هل أنتَ مِنهم؟ (21)

هل أنتَ مِنهم؟ (21)

11/08/2017 - عدد مرات القراءة 42

هل أنتَ مِنهم؟؟ (21)
الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وبعد :
أنت مَن يكتب سيرته الذاتية لِنَيْل وظيفة دنيوية ولكن ما تستحقه في الآخرة سيكتبه من حَمَلوك إلى أول منازل الآخرة فما هي شهادتهم في يوم قيل فيه :
كلُّ ابنِ أُنثَى وإن طالتْ سلامتُهُ = يومًا على آلةٍ حدباءَ محمولُ 
مٌرَّ على النبي  صلى الله عليه وسلم بجنازة فأُثني عليها خيرا ومُرَّ عليه بِأُخرها فَأُثني عليها شرَّا فقال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم: "من أثنَيْتم عليه خيرًا وجبت له الجنة، ومن أثنيتم عليه شرًّا وجبت له النار، الملائكة شهداء الله في السماء، وأنتم شهداء الله في الأرض، أنتم شهداء الله في الأرض، أنتم شهداء الله في الأرض ". متفق عليه.
هذا جار يحسن الجوار وآخر لا يكف عن أذى جيرانه ، وذاك صاحب مهنة ينصح للمسلمين وآخر لا يترك بابا للغش إلا وَلَجَه ، وصاحب عمل يُكرم عماله وآخر ظالم آكل لحقوقهم  ، مسؤول رفيق برعيته وآخر غليظ نُزِع الرفق من قلبه ، هذا بار بوالديه واصل لرحمه وآخر عاقٌّ لوالديه قاطع لرحمه ، هذا مفتاح للخير وذاك مِن مغاليقه وثالث مِن مغأليق الشر ورابع مِن مفاتيحه ، هذا لا تفارق البسمة شفتيه وذاك عابس مقطب الجبين ، وهذا وذاك وهذه وتلك ....وهكذا تتكاثر الصور وتتناقض السلوكيات  فمن أي الفريقين أنت والنبي  أخبر بمن وجبت له الجنة أو النار .؟؟
 روى الشيخان عَنْ أَبِي قَتَادَةَ بْنِ رِبْعِيٍّ، أَنَّهُ كَانَ يُحَدِّثُ أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ  مُرَّ عَلَيْهِ بِجِنَازَةٍ ، فَقَالَ " : مُسْتَرِيحٌ أَوْ مُسْتَرَاحٌ مِنْهُ " ، فَقَالُوا : يَا رَسُولَ اللَّهِ مَا الْمُسْتَرِيحُ ، وَمَا الْمُسْتَرَاحُ مِنْهُ ؟ فَقَالَ : " الْعَبْدُ الْمُؤْمِنُ يَسْتَرِيحُ مِنْ نَصَبِ الدُّنْيَا وَأَذَاهَا إِلَى رَحْمَةِ اللَّهِ تَعَالَى ، وَالْمُسْتَرَاحُ مِنْهُ : الْعَبْدُ الْفَاجِرُ يَسْتَرِيحُ مِنْهُ الْعِبَادُ ، وَالْبِلادُ ، وَالشَّجَرُ وَالدَّوَابُّ " . يقول العلامة ابن عبدالبر - رحمه الله -: "ليس في هذا الحديث معنًى يُشكِلُ، ولا ما يحتاج إلى تفسير، ولا ما يحتمله من خلاف التأويل" .
هنيئا لمن أُثنِيَ عليه خيرا واستراح وأمّا من كان من الآخرين فحذار أن يأتيك الأجل قبل أن تتوب  والكَيِّس مَن دان نفسه واستعد ليوم الرحيل والعاجز مَن أتبع نفسه هواها وتَمنَّى على الله الأماني وإيَّاك والتسويف فالموت يأتيك بغتة ولن يُؤَخِّرالله نفسا إذا جاء أجلها وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين.
 
 
 

مقالات للكاتب

حديث اليوم

16/08/2017

" مَن سنَّ في الإسلام سُنَّة حسنة، فله أجرها وأجر من عمِل بها بعده، من غير أن يَنقُص من أجورهم شيءٌ؛ ومن سنَّ في الإسلام سنةً سيئة، كان عليه وزرها ووزر من عمِل بها من بعده، من...

تابع القراءة

مِن الهدي النبوي!!

16/08/2017

مِن الهدي النبوي !! الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وبعد : مِن الأمور المهمة والخطيرة التي غفل عنها كثير من أبناء الإسلام غفلتُهم عن قول المصطفى صلى الله عليه وسلم  ...

تابع القراءة

حديث اليوم

11/08/2017

عن أَنَسَ بْنَ مَالِكٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ، يَقُولُ: مَرُّوا بِجَنَازَةٍ، فَأَثْنَوْا عَلَيْهَا خَيْرًا، فَقَالَ النَّبِيُّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: "وَجَبَتْ&q...

تابع القراءة