مِن الهَدي النَّبَوي..

مِن الهَدي النَّبَوي..

16/09/2017 - عدد مرات القراءة 847

من الهَدي النَّبَوي ..
الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وبعد:
كُلَّمَا أراد شخصٌ أن يُثبثَ أو يُؤكِدَ صدق كلامِه لجأ إلى الحَلف فَمِنَّا من عرف الحق ولزمه فلا يحلف إلا بالله  ، ورسولنا صلى الله عليه وسلم كان يقسم ويقول لا ومقلب القلوب أو والذي نفس محمد بيده  وكان يأمر الصحابة فيقول  " إنَّ اللهَ يَنهاكُم أَنْ تَحْلِفوا بِآبائِكم مَنْ كَانَ حَالِفًا فَلْيَحْلِفْ بِاللَّهِ أَوْ لِيَصْمُتْ " رواه الشيخان عن ابن عمر رضي الله عنهما وحذرصلى الله عليه وسلم مِنَ الحلف بغير الله لما في ذلك من تعظيمٍ لغيره جلَّ في علاه قد يُؤدِي بصاحبه إلى الشرك والعياذ بالله.
وقد نهى أيضا عن الحلف بالأمانة  فقال عليه الصلاة والسلام :"مَنْ حَلَفَ بِالْأَمَانَةِ فَلَيْسَ مِنَّا"، وقال : "لَا تَحْلِفُوا بِآبَائِكُمْ وَلَا بِأُمَّهَاتِكُمْ وَلَا بِالْأَنْدَادِ ، وَلَا تَحْلِفُوا بِاللَّهِ إِلَّا وَأَنْتُمْ صَادِقُونَ".رواه أبو داود و صححه الألباني .فالحلف لا يجوز إلا بأسماء الله وصفاته سبحانه. وكفارة مَن حلف بغير الله ما ورد في الصحيحين عن أبي هريرة رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال "من حلف فقال في حلفه باللات والعزى فليقل: لا إله إلا الله".
مما يؤسف له أن كثيرا من أبناء المسلمين غفلوا عن هذه الوصايا النبوية فتسمع من يحلف بالنبي أو بالشرف وبالذمة وآخر بحياته أو حياة أحد أحبابه وثالث برحمة فلان أو فلانة وتتضاعف المصيبة وهكذا الوِزْرُعندما تُذكِّرُهم بالله وعدم  جواز الحلف بغيره فمنهم من يقول لا أريد أن أحلف بالله كاذبا وآخر يُعَلِّلُ بأنه لا يُصدِّقني إلا  بالحلف هكذا إلى غير ذلك مِمَّا يُزَيِنُه الشيطان .
من الفهم الخاطىء لبعض المسلمين أنه إذا سمع مَن يُقسم على شيء أن يقول له :  "لا تجعلوا الله عرضة لأَيْمانكم " فليس المقصود عدم الحلف بل المقصود أن المسلم لا يجعل يمينَه مانعةً لفعل الخيرففي المتفق عليه  عن عبد الرحمن بن سَمُرَةَ رضي الله عنه قَالَ: قَالَ لي رَسُولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم"وَإِذَا حَلَفْتَ عَلَى يَمِينٍ، فَرَأيْتَ غَيْرَهَا خَيْرًا مِنْهَا، فَأتِ الَّذِي هُوَ خَيرٌ وَكَفِّرْ عَنْ يَمِينِكَ".
وإتماما للفائدة فإن الله أمرنا بقوله "واحفظوا أيْمَانكم " وذلك بعدم الحلف كذبا  وعدم الإكثارمن الحَلف والوفاء بها أو بأداء الكفارة إن وجد غيرَها خيرا منها.أسأله جل في علاه أن يجعلنا مِن الذين يحفظون أيمانهم ومن الذين يستمعون القول فيتبعوه أحسنه وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين.
 
 

مقالات للكاتب

مجلس السماع بالسند المتصل لكتاب:  "كشف المغطا في فضل الموطأ"  

05/12/2018

يسر جمعية الحديث الشريف وإحياء التراث أن تعلن عن عقد مجلس السماع بالسند المتصل لكتاب:  "كشف المغطا في فضل الموطأ"    للحافظ ابن عساكر رحمه الله يقدمها...

تابع القراءة

حديث اليوم

04/12/2018

روى البخاري عن ابن عمر رضي الله عنهما قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:" المسلم أخو المسلم لا يظلمه ولا يُسلمه ومن كان في حاجة أخيه كان الله في حاجته ومن فرج عن مسلم كربة ...

تابع القراءة

مِن نور النبوة.. مأساة البحر المَيِّت دروس وعبر (3)

04/12/2018

إنَّ أغلب ما بلغنا من خلال وسائل الإعلام بخصوص تلك المكافأت كان لمن وفقه الله لنجدة إخوانه- ولا شك أنَّها أرزاق قدرها الله وساقها لأصحابها ومن يتق الله يجعل له مخرجا ويرزقه مِن حيث لا يحتسب ونسأله تعالى أن يبارك لهم فيها- ولكن هل يتنَبَّه إخواننا الذين أنعم الله عليهم بالغنى لتلك العائلات التي فقدت مُعيلها خلال تلك الأحداث ويتكفلوا بأُسَرِهم محتسبين الأجر عند الله؟؟

تابع القراءة