مِن نور النبوة ..أنظروا إلى مَن هو أسفل منكم

مِن نور النبوة ..أنظروا إلى مَن هو أسفل منكم

25/03/2018 - عدد مرات القراءة 373



مِن نور النبوة ..انظروا إلى مَن هو أسفل منكم..
الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وبعد :
شُغِفت النفوسُ بالتنافس على الدنيا والحرصِ على جَمعِها ، ولمَّا كان النبي صلى الله عليه وسلم رؤوف رحيم بالمؤمنين حريص عليهم أرشدهم لأمر يعتصموا به حتى لا تكون هذه الدنيا سببا لهلاكهم فحثهم على عدم ازدراء نعمة الله عليهم بقوله : "انظروا إلى من هو أسفل منكم. ولا تنظروا إلى من هو فوقكم؛ فهو أجدر أن لا تَزْدروا نعمة الله عليكم" متفق عليه من حديث أبي هريرة رضي الله عنه .
إنَّ الناظر لِمَن هو فوقه سيفتح على نفسه بابا من أبواب الشيطان ذلك أنه وفي الغالب سيغفل عمَّا  أنعم الله عليه وسيحتقر تلك النِّعم التي يتمناها كثيرون يرونها عنده ، وسَيَرِثُ حسدا وحسرة تُنسيه و تُفقِدهُ  لذة ما أنعم الله عليه  فيُشغِلُ نفسه في طلب ما عند الآخرين ويترك أعظم أسباب حفظ النعمة وزيادتِها ألا وهو الشكر فيُعرِّض نفسه لزوالها بل قد يتمنى زوالَها عن أصحابها وإن لم يحصل هو على مثلها نسأل الله والسلامة العافية.
بينما في المقابل تجد الناظرَ لِمَن دونه شاكراً حامداً معترفاً بفضل الله عليه فتطمئن نفسه وينعم بلذة ما عنده بل سيدعوه ذلك إلى الرأفة بحالهم  فتكون باعثا للصدقة والإحسان إليهم فيزداد خيرا على خير وذلك فضل الله يؤتيه من يشاء.
أمَّا في أمر الدين فالعاقل من يجعل قدوته سيدَ الأولين والآخرين صلى الله عليه وسلم ومَن عرف صلاحهم من السابقين فَتَسمو هِمَّتُه ليلحق بركبهم ولا ينظر  إلى مَن هو دونه إلا نظرة الشاكر لفضل ربه أنْ لم يكن حاله كحالهم والداعي لهم بالرحمة والهداية لَما فاتهم من الخير والرفعة . ولن يكمل إيمان أحد حتى يحب لأخيه ما يحب لنفسه جعلنا الله منهم والحمد لله رب العالمين.
 
 

مقالات للكاتب

حديث اليوم

16/10/2018

:" قال صلى الله عليه وسلم : " كَسْرُ عَظْمِ الْمَيِّتِ كَكَسْرِهِ حَيًّا ". رواه أبو داود وعند ابن ماجه بلفظ : " كَسْرُعَظْمِ الْمَيِّتِ كَكَسْرِ عَظْمِ الْحَيّ...

تابع القراءة

مِن الهدي النبوي ... حرمة المؤمن بعد موته كحرمته حي .

16/10/2018

لقد نهى النبي صلى الله عليه وسلم عن الجلوس على القبور أو الوقوف عليها بل أمر من مشى بين القبور أن يخلع نعليه حتى لا يُؤذي الأموات فما الظن بِمَن ينبش القبور أو يفتح الفساقي لأدخال ميت آخر دون حاجة أوضرورة ؟؟ أسأل الله أن يُفقهنا في ديننا ويرزقنا اتباع هديه صلى الله عليه وسلم إنه سميع قريب والحمد لله رب العالمين.

تابع القراءة

مِن نور النبوة .. الصبر عند الصدمة الأولى .

14/10/2018

لعل مِن أعظم ما يُعين على الصبر عند الوهلة الأولى بعد اليقين بأنَّ ما يُصيب الإنسان هو بقدر الله وما كان ليُخطئه كثرةَ ذكر هازم اللذات وقِصَرَ الأمل فمن كان يظن أنه قد يلقى ربه باللحظة التي يعيشها سيسهل عليه ولا شك ما دون ذلك فقدا لعزير كان ذلك أم خسارة دنيوية فيصبر ولا يجزع فليس هناك أعظم مِن مصيبة الموت فمن هيأ نفسه لتلك الساعة هان عليه فراق غيره فصبر ونال أجر الصاابرين عند الصدمة الأولى بإذن الله ؟.

تابع القراءة