راع ومسؤول عن رعيته يسَّر الله لنا أداء الأمانة على الوجه  الأكمل أنه سميع مجيب.وصلى الله على نبينا محمد وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين.
 
 
 
 

مقالات للكاتب

حديث اليوم

16/08/2017

" مَن سنَّ في الإسلام سُنَّة حسنة، فله أجرها وأجر من عمِل بها بعده، من غير أن يَنقُص من أجورهم شيءٌ؛ ومن سنَّ في الإسلام سنةً سيئة، كان عليه وزرها ووزر من عمِل بها من بعده، من...

تابع القراءة

مِن الهدي النبوي!!

16/08/2017

مِن الهدي النبوي !! الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وبعد : مِن الأمور المهمة والخطيرة التي غفل عنها كثير من أبناء الإسلام غفلتُهم عن قول المصطفى صلى الله عليه وسلم  ...

تابع القراءة

حديث اليوم

11/08/2017

عن أَنَسَ بْنَ مَالِكٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ، يَقُولُ: مَرُّوا بِجَنَازَةٍ، فَأَثْنَوْا عَلَيْهَا خَيْرًا، فَقَالَ النَّبِيُّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: "وَجَبَتْ&q...

تابع القراءة