مِن الهدي النبوي  .. آداب العُطاس

مِن الهدي النبوي .. آداب العُطاس

16/10/2017 - عدد مرات القراءة 938

مِن الهدي النبوي .. آداب العُطاس .
الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وبعد
العُطاس من الله ، والله يُحبه ، وله آداب يُؤجر المسلم لو راعى فيها السنة النبوية مخلصا لله ، فهل حَرَصتَ عاطسا كُنت أم مُشمِّتاً على معرفتها ولزومها؟ وهل تعلم أن تشميت العاطس فرض كفاية إذا حمد العاطسُ اللهَ لما رواه أبو هريرة رضي الله عنه قال: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : ( خَمْسٌ تَجِبُ لِلْمُسْلِمِ عَلَى أَخِيهِ : رَدُّ السَّلَامِ وَتَشْمِيتُ الْعَاطِسِ...) رواه مسلم  ؟ وذهب بعض أهل العلم إلى وجوبه لما روى البخاري عن أبي هريرة رضي الله عنه عَنْ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قال :" إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْعُطَاسَ وَيَكْرَهُ التَّثَاؤُبَ ، فَإِذَا عَطَسَ فَحَمِدَ اللَّهَ فَحَقٌّ عَلَى كُلِّ مُسْلِمٍ سَمِعَهُ أَنْ يُشَمِّتَه "
وتشميت العاطس ورد بصيغ مختلفة منها الْحَمْدُ لِلَّهِ ، الْحَمْدُ لِلَّهِ عَلَى كُلِّ حَالٍ  ،ويرد العاطس بأحد الأقوال التاليه : يَهْدِيكُمُ اللَّهُ وَيُصْلِحُ بَالَكُمْ،  ،عافانا الله وإياكم من النار ، . يَرْحَمُنَا اللَّهُ وَإِيَّاكُمْ ، وَيَغْفِرُ لَنَا وَلَكُمْ .ويُخطِىء من يأتي بألفاظ لم ترد عن رسول الله صلى الله عليه وسلم وصحابته رضي الله عنهم فكل الهُدى في اتباعهم .
ومما يُستحب للعاطس أن يراعِيَه : وضعُ اليد أو الثوب على الفم و خفضُ الصوت  
أثناء العطس .
ولا يُشَمَّت العاطس إذا لم يحمد الله - والراجح أنَّ مَن نسي الحمد لا يُذَّكَرلأن النبي صلى الله عليه وسلم لم يُشمِّت مَن عطس ولم يحمد الله ولم يُذكِّره –وأيضا لا يُشَمَّـت مَن كان في الصلاة أو زاد على ثلاث فإنه مزكوم .وإذا عطس غيرُ المسلم  فحمد الله فيقال له " يهديكم الله ويصلح بالكم " ولا يُدعى له بالرحمة والمغفرة لنهي الله عن الأستغفار للمشركين والدعاء لهم بالرحمة .
   أَخرج ابن عبد البَرّ عن أبي داود صاحب السُّنَن أنه كان في سفينة، فسمع عاطسًا على الشَّطِّ حمِد الله، فاكترى قاربًا بدرهَمٍ (أي استأجره) حتى جاء إلى العاطس فشمَّتهُ ثم رجع، فسُئِل عن ذلك فقال: لعلَّه يكون مُجاب الدعوة فلما رقدوا سمعوا قائلا يَقول: يا أَهل السَّفينة إنّ أبا داود اشترى الجنّة من الله بدرهم .فسبحان مَن رزقهم هذه الهمم والحرص على الانتفاع بما عَلِموه . رزقنا الله خير ما رزقهم إنه سميع قريب وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين.



  
 

مقالات للكاتب

مجلس السماع بالسند المتصل لكتاب:  "كشف المغطا في فضل الموطأ"  

05/12/2018

يسر جمعية الحديث الشريف وإحياء التراث أن تعلن عن عقد مجلس السماع بالسند المتصل لكتاب:  "كشف المغطا في فضل الموطأ"    للحافظ ابن عساكر رحمه الله يقدمها...

تابع القراءة

حديث اليوم

04/12/2018

روى البخاري عن ابن عمر رضي الله عنهما قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:" المسلم أخو المسلم لا يظلمه ولا يُسلمه ومن كان في حاجة أخيه كان الله في حاجته ومن فرج عن مسلم كربة ...

تابع القراءة

مِن نور النبوة.. مأساة البحر المَيِّت دروس وعبر (3)

04/12/2018

إنَّ أغلب ما بلغنا من خلال وسائل الإعلام بخصوص تلك المكافأت كان لمن وفقه الله لنجدة إخوانه- ولا شك أنَّها أرزاق قدرها الله وساقها لأصحابها ومن يتق الله يجعل له مخرجا ويرزقه مِن حيث لا يحتسب ونسأله تعالى أن يبارك لهم فيها- ولكن هل يتنَبَّه إخواننا الذين أنعم الله عليهم بالغنى لتلك العائلات التي فقدت مُعيلها خلال تلك الأحداث ويتكفلوا بأُسَرِهم محتسبين الأجر عند الله؟؟

تابع القراءة