هل أنت مِنهم؟؟ (40)

هل أنت مِنهم؟؟ (40)

12/03/2018 - عدد مرات القراءة 527


 
 
 
هل أنت مِنهم؟؟ (40)
الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وبعد :
ينشغل كثيرون بما عند الآخرين مِن متاع الدنيا وزينتِها ويخوضون بالساعات في كيفية حصولهم على تلك الأموال فتصدر عن بعض الخائضين عباراتُ الثناء كقول أحدهم : "فلان يعرف مِن أين تُؤكل الكتف " قاصدين أنه يُحسن جمع المال ولعل ذاك الفُلان لم يراقب الله في كسبه فمنع ميراثاً أو أكل مال يتيم أو هضم حقوق آخرين أو استغل منصباً حتى اجتمع له ذلك المال ، وتجدُ مَن يُعلق بقوله : " الله يُعطي الجوز لِمن ليس له أسنان "  لظنهم أنهم أفضل عقلا وحكمة وخبرة من ذلك المرزوق  ، ولا شك أن مقولَتهم طعنٌ في حكمة الخالق جلَّ في علاه ومِن الكلمات التي قد تهوي بصاحبها في النار  ، وقد يدخل الحسد إلى قلوبهم  فتمتلىء غلاً  وبغضا أنهم لم ينالوا مثلهم فتنقلب حياتُهم كفراً بنعمة الله وحسرةً وغمَّاً .
إن عبداً لن ينال رضا الله سبحانه حتى يرضى هوعن خالقه بما قسم له فيسعد ويحيا حياة طيبة ولو كان مِن أقل أهل الأرض نصيبا ذلك أن إيمانه ويقينه بما عند الله أعظم مِن أن تُغريه أو تفتنه نعمةُ زائلة مهما عظمت مالاً كانت أم جاهاً ومنزلة .
إنَّ الله سبحانه يبتلي عباده بالخير والشر والغنى والفقر فلا ينبغي لعاقل أن يُشغل نفسه بما عند الآخرين ، وما قصة قارون - الذي اغْترَّ بنفسه وما عنده - بخافية على قارىءٍ أو مستمع لكتاب الله وأن اغترأُنَاسٌ مِن قومه حتى تَمَنَّوا مكانه فإنَّ أهل الايمان لم ينخدعوا وعلموا أن ما عند الله خير وأبقى .
يقول رسول الله صلى الله عليه وسلم:  "يُؤْتَى بِأَنْعَمِ أَهْلِ الدُّنْيَا مِنْ أَهْلِ النَّارِ يَوْمَ الْقِيَامَةِ فَيُصْبَغُ فِي النَّارِ صَبْغَةً ثُمَّ يُقَالُ: يَا ابْنَ آدَمَ هَلْ رَأَيْتَ خَيْرًا قَطُّ؟ هَلْ مَرَّ بِكَ نَعِيمٌ قَطُّ؟ فَيَقُولُ: لَا وَاللَّهِ يَا رَبِّ وَيُؤْتَى بِأَشَدِّ النَّاسِ بُؤْسًا فِي الدُّنْيَا مِنْ أَهْلِ الْجَنَّةِ فَيُصْبَغُ صَبْغَةً فِي الْجَنَّةِ فَيُقَالُ: لَهُ يَا ابْنَ آدَمَ هَلْ رَأَيْتَ بُؤْسًا قَطُّ؟ هَلْ مَرَّ بِكَ شِدَّةٌ قَطُّ؟ فَيَقُولُ لَا وَاللَّهِ يَا رَبِّ مَا مَرَّ بِي بُؤْسٌ قَطُّ وَلَا رَأَيْتُ شِدَّةً قَطُّ "رواه مسلم عن أنس رضي الله عنه.
إذا كان هذا هو حال أشقى وأنعم أهل الأرض يوم القيامة فإنَّ أجهلَ الناس وأظلمَهم لنفسه مَن أشغلها بما عند الآخرين فلا هو شاركهم بما عندهم ولا هو عمل لنفسه ما يُصلحها فخسر الدنيا والآخرة . فاحذر أيها القارىء الكريم أن يصيبَك ما ابتُلِيَ به  أؤلئك الخائضون الغافلون وأشغل نفسك بما يعنيك واحمد الله واشكره على ما أعطاك واعلم أنَّ مِن حُسْنِ إسلام المرء تركه ما لا يعنيه ، والحمد لله رب العالمين .
 
 
 
 

مقالات للكاتب

مجلس السماع بالسند المتصل لكتاب:  "كشف المغطا في فضل الموطأ"  

05/12/2018

يسر جمعية الحديث الشريف وإحياء التراث أن تعلن عن عقد مجلس السماع بالسند المتصل لكتاب:  "كشف المغطا في فضل الموطأ"    للحافظ ابن عساكر رحمه الله يقدمها...

تابع القراءة

حديث اليوم

04/12/2018

روى البخاري عن ابن عمر رضي الله عنهما قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:" المسلم أخو المسلم لا يظلمه ولا يُسلمه ومن كان في حاجة أخيه كان الله في حاجته ومن فرج عن مسلم كربة ...

تابع القراءة

مِن نور النبوة.. مأساة البحر المَيِّت دروس وعبر (3)

04/12/2018

إنَّ أغلب ما بلغنا من خلال وسائل الإعلام بخصوص تلك المكافأت كان لمن وفقه الله لنجدة إخوانه- ولا شك أنَّها أرزاق قدرها الله وساقها لأصحابها ومن يتق الله يجعل له مخرجا ويرزقه مِن حيث لا يحتسب ونسأله تعالى أن يبارك لهم فيها- ولكن هل يتنَبَّه إخواننا الذين أنعم الله عليهم بالغنى لتلك العائلات التي فقدت مُعيلها خلال تلك الأحداث ويتكفلوا بأُسَرِهم محتسبين الأجر عند الله؟؟

تابع القراءة