مِن نور النبوة ..يَأكل ويشرب ويُؤجر ويرضى الله عنه  ؟؟

مِن نور النبوة ..يَأكل ويشرب ويُؤجر ويرضى الله عنه ؟؟

05/04/2018 - عدد مرات القراءة 350

مِن نور النبوة ..يَأكل ويشرب ويُؤجر ويرضى الله عنه  ؟؟
الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وبعد :
مِن كرم الله ورحمته بعباده أن يسر لهم سُبل نيل رضاه سبحانه وإذا رضي الله عن العبد لم يعذبه ، ومِن أيسر سبل نيل رضا الله سبحانه وتعالى ما رواه مسلم رحمه الله عن أَنَسِ بْنِ مَالِكٍ قَالَ قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ  " إِنَّ اللَّهَ لَيَرْضَى عَنْ الْعَبْدِ أَنْ يَأْكُلَ الْأَكْلَةَ فَيَحْمَدَهُ عَلَيْهَا أَوْ يَشْرَبَ الشَّرْبَةَ فَيَحْمَدَهُ عَلَيْهَ ". والأَكلة بفتح الهمزة هي المرة الواحدة من الأكل كالغذاء أو العشاء .
ولكن ينبغي مراعاة آداب الطعام والشراب وأهمها أن يحرص المسلم على مطعم ومشرب حلال وأن يُحسن نيته بأن يجعل طعامه وشرابه للاستعانة على طاعة الله -فيكون طعامه وشرابه عبادةً يُؤجر عليها  - وهكذا أن يأكل ويشرب بيمينه وأن يبدأ طعامه بسم الله ويحمده في آخره بقوله الحمد لله فيرضى الله  عنه ، وإن زاد بما رواه البخاري فهو أفضل فيقول " الْحَمْدُ لِلَّهِ حَمْدًا كَثِيرًا طَيِّبًا مُبَارَكًا فِيهِ ، غَيْرَ مَكْفِيٍّ وَلَا مُودَّعٍ وَلَا مُسْتَغْنًى عَنْهُ ، رَبَّنَا " .أو غير ذلك ممَّا ثبت في السنة المشرفة من الآداب والأدعية.
ومِن الأُمور التي خالف بها البعض سنة النبي صلى الله عليه وسلم أن يُسمي الله  ويحمده مع كل لقمة وهدي النبي صلى الله عليه وسلم أحسن وأكمل فلا ينبغي تجاوزه ومخالفته والمُوَفَّق مَن وفقه الله وسدده كتبنا الله لنا ذلك والحمد لله رب العالمين.
 
 
 
 
 
 

مقالات للكاتب

حديث اليوم

18/08/2018

عن عائشة – رضي الله عنها- أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال:"ما من يَوْمٍ أَكْثَرَ من أَنْ يُعْتِقَ الله فيه عَبْدًا من النَّارِ من يَوْمِ عَرَفَةَ،وَإِنَّهُ لَيَدْنُو...

تابع القراءة

مِن نور النبوة .. عرفة وما أدراك ما عرفة ؟؟

18/08/2018

أعمال البَرِّ والقُرُبات والصدقات - وأدناها كف الأذى والإمساك عن الشر - لا تُحصى وما دامت العادات تتحول بالنية الحسنة إلى عبادات يُؤجر العبد عليها فحرِيٌّ بكل مسلم أن يجتهد في هذه الأيام المبارَكات ، ومَن يدري هل سيبقى إلى قابل أم سيلقى ربه خلال العام فالجِّد الجِّد فما العُمُر إلا أنفاسٌ معدودات ، ولحذر الحذر مِن الغفلة أو الإعراض فإنَّ الله إذا أحب عبدا استعمله ، يقول الإمام ابن الجوزي : "يا مطرودًا عن الباب ، يا محرومًا من لقاء الأحباب ، إذا أردت أن تعرف قدرك عند الملك ، فانظر فيما يستخدمك

تابع القراءة

:هل أنت مِنهم؟؟ (55) ما أبكاك ؟؟ قال

14/08/2018

أختم بما قال أحدهم : أن أحد المحسنين بكى بعد أن جاءه سائل فأعطاه ما تيسَّر فلمَّا سُئِل عن سبب بكائه قال : كيف غفلت عنه وتركته حتى ألجأتُه للسؤال ؟؟

تابع القراءة