هل أنت مِنهم؟ (19)

هل أنت مِنهم؟ (19)

26/07/2017 - عدد مرات القراءة 231

هل أنتَ مِنهم؟؟ (19)
الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وبعد :
يتكرر على ألسنة  المسلمين قولُ: " مَنْ ترك شيئا لله عوضه الله خيرا منه " وأصله الحديث النبوي " إنك لن تدع شيئاً لله عز وجل إلا بدلك الله به ما هو خير لك منه " قال الألباني : وسنده صحيح على شرط مسلم .
الذي يدعونا لتذكر والتذكير بهذا الأمر العظيم ما نراه من حالنا معشر المسلمين  فلا تكاد تجد مَن لا ينتصر لنفسه  إذا ما تعرض له شخص  بإساءة أو بدر منه ما يستحق العتاب أو العقوبة فما بالنا غفلنا عن هذا الخلق العظيم؟؟ ألسنا نقرأ في سيرة حبيبنا صلى الله عليه وسلم أنه لم ينتصر لنفسه في شيء قط  ؟؟ بل إن خادمه أنس رضي الله عنه- قال: خدمت النبي -صلى الله عليه وسلم- عشر سنين، فما قال ليأف قط، ولا: لم صنعت؟ ولا: ألا صنعت؟. رواه البخاري  .يا لله ما أعظم هذا النبي صلوات ربي وسلامه عليه .
لقد أُمِرَ أصحاب رسول الله  صلى الله عليه وسلم ورضي عنهم بالهجرة فتركوا الأهل والديار والأموال وقاسمهم الأنصار أموالهم بمؤاخاة لم يشهد لها التاريخ مثيلا ثم أُمِروا بالجهاد فباعوا أنفسهم وأموالهم لخالقها فما مرت سنوات قليلة  فإذا بكنوز كسرى وقيصر في أيديهم  عوضاً وجزاءً بما كانوا يعملون.
ولما تولى عمر بن عبد العزيز رحمه الله الخلافة  أعرض عن الدنيا وتاقت نفسه  للآخرة ففاض المال على المسلمين وعَمَّت البركة وارتفع صيته رحمه الله حتى لُقِب بالخليفة الراشد الخامس فسبحان من رفعه رغم قِصَر مدة خلافته.
وهكذا  نقرأ في سيرة ابن تيمية رحمه الله أشغله الجهاد بالنفس والمال والقلم واللسان عن الدنيا وزخرفها فارتفع ذِكرُه حتى لُقِّب بشيخ الإسلام ولا زالت الأمة تتنفع بعلمه وتستشهد بأقواله رحمه الله. ولما ترك الإنتصار لنفسه من خصومه وأعدائه الذي وشوا به إلى الحكام وكانوا سببا لسجنه إذا بألد أعدائه يلوذون به ليشفع لهم عند الحكام ليتجاوزا عنهم فسبحان من لا يُخلف الميعاد يُكرم  مَن ترك شيئا له بخير منه عاجل وآجل؟
إن الصبر على أذى الآخرين وترك معاملتهم بالمثل لله منزلةٌ رفيعة  اختارها الله لنبيه ولنا فيه صلى الله عليه وسلم أُسوة  حيث يقول تعالى مخاطبا نبيه : " وإن عاقبتم فعاقبوا بمثل ما عوقبتم به ولئن صبرتم لهو خير للصابرين * واصبر وما صبرك إلا بالله ولا تحزن عليهم ولا تك في ضيق مما يمكرون "
لقد جاء في كتاب  جامع المسائل لشيخ الإسلام ابن تيمية " 1/ 168 – 174 " عشرون مسألة تعين على الصبر وترك الانتصار للنفس  أقتطف منها بعضها باختصار وأنصح القارىْ الكريم بالاطلاع عليها تكميلا للفائدة  وبالله التوفيق :
