الهدي النبوي في العشر الأواخر من رمضان!!

الهدي النبوي في العشر الأواخر من رمضان!!

15/06/2017 - عدد مرات القراءة 254

الهدي النبوي بالعشر الأواخر من رمضان!!
الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وبعد:
مِن رحمة الرحمان الرحيم أن يُوالي  لعباده مواسم الخير و المغفرة والرحمة ورفع الدرجات  فتتواصل فرص التوبة والإنابة  لكل بعيد وغافل ومقصر بل ولكل مطيع لكي يرفع من درجته عند خالق الارض والسماء والحمد لله على فضله وإحسانه.
إن بلوغ أفضل ليالي العام لهو منحةٌ ربانية لكل طالبي الجنان  لاستدراك أو تكميل ما فات  فهل أعددت نفسك أيها المسلم حتى تكون من  الشاكرين الفائزين ؟؟ لقد كان سيد الأولين والآخرين  المغفورُ له ما تقدم مِن ذنبه وما تأخر  صلى الله عليه وسلم يجتهد فيها ما لا يجتهد فيما سواها بل ويوقظ أهله  كما جاء في الصحيحين من حديث عائشة رضي الله عنها أن النبي صلى الله عليه وسلم " كان إذا دخل العشر أحيا الليل وأيقظ أهله وشد مئزره " فهل عزمت على الاقتداء به  ؟؟
إن سرعة انقضاء الأيام لا تَخفى على ذي لُب والسعيد من جعل حياته كلها لله فجعل يومَه خيرا من أمسِه  والأعمال بالخواتيم فإن الأمس قد فات والغد لا يَضمن بلوغَه احدٌ . كان جبريل يعارض النبي صلى الله عليه وسلم القرآن مرةً كل رمضان حتى إذا كانت السنة التي قُبِضَ فيها صلى الله عليه وسلم  عارضه القرآن مرتين. وهكذا كان يعتكف العشر الأواخر حتى كانت تلك السنة فاعتكف عشرين يوما .رواه البخاري.
إن المقصود من الاعتكاف و إحياء الليل أن تُمضيه ساجدا وقائما تاليا ومسبحا ذاكرا وداعيا تتقلب في أعمال الطاعات معرضا عن الدنيا وزخارفها خاضعا خاشعا خائفا وطامعا راجيا ومؤملا حتى لو اضطررت لشيء من الطعام والشراب والنوم أحتسبت ذلك كله كما تحتسب  صومك ونبهتك  والحمد لله على واسع عطائه وفضله .
هذه العشر فيها ليلة مباركةٌ هي ليلة القدرحَثَّ النبي صلى الله عليه وسلم على التماسها لما لها من فضل خاص وأجر عظيم  ولعلها تتنقل خلال هذه العشر وخصوصا  في الأوتار منها فأين المشمِّرون لها ؟؟ وأكثر من قول اللهم إنك عفوٌ تحبُ العفوَ فاعفُ عني ، وأما جوده وكرمه صلى الله عليه وسلم فقد سبق الكلام عنه بمقالة خاصة فاحرص أيها الصائم القائم أن يكون لك نصيب مِن الإنفاق في هذه الليالي أيضا وهكذا فأبواب الخير مفتوحة وليكُن لإخوانك المسلمين النصيب الوافر من الدعاء عسى الله أن يرفع ما نزل بالأمة من بلاء وخوف وفرقة وفتنة  وأن يؤلف القلوب ويصلح ذات البين ويجمعها على خيرها  إنه سميع قريب.
أسال الله أن يجعلنا مِمَّن صام وقام إيمانا واحتسابا وأدرك خيرَ ليلة القدر وأن يتقبل من المسلمين صالح أعمالهم  إنه قريب مجيب وآخر دعوانا أن الحمدلله رب العالمين.
 
 
 

مقالات للكاتب

حديث اليوم

16/09/2017

عن عبد الرحمن بن سَمُرَةَ رضي الله عنه قَالَ: قَالَ لي رَسُولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم: "وَإِذَا حَلَفْتَ عَلَى يَمِينٍ، فَرَأيْتَ غَيْرَهَا خَيْرًا مِنْهَا، فَأتِ الَّذ...

تابع القراءة

مِن الهَدي النَّبَوي..

16/09/2017

من الهَدي النَّبَوي .. الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وبعد: كُلَّمَا أراد شخصٌ أن يُثبثَ أو يُؤكِدَ صدق كلامِه لجأ إلى الحَلف فَمِنَّا من عرف الحق ولزمه فلا يحلف إلا بال...

تابع القراءة

حديث اليوم

13/09/2017

عن أبي هريرة -رضي الله عنه- قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: " من سره أن يستجيب الله له عند الشدائد والكرب، فليكثر الدعاء في الرخاء "  رواه الترمذي والحاكم قال ...

تابع القراءة