هل أنت مِنهم ؟؟(32)

هل أنت مِنهم ؟؟(32)

16/11/2017 - عدد مرات القراءة 146

هل أنت مِنهم ؟؟(32)
الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وبعد :
كَم مِن مُوَسَّدٍ تحت التراب وكم مِن نائمٍ في فراش ورغم ذلك تُرفع لخالق الأرض والسماء لهم دعوات وتُسجل في صحائفهم أعمال فهل أعددت لنفسك ما تدرك به هؤلاء؟؟
لقد أخبرنا الصادق المصدوق صلى الله عليه وسلم عن زمان يخرج الرجل بصدقته فلا يجد مَن يقبلها فقد روى البخاري عن حارثة بن وهب قال " :  سمعت النبي صلى الله عليه وسلم يقول تصدقوا فإنه يأتي عليكم زمان يمشي الرجل بصدقته فلا يجد من يقبلها يقول الرجل لو جئت بها بالأمس لقبلتها فأما اليوم فلا حاجة لي بها " . ونحن في زمن انقطعت بكثير مِن أهل الإسلام  الأسباب وغُلقت أمامهم الأبواب فقتلٌ وأسرٌ وخوفٌ وتشريدٌ وأمراضٌ ومجاعاتٌ هنا أو هناك ولا حول ولا قوة إلا بالله .
 روى مسلم عن أبي سعيد الخدري رضي الله عنه ، قال : بينما نحن في سفر مع رسول الله - صلى الله عليه وسلم - إذا جاءه رجل على راحلة فجعل يضرب يمينا وشمالا ، فقال رسول الله - صلى الله عليه وسلم - : " . من كان معه فضل ظهر فليعد به على من لا ظهر له ومن كان له فضل زاد فليعد به على من لا زاد له " قال : فذكر من أصناف المال حتى رأينا أنه لا حق لأحد منا في فضل . والسؤال هل حال المسلمين بزماننا مشابه لحال أؤلئك وهل لأصحاب الفضل حق في أموالهم والحال ما نرى؟؟
لقد طغى حبُ الدنيا وإيثارُها على الآخرة على قلوب كثير من المسلمين ولا أدل على ذلك ما نراه من التنافس على الدنيا وزينتها والانشغال بجمعها وغاب عن الكثيرين قولُ النبي صلى الله عليه وسلم " المسلم أخو المسلم لا يظلمه ولا يسلمه ومن كان في حاجة أخيه كان الله في حاجته ومن فرج عن مسلم كربة فرج الله عنه كربة من كربات يوم القيامة ومن ستر مسلما ستره الله يوم القيامة "رواه البخاري ومسلم .
إنَّ أبواب الخير مشرَّعةٌ فهل نصرت مظلوماً ؟ أم هل أطعمت مسكينا ؟ أم هل أغثت ملهوفا ؟ وهل كفلت يتيما ؟ وهل فككت أسيرا ؟ أم هل آويت مشردا ؟ أم هل كسوت عرياناً ؟ أم حملت حافيا ؟ هل عَلَّمت جاهلا ؟  هل أرشدت ضالا؟ أم هل فرجت عن مكروب كربته ؟ أم أم...؟؟
إنَّما يرحم الله من عباده الرحماء وإنِّ مِن شكر النعمة مالا ، جاها ،علما ،  قوة ، أوحكمة أن يستعملها العبد في طاعة ربه وأن يرى فيها حقا للمحتاجين يؤديه بطيب نفس راجيا ثوابه عند ربه فلا تبخل على نفسك واحرص على أعمال لا ينقطع أجرُها بمرض أو نوم أو وفاة وترتفع لك بها دعوات فوق التراب كنت أم تحته وذلك فضل الله يؤتيه من يشاء جعلنا الله منهم وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين .

 

مقالات للكاتب

حديث اليوم

15/01/2018

روى مسلم عن عمر رضي الله عنه قال‏:‏ قسم رسول الله صلى الله عليه وسلم قسماً، فقلت‏:‏ يا رسول الله لغير هؤلاء كانوا أحق به منهم‏؟‏ فقال‏:‏ ‏"...

تابع القراءة

مِن الهدي النبوي ..

15/01/2018

مِن الهدي النبوي .. الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وبعد :  في المتفق عليه عن جابر رضي الله عنه قال‏:‏ ما سُئل رسول الله صلى الله عليه وسلم شيئاً قط فقال&rl...

تابع القراءة

حديث اليوم

11/01/2018

روى الشيخان البخاري ومسلم عن المعرور بن سويد قال: لقيت أبا ذر بِالرَّبَذَةِ وعليه حلة وعلى غلامه حلة، فسألته عن ذلك فقال: إني ساببت رجلا فعيرته بأمه، فقال لي ال...

تابع القراءة