الهدي النبوي في عشر ذي الحجة

الهدي النبوي في عشر ذي الحجة

23/08/2017 - عدد مرات القراءة 565

الهدي النبوي في عشر ذي الحجة ؟؟
الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله    وبعد:
بكلمات معدودة أغنت علن الخطب والمحاضرات أوجز مَن أوتي جوامع الكَلِم صلى الله عليه وسلم فضل الأيام العشر من ذي الحجة بقوله "ما من أيامٍ العمل الصالح فيها أحبُّ إلى الله من هذه الأيامِ - يعني أيامَ العشر- " وحيث ترسخ في صدور الصحابة رضي الله عنهم رجالا ونساء أن الجهاد هو ذروة سنام الدين كما في البخاري عن أبي هريرة رضي الله عنه أنَّ رجلا
جاء إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال دلني على عمل يعدل الجهاد قال لا أجده قال هل تستطيع إذا خرج المجاهد أن تدخل مسجدك فتقوم ولا تفتر وتصوم ولا تفطر قال ومن يستطيع ذلك ؟ وعن عائشة رضي الله عنها أنها قالت :"يا رسول الله نرى الجهاد أفضل العمل أفلا نجاهد قال لا لكن أفضل الجهاد حج مبرور"- وهذا الحكم إذا لم يتعين الجهاد -  فصلاة الخوف شُرعت في الجهاد والنفقة في الجهاد من مصارف الزكاة ويشرع للمجاهد الفطر في رمضان وهكذا الحج جهاد لا قتال فيه فلما أشكل الأمر على الصحابة  رضي الله عنهم قالوا : يا رسول الله : ولا الجهادُ في سبيل الله ؟ قال : "ولا الجهادُ في سبيل الله إلا رجلٌ خرج بنفسه وماله فلم يرجعْ من ذلك بشيء " " رواه أبو داود "  . صححه الألباني.
أركان الإسلام الأربعة بعد الشهادتين كلها أعمال صالحة مشروعة بل الفرائض  منها أحب ما يُتَقَرَّب به إلى الله في العشر لحديث " ما تقرب إلي عبدي بشيء أحب إلي مِمَّا افترضت عليه"  بل لا تجتمع أركان الإسلام الأربعة إلا بهذه العشر فسبحان من فضلها وحث على الإجتهاد فيها بأصناف القُرُبات الواجبة منها والنافلة والتي لا يمكن حصرها بمقال وجعلها أفضل من الجهاد إلا ما استُثنِي وله الفضل والمِنَّة .
إن الواجب على علماء الأُمة ودعاتِها النُصحُ لولاة الأَمر بالعودة للحكم بشرع الله ورفع راية الجهاد وإحياء فريضة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر وحض الأمة على الإقبال على الآخرة وإيثارها على الدنيا فما هانت الأُمة وتداعت عليها الأُمم تداعي الأكلة إلى قصعتها ولا نُزعت مهابتُها من صدور أعدائها إلا لحب الدنيا وكراهية الموت وترك الجهاد في سبيل الله ولا عودة لعزها ومجدها إلا بما أوصاها به السراج المنيرصلى الله عليه وسلم بقوله : "إذا تبايعتم بالعينة وأخذتم أذناب البقر ورضيتم بالزرع وتركتم الجهاد، سلط الله عليكم ذلا لا ينزعه حتى ترجعوا إلى دينكم" . صححه الألباني .
 لا شك أن اجتماع الجهاد مع سائر القُربات الأخرى في هذه العشر لن يعدلَه شيء فهل مِن مشمِّر لعز الدنيا والآخرة ؟؟ جعلنا الله جميعا من الذين يستمعون القول فيتبعون أحسنه  وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين.
 
 

 

مقالات للكاتب

مِن الهدي النبوي ..ما بعد رمضان

16/06/2018

وممَّا ينبغي التنبيه إليه أن هذا الفضل لِمن صام رمضان كاملا ومن أفطر منه أياما لعذر شرعي فيبدأ بالقضاء وهذا أفضل له لأن أحب ما يُتقرب به إلى الله الفرائض ثم يصوم الست مِن شوال والمسارعة إلى الصيام وتتابعه لا شك فضيلة ومن صامها متفرقة فقد أدرك الفضل بإذن الله .

تابع القراءة

حديث اليوم

16/06/2018

قال صلى الله عليه وسلم : " مَنْ صَامَ رَمَضَانَ ثُمَّ أَتْبَعَهُ سِتًّا مِنْ شَوَّالٍ كَانَ كَصِيَامِ الدَّهْر".  رواه مسلم عن أبي أيوب الأنصاري رضي الله عنه . &nbs...

تابع القراءة

هل أنت مِنهم؟؟ (49) ..لعلكم تتقون

12/06/2018

وما دامت العين تطرف والروح لم تبلغ الحلقوم والشمس لم تخرج من مغربها فأبواب الجنان مُفَتَّحة ويداه سبحانه مبسوطتان للتائبين يفرح بتوبة عبده وإنابته ، وكرمه لا يحصيه عادُّ والأعمال بالخواتيم فهل نُحسن استغلال ما بقي مِن ليالي رمضان بل ما بقي لنا مِن أنفاس في هذه الدنيا

تابع القراءة