هل أنت منهم؟؟ (29)

هل أنت منهم؟؟ (29)

20/10/2017 - عدد مرات القراءة 198

هل أنت مٍنهم؟؟ (29)
الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله  وبعد :
نِعَمُ الله سبحانه وتعالى لا تُعد ولا تُحصى فله الحمد وله الشكر، ومِن حكمته جل في علاه أنه يبتلي البشر بالخير والشر فتنة ،ومِن رحمته أنه يُكافىء الفائز الشاكر والصابر بالشكر والإحسان والمزيد ، ويُمهِل المُنكِرين والساخطين ليتوبوا ويعودوا ، فمن تاب منهم وأناب غفر له وبدل سيئاتِه حسنات وإن أصر وعاند فقد خسر الدنيا والآخرة جزاء وفاقا نسأل الله السلامة والعافية . 
إن وسائل التواصل الاجتماعي المعاصرة تميزت بخصوصية كبيرة فلا يكاد راع مسؤول عن رعيته أن يراقب من حمَّله الله أمانة حفظهم ورعايتهم أن يُؤدي تلك الأمانة ، فالأجهزة بأيدي أفراد الأسرة على اختلاف أعماراهم وثقافاتهم يتواصلون بها مع الآخرين بلا رقيب ولا حسيب فمن لم يتق الله في نفسه فسيوقع أيضا مَن هو مسؤول عنه أمام الله في حساب عسير يوم القيامة . لقد كثرت الشكاوى وازدادت المشاكل الناتجة عن سوء استخدام هذه النعم العظيمة , فأين أنت من هذه النعمة ؟؟
وسائل الاتصال بوابة عظيمة يسَّرت للمسلم صلة أرحامه  والنصح والتذكير بما فيه خيري الدنيا والآخرة وهكذا الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر وطلب العلم ونشره ويسَّرت للمسافر الوصول للمكان المقصود دون الحاجة لكثير سؤال ولا أظن أن أحدا يستطيع أن يحصي ما فيها من منافع وفوائد وقد يحتاج الأمر لساعات  والمذكور فيه دليل ومؤشر للمنافع .
في المُقابل هُدِّمت بيوت وتشتت أٌسر وقَطِّعَت أرحام وأنتُهِكَت أعراض وضاعت أموال إلى غير ذلك ممَّا يعلمه مَن ابتُلِي بسوء استخدامه لهذه الوسائل إما جهلا وأما إعراضا عن أوامر الله ونواهيه ، ناهيك عن الذنوب التي سُجلت في صحائف الأعمال  .
إن ذنوب الخلوات هي أعظم أسباب الأنتكاسات ، وقد حذرنا صلى الله عليه وسلم من انتهاك محارم الله بقوله : " لأَعْلَمَنَّ أَقْوَامًا مِنْ أُمَّتِي يَأْتُونَ يَوْمَ الْقِيَامَةِ بِحَسَنَاتٍ أَمْثَالِ جِبَالِ تِهَامَةَ بِيضًا فَيَجْعَلُهَا اللَّهُ عَزَّ وَجَلَّ هَبَاءً مَنْثُورًا " قَالَ ثَوْبَانُ : يَا رَسُولَ اللَّهِ صِفْهُمْ لَنَا ، جَلِّهِمْ لَنَا أَنْ لاَ نَكُونَ مِنْهُمْ وَنَحْنُ لاَ نَعْلَمُ ، قَالَ : "أَمَا إِنَّهُمْ إِخْوَانُكُمْ وَمِنْ جِلْدَتِكُمْ وَيَأْخُذُونَ مِنَ اللَّيْلِ كَمَا تَأْخُذُونَ وَلَكِنَّهُمْ أَقْوَامٌ إِذَا خَلَوْا بِمَحَارِمِ اللَّهِ انْتَهَكُوهَا " . رواه ابن ماجه عن ثوبان رضي الله عنه وصححه الألباني في " صحيح ابن ماجه " .
إن  استعمال الأسماء الوهمية  وعدم اطلاع أحد من البشرعلى المرء لن يُغنيا عنه مِن الله شيئا ، والله أولى أن يُستحيى منه فاحذر أيها المسلم  واحذري أيتها المسلمة من مشابهة من وصفهم الله بقوله : " يَسْتَخْفُونَ مِنَ النَّاسِ وَلَا يَسْتَخْفُونَ مِنَ اللَّهِ وَهُوَ مَعَهُمْ إِذْ يُبَيِّتُونَ مَا لَا يَرْضَى مِنَ الْقَوْلِ وَكَانَ اللَّهُ بِمَا يَعْمَلُونَ مُحِيطًا  ".
فليتق اللهَ الآباءُ والأمهات في أبنائِهم وليكونوا نِعْمَ القدوة ولا يغفلوا عن تذكير أبنائهم بمراقبة الله في السر والعلن وليتق اللهَ الأبناءُ في آبائهم وأمهاتهم  بإحسان استعمال هذه الأجهزة  والبرامج ولا يكونوا سببا لدخول آبائهم وأمهاتهم النار أعاذنا الله منها وجعلنا مِن الذين يستمعون القول فيتبعون أحسنه وآخر دعوانا أن الحمد لله  رب العالمين .
 
 
 
 

مقالات للكاتب

حديث اليوم

15/01/2018

روى مسلم عن عمر رضي الله عنه قال‏:‏ قسم رسول الله صلى الله عليه وسلم قسماً، فقلت‏:‏ يا رسول الله لغير هؤلاء كانوا أحق به منهم‏؟‏ فقال‏:‏ ‏"...

تابع القراءة

مِن الهدي النبوي ..

15/01/2018

مِن الهدي النبوي .. الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وبعد :  في المتفق عليه عن جابر رضي الله عنه قال‏:‏ ما سُئل رسول الله صلى الله عليه وسلم شيئاً قط فقال&rl...

تابع القراءة

حديث اليوم

11/01/2018

روى الشيخان البخاري ومسلم عن المعرور بن سويد قال: لقيت أبا ذر بِالرَّبَذَةِ وعليه حلة وعلى غلامه حلة، فسألته عن ذلك فقال: إني ساببت رجلا فعيرته بأمه، فقال لي ال...

تابع القراءة