هل أنت منهم؟ (26)

هل أنت منهم؟ (26)

21/09/2017 - عدد مرات القراءة 331

هل أنت منهم؟؟ (26)
الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وبعد :
في غزوة تبوك تَفوَّهَ أقوام بكلمة قالوها على سبيل الخوض  واللعب كما زعموا وردَّ الله عليهم بقوله " قد كفرتم بعد إيمانكم" . كلمة التوحيد تُخرج الإنسانَ من الظلمات  إلى النور وكلمة أُخرى تصدر عن المرء قد ترفعه درجات في الجنة وثالثة قد تهوي به في النار . روى البخاري عن أبِي هُرَيْرَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ عَنْ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ : "إِنَّ الْعَبْدَ لَيَتَكَلَّمُ بِالْكَلِمَةِ مِنْ رِضْوَانِ اللَّهِ لَا يُلْقِي لَهَا بَالًا يَرْفَعُهُ اللَّهُ بِهَا دَرَجَاتٍ ، وَإِنَّ الْعَبْدَ لَيَتَكَلَّمُ بِالْكَلِمَةِ مِنْ سَخَطِ اللَّهِ لَا يُلْقِي لَهَا بَالًا يَهْوِي بِهَا فِي جَهَنَّمَ" قال الحافظ ابن حجر رحمه الله في الفتح "11/ 311" : "قوله : "لا يلقي لها بالا" أي : لا يتأملها بخاطره ولا يتفكر في عاقبتها ولا يظن أنها تؤثر شيئا.
وقال ابن عبد البر رحمه الله في "التمهيد" "13/ 51" : "لا أعلم خلافا في قوله صلى الله عليه وسلم في هذا الحديث : "إن الرجل ليتكلم بالكلمة" أنها الكلمة عند السلطان الجائر الظالم ليرضيه بها فيما يُسخِط اللهَ عز وجل ويُزَيِّن له باطلا يريده مِن إراقة دم أو ظلم مسلم ونحو ذلك مما ينحط به في حبل هواه فيبعد من الله وينال سخطه ، وكذلك الكلمة التي يُرضي بها الله عز وجل عند السلطان ليصرفه عن هواه ويكفه عن معصية يريدها يبلغ بها أيضا من الله رضوانا لا يحسبه والله أعلم انتهى . وقد يدرك بها الرجل منزلة سيد الشهداء كما ورد في الحديث " سيد الشهداء حمزة بن عبد المطلب، ورجل قام إلى إمام جائر فأمره ونهاه، فقتله. رواه الحاكموصححهوالخطيب، وصححه الألباني " .
كلماتُ تجري على ألسنتنا من هذا النوع نغفل عنها ونحتاج لتدارك أنفسنا بتوبة صادقة كقول أحدهم على مائدة الطعام : ما هي قصة يوسف عليه السلام فيرد الآخر وبكل أسف : "ولد ضاع ووجده أبوه " فسبحان الله الذي قال بنهاية السورة  "  لَقَدْ كَانَ فِي قَصَصِهِمْ عِبْرَةٌ لأُولِي الأَلْبَابِ مَا كَانَ حَدِيثًا يُفْتَرَى وَلَكِنْ تَصْدِيقَ الَّذِي بَيْنَ يَدَيْهِ وَتَفْصِيلَ كُلِّ شَيْءٍ وَهُدًى وَرَحْمَةً لِقَوْمٍ يُؤْمِنُونَ ".. ويقول آخر معترضا وقد نزلت به مصيبة " يا رب أنا ماذا فعلت ؟" ويقول آخر بالعامية " والله فلان ما بيستاهل " - يقصد لا يستحق  ما نَزَل به - وكل هذا وأمثالُه طعن في حكمةِ الخالق وعدلِه جل في علاه ..
المنافقون قالوا " ما نرى  قراءنا هؤلاء إلا أرغبنا بطونا وأكذبنا ألسنة وأجبننا عند اللقاء " ونسمع في زماننا من يكررها ونرى من يعترض على اللحية فيصفها بالمكنسة ومن يعترض على من غطت بدنها استجابة لأمر الله فيصفها بالخيمة  وكل هذا استهزاء بالله وآياته ورسوله  نعوذ بالله من الوقوع فيه .
فاحذر يا مَن ابتُليت بشيء مِن هذا أن تلقى ربك بلا توبة صادقة ، وإن كنت أخي المسلم مِن مَن عافاه الله ُ من ذلك فاحرص على تذكير إخوانك الغافلين . جعلنا الله جميعا من الذين يستمعون القول فيتبعون أحسنه وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين.
 
 
 

مقالات للكاتب

حديث اليوم

22/02/2018

عَنْ عِمران بن حُصَين رضي الله عنه أَنَّ امْرَأَةً مِنْ جُهَيْنَةَ أَتَتْ نَبِيَّ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وَهِيَ حُبْلَى مِنَ الزِّنَا ، فَقَالَتْ : يَا...

تابع القراءة

مِن نور النبوة .. جادت بنفسها لله

22/02/2018

أتصلي عليها وقد زنت ؟؟ فقال النبي صلى الله عليه وسلم ": لقد تابت توبة لو قُسِمت بين سبعين من أهل المدينة لوسِعَتْهُم. وهل وجدت أفضل من أن جادت بنفسها لله عز وجل ؟".

تابع القراءة

اعلان لطلبة الدراسات العليا

21/02/2018

تعلن جمعية الحديث الشريف وإحياء التراث عن لقائها الأول ضمن مشروع خدمة "الإستشارات الحديثية" يوم الإثنين بتاريخ 26/2/2018م الساعة 12:30 ظهرًا. وتدعو الأساتذة الجامعيين وط...

تابع القراءة