الهدي النبوي في الإنفاق في رمضان

الهدي النبوي في الإنفاق في رمضان

05/06/2017 - عدد مرات القراءة 183

الهدي النبوي في الإنفاق في رمضان !!
الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وبعد:
عندما نريد الحديث عن جوده وكرمه صلى الله عليه وسلم  يتبادر لنا  ما رواه البخاري عن ابْنِ عَبَّاسٍ رضي الله عنهما حيث قَالَ‏:‏ كَانَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ أجود الناس وَكَانَ أجود مَا يَكُونُ فِي رَمَضَانَ حِينَ يَلْقَاهُ جِبْرِيلُ، وَكَانَ يَلْقَاهُ فِي كُلِّ لَيْلَةٍ مِنْ رَمَضَانَ فَيُدَارِسُهُ الْقُرْانَ، فَلَرَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ أجود بِالْخَيْرِ مِنْ الرِّيحِ الْمُرْسَلَةِ‏..و الجود في الشرع كما عرفه الحافظ ابن حجر رحمه الله بأنه : إعطاء ما ينبغي لمن ينبغي وهو أعم من الصدقة  .
ورغم سعة عطائه صلى الله عليه وسلم فإنه لا يوصف بالسرف  لأنه منضبط  لغايات كما نقل مسلم رحمه الله عن أنس - رضي الله عنه - قال: "مَا سُئِلَ رَسُولُ اللهِ - صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ - عَلَىَ الإِسْلاَمِ شَيْئاً إِلاَّ أَعْطَاهُ، قَالَ: فَجَاءهُ رَجُلٌ فَأَعْطَاهُ غَنَماً بَيْنَ جَبَلَيْنِ، فَرَجَعَ إِلَىَ قَوْمِهِ فَقَالَ: يَا قَوْمِ أَسْلِمُوا فَإِنَّ مُحَمَّداً يُعْطِي عَطَاءً لاَ يَخْشَى الْفَاقَةَ".
وهكذا ما جاء  في صحيح مسلم أيضًا عن صفوان بن أمية قال: "وَاللهِ لَقَدْ أَعْطَانِي رَسُولُ اللهِ - صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ - مَا أَعْطَانِي؛ وَإِنَّهُ لأَبْغَضُ النَّاسِ إِلَيَّ، فَمَا بَرِحَ يُعْطِينِي حَتَّىَ إِنَّهُ لأَحَبُّ النَّاسِ إِلَيَّ".
لقد ضرب رسولنا صلى الله عليه وسلم لصحابته أعظم الأمثلة  في كل أمر فكان نِعْم القدوة  لكل خير فلم يكن يكتفي بالمواعظ  بل رسخ تلك الدروس من خلال فعله فكان لا يرد سائلا  فإن ضاقت الأحوال وعد خيرا كما جاء في حديث جابر رضي الله عنه قال: "ما سُئِل  رسول الله - صلى الله عليه وسلم -  شيئًا فقال: لا"، قال جابر: "قَالَ رَسُولُ اللهِ - صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ -: " لَو قَدْ جَاءنَا مَالُ الْبَحْرَيْنِ لَقَدْ أَعْطَيْتُكَ هَكَذَا وَهَكَذَا وَهَكَذَا"، وَقَالَ بِيَدَيْهِ جَمِيعاً " رواه البخاري ومسلم.
بل إن الصحابة عرفوا تلك السجية فيه صلى الله عليه وسلم فعابوا على أحدهم لأنه سأله ما يحتاجه فقد جاء عند البخاري من حديث سهل بن سعد أن شملة أُهديت للنبي - صلى الله عليه وسلم-  فلبسها - وهو محتاج إليها - فسأله إياها رجل فأعطاه، فلامه الناس فقالوا: كانَ مُحْتاجاً إِلَيْهَا، وَقَدْ عَلِمْتَ أَنَّهُ لاَ يَرُدُّ سَائِلاً، فَقَالَ: إِنَّما سَأَلْتُها لِتَكُونَ كَفَنِي، فَكَانَتْ كَفَنَهُ"
لعلك أدركت أيها القارىء الكريم من خلال النماذج السالفة من إنفاقه صلى الله عليه وسلم بغير شهر الصيام ما أظهر لك مدى جوده في رمضان نسأل الله أن يرزقنا إتباع سنته والاقتداء بهديه إنه ولي ذلك والقادر عليه وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين.
 
 
 
 
 .
 
 
 

مقالات للكاتب

حديث اليوم

16/08/2017

" مَن سنَّ في الإسلام سُنَّة حسنة، فله أجرها وأجر من عمِل بها بعده، من غير أن يَنقُص من أجورهم شيءٌ؛ ومن سنَّ في الإسلام سنةً سيئة، كان عليه وزرها ووزر من عمِل بها من بعده، من...

تابع القراءة

مِن الهدي النبوي!!

16/08/2017

مِن الهدي النبوي !! الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وبعد : مِن الأمور المهمة والخطيرة التي غفل عنها كثير من أبناء الإسلام غفلتُهم عن قول المصطفى صلى الله عليه وسلم  ...

تابع القراءة

حديث اليوم

11/08/2017

عن أَنَسَ بْنَ مَالِكٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ، يَقُولُ: مَرُّوا بِجَنَازَةٍ، فَأَثْنَوْا عَلَيْهَا خَيْرًا، فَقَالَ النَّبِيُّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: "وَجَبَتْ&q...

تابع القراءة