هل أنت مِنهم؟؟  (41) أتعجبون مٍن غَيرَة سعد ؟؟

هل أنت مِنهم؟؟ (41) أتعجبون مٍن غَيرَة سعد ؟؟

28/03/2018 - عدد مرات القراءة 422

هل أنت مِنهم؟؟  (41) أتعجبون مٍن غَيرَة سعد ؟؟
الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وبعد :
ممَّا رُوي في سِيَر الصحابة رضي الله عنهم أن غَيرة سعد بن عبادة رضي الله عنه بلغت أنَّ أحدا مِن قومه لا يتجرأ أن يتزوج امرأة طلقها سعد فلما بلغ ذلك النبيَّ صلى الله عليه وسلم قال : " أَتَعْجَبُونَ مِنْ غَيْرَةِ سَعْدٍ ؟ فَوَاَللهِ لأَنَا أَغْيَرُ مِنْ سَعْدٍ , وَاَللهُ أَغْيَرُ مِنِّي , وَمِنْ أَجْلِ غَيْرَةِ اللهِ حَرَّمَ الْفَوَاحِشَ مَا ظَهَرَ مِنْهَا وَمَا بَطَنَ "
هي الغَيرة التي يحفظ بها المسلم عرضه ويدافع عنه وينتصر بها للمظلوم جعلها الله في قلوب عباده بحكمته ولطفه فكيف لصاحب الفطرة السليمة أن يتخلى عنها ؟؟ وجاء في الصحيحين عن أبي هريرة - رضي الله عنه - قال: قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم -: "لو أن امرأً اطلع عليك بغير إذن فخذفته بحصاة، ففقأت عينه، لم يكن عليك جناح".
وممّا قاله الشعراء في الغيرة قول أبي تمام :
بنفسي من أغار عليه مني          وأحسد مقلة نظرت إليه
ولو أن   قدرت طمست            عيون الناس من حذري عليه


مِن غيرة الله أن حَرَّم الفواحش ما ظهر منها وما بطن وشرع لنا ما يحفظ أعراضَنا حتى عفا  عمَّن فقأ عَين رجل نظر لبيته بغير إذنه فما بالنا نرى عورات المسلمين والمسلمات مكشوفة لكل مَن هبَّ ودبَّ إلا ما رحم الله ؟؟ بل وصل الحال بكثيرين أن ينشروا صورهم وصور محارمهم على الملأ من خلال وسائل التواصل الإجتماعي ليراها القريب والبعيد رغم ما تُظهره من عورات وفي أماكن تنتشر بها المنكرات ، وما بالنا تخاذلنا عن نصرة المظلومين من المسلمين في مشارق الأرض ومغاربها والنداءات تتوالى مِن هنا وهناك ؟؟ لا شك أن مَن هانت عليه محارم الله فاقترف المحرمات ومَن ماتت الغيرة في قلبه على محارمه لن يَهُبَّ لنصرة المسلمات والدفاع عن المُستضعَفين من المسلمين .
إننا بحاجة لتوبة صادقة وعودة راشدة لكتاب ربنا وسنة نبينا صلى الله عليه وسلم حتى لا يُؤتى الإسلامُ والمسلمون من قِبَلِنا ، فاختر لنفسك يا عبد الله مع أيِّ الفريقين أنت جعلنا الله من التائبين الناصرين ونعوذ بالله أن نكون مِن الذين انطفأت جذوة الغيرة في قلوبهم  فاُتِيَ الإسلام والمسلمون من قِبَلِهم إنه سميع قريب وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين.
 
 

مقالات للكاتب

حديث اليوم

16/10/2018

:" قال صلى الله عليه وسلم : " كَسْرُ عَظْمِ الْمَيِّتِ كَكَسْرِهِ حَيًّا ". رواه أبو داود وعند ابن ماجه بلفظ : " كَسْرُعَظْمِ الْمَيِّتِ كَكَسْرِ عَظْمِ الْحَيّ...

تابع القراءة

مِن الهدي النبوي ... حرمة المؤمن بعد موته كحرمته حي .

16/10/2018

لقد نهى النبي صلى الله عليه وسلم عن الجلوس على القبور أو الوقوف عليها بل أمر من مشى بين القبور أن يخلع نعليه حتى لا يُؤذي الأموات فما الظن بِمَن ينبش القبور أو يفتح الفساقي لأدخال ميت آخر دون حاجة أوضرورة ؟؟ أسأل الله أن يُفقهنا في ديننا ويرزقنا اتباع هديه صلى الله عليه وسلم إنه سميع قريب والحمد لله رب العالمين.

تابع القراءة

مِن نور النبوة .. الصبر عند الصدمة الأولى .

14/10/2018

لعل مِن أعظم ما يُعين على الصبر عند الوهلة الأولى بعد اليقين بأنَّ ما يُصيب الإنسان هو بقدر الله وما كان ليُخطئه كثرةَ ذكر هازم اللذات وقِصَرَ الأمل فمن كان يظن أنه قد يلقى ربه باللحظة التي يعيشها سيسهل عليه ولا شك ما دون ذلك فقدا لعزير كان ذلك أم خسارة دنيوية فيصبر ولا يجزع فليس هناك أعظم مِن مصيبة الموت فمن هيأ نفسه لتلك الساعة هان عليه فراق غيره فصبر ونال أجر الصاابرين عند الصدمة الأولى بإذن الله ؟.

تابع القراءة