أن يشهدَ أن الله سبحانه وتعالى خالقُ أفعالِ العباد، حركاتِهم وسَكَناتِهم وإراداتِهم فالعباد آلة، فانظر إلى الذي سَلَّطَهم عليك، ولا تَنظُرْ إلى فِعلِهم بكَ، تَسْتَرِحْ من الهمّ والغَمِّ.
أن يَشْهَد ذُنُوبَه، وأنّ الله إنما سلَّطهم عليه بذنبه، فإذا شهد العبدُ أن جميع ما يناله منْ المكروه فسببُه ذنوبُه، اشتغلَ بالتوبة والاستغفار من الذنوب التي سلَّطهم عليه بسببها ، عن ذَمِّهم ولَومِهم والوقيعةِ فيهم.
أن يشهد العبدُ حُسْنَ الثواب الذي وعده الله لمن عَفَا وصَبَر  ، ويشهد نداءَ المنادي يوم القيامة: “إلاَ لِيَقُم مَن وَجَب أجرُه على الله” " فلا يَقُمْ إلاّ من عفا وأصلح " أخرجه ابن أبي حاتم وابن مردويه وغيرهما عن ابن عباس وأنس.. وإذا شهِدَ مع ذلك فوتَ الأجر بالانتقام والاستيفاء، سَهُلَ عليه الصبر والعفو.
أن يشهد أنه إذا عَفا وأحسنَ أورثَه ذلك من سلامةِ القلب لإخوانه، ونَقائِه من الغِشّ والغِلّ وطلبِ الانتقام وإرادةِ الشرّ، وحصَلَ له من حلاوة العفو ما يزيد لذّتَه ومنفعتَه عاجلاً وآجلاً، على المنفعة الحاصلة له بالانتقام أضعافًا مضاعفةً،
و من أعظم الفوائد – : أن يَشهدَ أن الجزاء من جنس العمل، وأنه نفسه ظالمٌ مذنب، وأنّ من عَفا عن الناس عَفَا الله عنه، ومن غَفَر لهم غَفَر الله له.
 أن يَعلم أنه إذا اشتغلتْ نفسُه بالانتقام وطلب المقابلة ضاعَ عليه زمانُه، وتفرَّقَ عليه قلبُه، وفاتَه من مصالحِه مالا يُمَكِن استدراكُهُ، ولعلّ هذا أعظم عليه من المصيبة التي نالتْه من جهتهم،
أنه إذا عفا وصَفَحَ كانت هذه حسنةً، فتُوَلِّدُ له حسنةً أخرى، وتلك الأخرى تُولِّدُ له أخرى، وهَلُمَّ جَرًّا، فلا تزال حسناتُه في مزيد. وربَّما كان هذا سببًا لنجاتِه وسعادتِه الأبدية، فإذَا انتقم وانتصرَ زال ذلك .
أسال الله أن يجعلنا من المحسنين  الكاظمين الغيظ والعافين عن الناس ابتغاء وجهه  وأخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين.
 
 
 
 
 
 

مقالات للكاتب

حديث اليوم

16/10/2017

روى البخاري عن أبي هريرة رضي الله عنه عَنْ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قال :" إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْعُطَاسَ وَيَكْرَهُ التَّثَاؤُبَ ، فَإِذَا عَطَسَ فَحَمِ...

تابع القراءة

مِن الهدي النبوي .. آداب العُطاس

16/10/2017

مِن الهدي النبوي .. آداب العُطاس . الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وبعد العُطاس من الله ، والله يُحبه ، وله آداب يُؤجر المسلم لو راعى فيها السنة النبوية مخلصا لله ، فهل ...

تابع القراءة

حديث اليوم

12/10/2017

عن أبي هريرة رضي الله عنه أنَّ رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : " إِذَا لَقِيَ أحَدُكُمْ أخاهُ فَلْيُسَلِّمْ عَلَيْهِ، فإنْ حالَتْ بَيْنَهُما شَجَرَة أوْ جِدَارٌ أوْ حَجَرٌ ...

تابع القراءة