هل أنت مِنهم ؟ (14)

هل أنت مِنهم ؟ (14)

26/05/2017 - عدد مرات القراءة 205

هل أنتَ مِنهم؟ (14)
الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وبعد:
إن البيع والشراء من المصالح التي لا غنى لبشر عنها فالحياة المتكاملة تقتضي هذا التعامل لتستمر الحياة على النسق الصحيح الموافق للتشريع الرباني ، ونظرا لاتساع مجال البيع والشراء، وتنوع وسائله وسلعه، وظهور الحرص الشديد على كسب المال، كان لا بد للبائع والمشتري أن يتحليا بضوابط الشارع الحكيم ويحتسبا ذلك بتصحيح النيات فتتحول تجارتهما الى عبادة يُؤجرا عليها..
لذا يتوجب على من أراد أن يبيع في سوق المسلمين أن يتعلم أحكام البيع والشراء حتى لا يقع في البيوع المحرمة سواء كانت مِمَّا يَحرُم بيعه كالخمر والدخان وآلات اللهو والطرب وتماثيل ذوات الأرواح  وكل ما يضر بعقائد وأنفس وأموال  المسلمين.
أو مما يحرم بيعه  لما فيه من إعانة على المنكر كبيع العنب لمن يُصَيِّرُه خمرا أو بيع وتأجير المحلات للبنوك الربوية  ومحلات بيع الخمور وآلات اللهو والموسيقى وما يُطلِقون عليها الملاهي والنوادي الليلة  وكل ما فيه ترويج  وإعلان للحفلات الماجنة وكل ما فيه صد عن سبيل الله ومخالفة لشرعه.
وقد تكون المعاملة محرمة لذاتها كمعاملة  الربا ، والقمار كاليانصيب أو الشراء بمبلغ معين لتشارك في السحب على جائزة ، أوبيع ما لا يملك ، وبيع الذهب بالتقسيط أو بثمن آجل وبيع  أوتبديل الذهب بالذهب بثمن مختلف ليس مثلا بمثل يدا بيد - وإن اختلف عياره أو كان مصوغا  واستُبْدِل بغير مصوغ فلا يجوز الزيادة في الثمن - وما شابهه ممَّا عَمَّ به البلاء في أسواقنا وهذا مما غفل عنه كثيرون فتجد أحدَهم وقع في الحرام من حيث يدري ومن حيث لا يدري والله المستعان .
كما يجب على البائع الحرص على دقة الموازين وأن لا يبخس المشترين حقوقهم، وهكذا يجب اجتناب كل ما فيه غِش وذلك بإظهار العيوب إن كان بالمبيع شيءٌ من ذلك كأن يكون أسفل البضاعة دون ظاهرها أو ما خَفِي من البناء دون ما ظهر منه وهكذا "من غَشَّ فليس منَّا " ولا يُغالي في الربح بل يرحم المشترين بما لا يضر بالبائع " ورحم الله رجلا سمحا إذا باع " والنصح للمشترين  " فالدين النصيحة "وتجنب الحلف فإنه  "منفق للسلعة ممحق للبركة "والحذر الحذر من الأيمان الكاذبة "فإن الله لا يكلم يوم القيامة ولا يزكي من ينفق سلعته بالحلف الكاذب  وله عذاب أليم " أعاذنا الله من ذلك، "ولا يبع على بيع أخيه " و"ولا يحتكر" إلى غير ذلك ممَّا هو مفَصّل بكتب الفقه وما ذُكِر على سبيل التمثيل وليس للحَصْر .
أخي البائع: إنَّ الأسواق هي أبغض البقاع إلى الله لما فيها من الغفلة عن ذكر الله وما فيها من مخالفات لأوامر الله ورسوله فاحرص أن تكونَ من الذين أثنى الله عليهم بقوله "  رِجَالٌ لَّا تُلْهِيهِمْ تِجَارَةٌ وَلَا بَيْعٌ عَن ذِكْرِ اللَّهِ وَإِقَامِ الصَّلَاةِ وَإِيتَاءِ الزَّكَاةِ ۙ يَخَافُونَ يَوْمًا تَتَقَلَّبُ فِيهِ الْقُلُوبُ وَالْأَبْصَارُ لِيَجْزِيَهُمُ اللَّهُ أَحْسَنَ مَا عَمِلُوا وَيَزِيدَهُم مِّن فَضْلِهِ ۗ وَاللَّهُ يَرْزُقُ مَن يَشَاءُ بِغَيْرِ حِسَابٍ  " جعلنا الله مِنَّ الذين يستمعون القول فيتبعون أحسنه  وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين.
 

مقالات للكاتب

حديث اليوم

16/08/2017

" مَن سنَّ في الإسلام سُنَّة حسنة، فله أجرها وأجر من عمِل بها بعده، من غير أن يَنقُص من أجورهم شيءٌ؛ ومن سنَّ في الإسلام سنةً سيئة، كان عليه وزرها ووزر من عمِل بها من بعده، من...

تابع القراءة

مِن الهدي النبوي!!

16/08/2017

مِن الهدي النبوي !! الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وبعد : مِن الأمور المهمة والخطيرة التي غفل عنها كثير من أبناء الإسلام غفلتُهم عن قول المصطفى صلى الله عليه وسلم  ...

تابع القراءة

حديث اليوم

11/08/2017

عن أَنَسَ بْنَ مَالِكٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ، يَقُولُ: مَرُّوا بِجَنَازَةٍ، فَأَثْنَوْا عَلَيْهَا خَيْرًا، فَقَالَ النَّبِيُّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: "وَجَبَتْ&q...

تابع القراءة