هل أنتَ منهم؟(12)

هل أنتَ منهم؟(12)

10/05/2017 - عدد مرات القراءة 349

هل أنتَ مِنهم؟ (12)
الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وبعد:
معلوم لكل مسلم أنَّ الصلاة هي ثاني وأهم أركان ديننا الحنيف بعد الشهادتين حذَّر النبي صلى الله عليه وسلم من تركها فقال  " إن بين الرجل وبين الشرك والكفر ترك الصلاة " رواه مسلم .ولَمَّا كانت صلاة الفجر بوقت النوم والراحة فقد اختصها الله بفضائل وأُجور تكون مُحَفِّزة وباعثة لهمَّة المسلم ليحافظ عليها في وقتها - مع مشاركتها لأخواتها بالفضائل الأخرى - ومِن ذلك قوله تعالى "أَقِمِ الصَّلاةَ لِدُلُوكِ الشَّمْسِ إِلَى غَسَقِ اللَّيْلِ وَقُرْآنَ الْفَجْرِ إِنَّ قُرْآنَ الْفَجْرِ كَانَ مَشْهُودًا " .
بل إنَّ صلاة الفجر اخْتُصَت بأذانين وزِيْدَ بأذانها الثاني عبارة " الصلاة خير من النوم الصلاة خير من النوم " زيادة في التذكير والتنبيه .
وعَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ عَنْ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ : (فَضْلُ صَلَاةِ الْجَمِيعِ عَلَى صَلَاةِ الْوَاحِدِ خَمْسٌ وَعِشْرُونَ دَرَجَةً ، وَتَجْتَمِعُ مَلَائِكَةُ اللَّيْلِ وَمَلَائِكَةُ النَّهَارِ فِي صَلَاةِ الصُّبْحِ ، يَقُولُ أَبُو هُرَيْرَةَ : اقْرَءُوا إِنْ شِئْتُمْ : "وَقُرْآنَ الْفَجْرِ إِنَّ قُرْآنَ الْفَجْرِ كَانَ مَشْهُودًا". رواه البخاري  ومسلم .
بالأضافة للحديث السابق فقد ورد عن رسولنا صلى الله عليه وسلم عدة أحاديث بينت ما لصلاة الفجر من فضائل نذكر منها :
"مَن صلى العشاء في جماعة، فكأنما قام نصف الليل، ومن صلى الصبح في جماعة، فكأنما صلَّى الليلَ كلَّه" . رواه مسلم.

"مَن صلَّى الصبح، فهو في ذمة الله، فلا يَطلُبَنَّكم الله من ذمَّته بشيء؛ فإن من يطلُبهُ من ذمته بشيء يدركه، ثم يَكُبه على وجهه في نار جهنم" .  رواه مسلم.

"ليس صلاة أثقل على المنافقين من الفجر والعشاء، ولو يعلمون ما فيهما، لأتَوهما ولو حبوًا، ولقد هممتُ أن آمُرَ المؤذِّن فيُقيم، ثم آخُذَ شُعلاً من النار، فأحرِّقَ على من لا يخرج إلى الصلاة بعد" . رواه والبخاري ومسلم.

"بَشِّرْ الْمَشَّائِينَ فِي الظُّلَمِ إِلَى الْمَسَاجِدِ بِالنُّورِ التَّامِّ يَوْمَ الْقِيَامَةِ  " . رواه أبو داود  وصححه الألباني .


عن عائشة - رضي الله عنها - عن النبي - صلى الله عليه وسلم – قال"ركعتا الفجر - سنة الفجر - خيرٌ من الدنيا وما فيها". رواه مسلم  .فإذا كان هذا للسنة فما ظنك بأجر الفريضة؟

عن عُمارة بن رويبة - رضي الله عنه - قال: سمعت رسول الله - صلى الله عليه وسلم - يقول: ((لن يلج النارَ أحدٌ صلى قبل طلوع الشمس وقبل غروبها" -  يعني: الفجرَ والعصر - رواه مسلم .
أخي المسلم  هذا بعض ما ذُكر ولا شك أن كل فضيلة منها تستحق أن تحرص أن لا تفوتك فكيف يُفَرِّط مَن ليس من أهل صلاة الفجر في الجماعة بكل هذا ؟؟
لقد أدرك أعداؤُنا أن من أسباب عودة المجد والنصر لأُمَتِنا أن تكون مساجدُنا بالفجر كما هي في صلاة الجمعة فبذلوا غاية الجهد لصدنا عنها بأنواع المُلهيات  وللأسف فقد نجحوا أيَّما نجاح فلا تكاد تجد بصلاة الفجر  عُشْرَ من صلوا الجمعة  ولا حول ولا قوة إلا بالله فمتى نفِيق؟؟ وكيف ترضى أخي المتخلف عن صلاة الفجر في المساجد أن تكون سببا بهزيمة الأمة وتأَخُرها ؟؟
أسأل الله أن يردنا إليه ردا جميلا إنه ولي ذلك والقادر عليه وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين.
  



 
 
 

مقالات للكاتب

حديث اليوم

16/10/2017

روى البخاري عن أبي هريرة رضي الله عنه عَنْ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قال :" إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْعُطَاسَ وَيَكْرَهُ التَّثَاؤُبَ ، فَإِذَا عَطَسَ فَحَمِ...

تابع القراءة

مِن الهدي النبوي .. آداب العُطاس

16/10/2017

مِن الهدي النبوي .. آداب العُطاس . الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وبعد العُطاس من الله ، والله يُحبه ، وله آداب يُؤجر المسلم لو راعى فيها السنة النبوية مخلصا لله ، فهل ...

تابع القراءة

حديث اليوم

12/10/2017

عن أبي هريرة رضي الله عنه أنَّ رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : " إِذَا لَقِيَ أحَدُكُمْ أخاهُ فَلْيُسَلِّمْ عَلَيْهِ، فإنْ حالَتْ بَيْنَهُما شَجَرَة أوْ جِدَارٌ أوْ حَجَرٌ ...

تابع القراءة