مِن الهدي النبوي

مِن الهدي النبوي

13/11/2017 - عدد مرات القراءة 934

مِن الهدي النبوي ..آداب قضاء الحاجة ..
الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وبعد :
يكرر المسلم قول " إنَّ صلاتي ونسكي ومَحيايَ ومماتي لله رب العالمين " كلما افتتح الصلاة ولكن هل يترجم ذلك عمليا في سلوكه اليومي ؟؟ وهل تحرص أيُّها القارىء الكريم على لزوم ما تعلمته من السنن النبوية ؟ هل جعلت حياتك فعلا لله رب العالمين ؟ إنَّ مِن ذلك أن لا تغفل عن استحضار النية وما يرافقها من أدعية وأذكار حثنا عليها نبينا صلى الله عليه وسلم في كل عمل تقوم به خصوصا في العادات فتتحول عاداتك إلى عبادات تُؤجَر عليها .
إن لقضاء الحاجة  سنن وآداب سنذكرها تنبيها وتذكيرا والذكرى تنفع المؤمنين ومنها :
1- تقديم الرجل اليسرى عند الدخول وقول  " اللَّهُمَّ إِنِّي أعُوذُ بِكَ مِنَ الخُبْثِ وَالخَبَائِثِ". متفق عليه
2- عدم استقبال القبلة أو استدبارها أثناء قضاء الحاجة.
3- عدم الكلام أثناء قضاء الحاجة لغير ضرورة .ويرد السلام بعد قضاء حاجته وطهوره.
4- قضاء الحاجة جالسا إلا لضرورة كمرض أو خشية أن تُصيبه نجاسة.
5- إذا كان في الخلاء الابتعاد قدر الإمكان بحيث لا يراه أحد ولا يرفع ثيابه قبل الجلوس حتى لا يرى عورتَه أحد.ويختار لبوله مكاناً رخواً لكي لا يرتد عليه بوله .
6- الاستجمار – يعني استخدام الحجارة أو المناديل لإزالة النجاسة – يكون بثلاثة أو خمسة أو أكثر وترا وحسب  الحاجة. ويحرم الاستجمار بعظم أو روث أو طعام أو شيء محترم . أما إذا استعمل الماء فبحسب الحاجة ولا يستخدم يمينه بل يستجمر بشماله وإن استجمر ثم أتبعه بالماء فهذا أكمل والمقصود حصول النقاء على أكمل وجه.
7- لا يمس ذكره بيمينه وهو يبول لقوله صلى الله عليه وسلم : " إِذَا بَالَ أَحَدُكُمْ فَلا يَأْخُذَنَّ ذَكَرَهُ بِيَمِينِهِ وَلا يَسْتَنْجِي بِيَمِينِهِ وَلا يَتَنَفَّسْ فِي الإِنَاءِ . " رواه البخاري
8- عند الخروج يقدم رجله اليمنى ويقول : " غُفْرَانَكَ " .أخرجه أبو داود والترمذي وصححه الألباني.
9- يحرم دخول الخلاء بالمصحف ويُكره دخوله بشيء فيه ذكر أوأسماء الله  إلا إذا خشي ضياعه فيحرص على حفظه حتى لا تصيبه  نجاسة . ولا ينطبق هذا على الهواتف الخلوية التي بها برامج قرآنية فليس للهواتف أحكام المصاحف .
10- يحرم قضاء الحاجة في المسجد والطريق والظل النافع ونحو ذلك من الأماكن التي يرتادها الناس عادة لقوله صلى الله عليه وسلم : "  اتَّقُوا اللاعِنَيْنِ قَالُوا وَمَا اللاعِنَانِ يَا رَسُولَ اللَّهِ قَالَ الَّذِي يَتَخَلَّى فِي طَرِيقِ النَّاسِ أَوْ ظِلِّهِمْ . " رواه أبو داود وصححه الألباني .
لا يفوتك أخي القارىء استحتضار النية  والمحافظة على هذه السنن حتى تُسجَّل عاداتك في موازين حسناتك فكل إنسان لا بد له من قضاء حاجته والموفق من تحولت عاداته إلى عبادات يُؤجر عليها والله الموفق والهادي إلى سواء السبيل والحمد لله رب العالمين.
 
 
 
 
 

مقالات للكاتب

مجلس السماع بالسند المتصل لكتاب:  "كشف المغطا في فضل الموطأ"  

05/12/2018

يسر جمعية الحديث الشريف وإحياء التراث أن تعلن عن عقد مجلس السماع بالسند المتصل لكتاب:  "كشف المغطا في فضل الموطأ"    للحافظ ابن عساكر رحمه الله يقدمها...

تابع القراءة

حديث اليوم

04/12/2018

روى البخاري عن ابن عمر رضي الله عنهما قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:" المسلم أخو المسلم لا يظلمه ولا يُسلمه ومن كان في حاجة أخيه كان الله في حاجته ومن فرج عن مسلم كربة ...

تابع القراءة

مِن نور النبوة.. مأساة البحر المَيِّت دروس وعبر (3)

04/12/2018

إنَّ أغلب ما بلغنا من خلال وسائل الإعلام بخصوص تلك المكافأت كان لمن وفقه الله لنجدة إخوانه- ولا شك أنَّها أرزاق قدرها الله وساقها لأصحابها ومن يتق الله يجعل له مخرجا ويرزقه مِن حيث لا يحتسب ونسأله تعالى أن يبارك لهم فيها- ولكن هل يتنَبَّه إخواننا الذين أنعم الله عليهم بالغنى لتلك العائلات التي فقدت مُعيلها خلال تلك الأحداث ويتكفلوا بأُسَرِهم محتسبين الأجر عند الله؟؟

تابع القراءة