النجاة النجاة !!

النجاة النجاة !!

09/06/2017 - عدد مرات القراءة 589

النجاة النجاة !!
الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله   وبعد:
كلما أمعَن المسلم النظر في ما آل إليه حال الأمة  تيقن مسيس الحاجة للتمسك بكتاب الله وسنة النبي صلى الله عليه وسلم  ففيهما النجاة بإذن الله وتوفيقه . ومن النصائح والإرشادات النبوية ما رواه الأمام مسلم رحمه الله في صحيحه عن أَبِي هُرَيْرَةَ
أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ بَادِرُوا بِالْأَعْمَالِ فِتَنًا كَقِطَعِ اللَّيْلِ الْمُظْلِمِ يُصْبِحُ الرَّجُلُ مُؤْمِنًا وَيُمْسِي كَافِرًا أَوْ يُمْسِي مُؤْمِنًا وَيُصْبِحُ كَافِرًا يَبِيعُ دِينَهُ بِعَرَضٍ مِنْ الدُّنْيَا.
الحديث يحثنا أولا على المبادرة والمسارعة إلى فعل الخيرات لكي تتحقق لنا النجاة إذا أقبلت الفتن والتي شُبِّهت في الحديث بالجزء المظلم والمدلهم من الليل حيث احتمال حصول الضرر فيه أعظم بسبب شدة الظلمة وضعف الرؤية بتلك الحال .
وأما تنكير لفظة "فتناً" فيوحي بشدة الخطر حيث أن الفتنة ليست محصورة ً ولا مُقيدة فقد تكون في الدين بشبهة تصل بالمرء إلى الألحاد - وكم نرى في أيامنا للأسف مِمَّن ابتُلوا بذلك - ، وقد تكون بالنفس سعيا وراء المركز والجاه فيفقد المفتون أوثق عُرى الإيمان - وهو الحب في الله والبغض في الله - حتى يصل به الحال إلى موالاة أعداء الله ورسوله  على إخوانه ،  أو حرصا على جمع المال فلا يبالي من حلال أو حرام ، أو معافسة النساء فتضيع الحُرُمات وتختلط الأنساب إلى غير ذلك ممَّا يعايشه المسلم في زماننا من خلال وسائل الإعلام المختلفة التي تُروِّج للباطل وتُزَينه وتحث عليه فيأتيه الأجل وهو غارق في ذلك قد باع دينه وآخرته من أجل دنيا زائلة  والشقي من باع آخرته لدنيا غيره نسأل الله السلامة والعافية .
ولقد ذكر جلَّ في علاه مِن متاع الدنيا ما قد يُفتَن المرء به متوعدا من فعل ذلك بقوله " قُلْ إِن كَانَ آبَاؤُكُمْ وَأَبْنَاؤُكُمْ وَإِخْوَانُكُمْ وَأَزْوَاجُكُمْ وَعَشِيرَتُكُمْ وَأَمْوَالٌ اقْتَرَفْتُمُوهَا وَتِجَارَةٌ تَخْشَوْنَ كَسَادَهَا وَمَسَاكِنُ تَرْضَوْنَهَا أَحَبَّ إِلَيْكُم مِّنَ اللَّهِ وَرَسُولِهِ وَجِهَادٍ فِي سَبِيلِهِ فَتَرَبَّصُوا حَتَّىٰ يَأْتِيَ اللَّهُ بِأَمْرِهِ ۗ وَاللَّهُ لَا يَهْدِي الْقَوْمَ الْفَاسِقِينَ .
أخي المسلم لقد أخبرنا نبينا صلى الله عليه وسلم محذراً فقال " تُعْرَضُ الْفِتَنُ عَلَى الْقُلُوبِ كَالْحَصِيرِ عُودًا عُودًا فَأَيُّ قَلْبٍ أُشْرِبَهَا نُكِتَ فِيهِ نُكْتَةٌ سَوْدَاءُ وَأَيُّ قَلْبٍ أَنْكَرَهَا نُكِتَ فِيهِ نُكْتَةٌ بَيْضَاءُ حَتَّى تَصِيرَ عَلَى قَلْبَيْنِ عَلَى أَبْيَضَ مِثْلِ الصَّفَا فَلَا تَضُرُّهُ فِتْنَةٌ مَا دَامَتْ السَّمَاوَاتُ وَالْأَرْضُ وَالْآخَرُ أَسْوَدُ مُرْبَادًّا كَالْكُوزِ مُجَخِّيًا لَا يَعْرِفُ مَعْرُوفًا وَلَا يُنْكِرُ مُنْكَرًا إِلَّا مَا أُشْرِبَ مِنْ هَوَاهُ " رواه البخاري ومسلم . فاحرص رعاك الله على تنفيذ وصيته صلى الله عليه وسلم بالمبادرة إلى فعل الخيرات وبذل المعروف وكف الأذى ونصرة المظلوم  - وأبواب الخير لن تحصيها كلماتُنا - لتحفظ قلبَك فلا تضرك فتنة والموفق من وفقه الله ، جمعنا الله معه صلى الله عليه وسلم في الفردوس ووالدينا ومَن له حق علينا إنه سميع قريب والحمد لله رب العالمين.
 
 

مقالات للكاتب

اتفاقية مشروع طباعة الرسائل الجامعية

21/05/2018

اتفاقية مشروع طباعة الرسائل الجامعية وقعت اليوم الإثنين 21/5/2018م جمعية الحديث الشريف وإحياء التراث اتفاقية مشروع طباعة: "الرسائل الجامعية" مع دار أروقة للدراسات والنشر...

تابع القراءة

اتفاقية مشروع طباعة الرسائل الجامعية

21/05/2018

تابع القراءة

مِن الهدي النبوي .. التبشير

17/05/2018

لقد عاد الإسلام غريبا وابتعد كثيرون عن شرائعه وجهل أو زهِد آخرون بسنن العبادات ومنها الصيام فلعلنا نقتبس من هديه صلى الله عليه وسلم بالتبشير والتذكير لحث المسلمين على التعلم والتفقه

تابع القراءة