مِن نور النبوة .. ألا تُصَلِّيان ؟؟

مِن نور النبوة .. ألا تُصَلِّيان ؟؟

15/04/2018 - عدد مرات القراءة 198

مِن نور النبوة .. ألا تُصَلِّيان ؟؟
الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وبعد :
لا يشك مسلم أنَّ رسولنا صلى الله عليه وسلم كان أحرصَ الناس على بيان الخير لأُمته ، ومِن ذلك ما رواه البخاري عن عَلِيَّ بْنَ أَبِي طَالِبٍ رَضِيَ اللهُ عَنْهُ : أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ طَرَقَهُ وَفَاطِمَةَ بِنْتَ النَّبِيِّ عَلَيْهِ السَّلاَمُ لَيْلَةً ، فَقَالَ : أَلاَ تُصَلِّيَانِ ؟ فَقُلْتُ : يَا رَسُولَ اللَّهِ ، أَنْفُسُنَا بِيَدِ اللَّهِ ، فَإِذَا شَاءَ أَنْ يَبْعَثَنَا بَعَثَنَا ، فَانْصَرَفَ حِينَ قُلْنَا ذَلِكَ وَلَمْ يَرْجِعْ إِلَيَّ شَيْئًا ، ثُمَّ سَمِعْتُهُ وَهُوَ مُوَلٍّ يَضْرِبُ فَخِذَهُ ، وَهُوَ يَقُولُ "وَكَانَ الإِنْسَانُ أَكْثَرَ شَيْءٍ جَدَلًا  " فَها هُو صلى الله عليه وسلم ينطلق إلى بيت صهره لِيَحُثَّه وزوجه رضي الله عنها على قيام الليل.
إنَّ قيام الليل ليس بواجب ولكن تذكير المسلم ودعوته للقيام أمر مندوب لما في القيام من فضائل ولو لم يكن من ذلك إلا التأسي بالأنبياء والصالحين لكفاه فضلاً فكيف إذا اجتمع فيه مِن الفضائل ما يجعل المرء يحسد صاحِبَهوالحسد هنا بمعنى الغِبطة -كما جاء في الحديث الذي رواه مسلم عن ابن مسعود رضي الله عنه قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " لا حسد إلا في اثنتين، رجل آتاه الله القرآن فهو يقوم به آناء الليل وأطراف النهار، ورجل آتاه الله مالًا فهو ينفقه آناء الليل وآناء النهار" ؟؟
ليس المقصود من هذه الكلمات ذِكر فضائل القيام ولكنها دعوة لإحياء سنة مِن سنن التربية النبوية ألا وهي تنبيه الأبناء والبنات الذين تزوجوا وانفصلوا عَن آبائهم بدعوتهم وتذكيرهم لما فيه خيرهم وصلاحهم ولو لم يكن الأمر فرضا ، وتتأكد الحاجة إن شعر الآباء بشيء من الغفلة أو التقصير لدى مَن انفصلوا عنهم وكانوا مِمَّن اعتادوا عبادات معينة فعن عبدالله بن عمرو بن العاص رضي الله عنهما قال: قال لي رسول الله صلى الله عليه وسلم: " يا عبدالله، لا تكن مثل فلان، كان يقوم الليل، فترك قيام الليل "رواه البخاري. أسأل الله أن يجعلنا من الذين يستمعون القول فيتبعون أحسنه والحمد لله رب العالمين.
 
 
 
 

مقالات للكاتب

مِن الهدي النبوي ..ما بعد رمضان

16/06/2018

وممَّا ينبغي التنبيه إليه أن هذا الفضل لِمن صام رمضان كاملا ومن أفطر منه أياما لعذر شرعي فيبدأ بالقضاء وهذا أفضل له لأن أحب ما يُتقرب به إلى الله الفرائض ثم يصوم الست مِن شوال والمسارعة إلى الصيام وتتابعه لا شك فضيلة ومن صامها متفرقة فقد أدرك الفضل بإذن الله .

تابع القراءة

حديث اليوم

16/06/2018

قال صلى الله عليه وسلم : " مَنْ صَامَ رَمَضَانَ ثُمَّ أَتْبَعَهُ سِتًّا مِنْ شَوَّالٍ كَانَ كَصِيَامِ الدَّهْر".  رواه مسلم عن أبي أيوب الأنصاري رضي الله عنه . &nbs...

تابع القراءة

هل أنت مِنهم؟؟ (49) ..لعلكم تتقون

12/06/2018

وما دامت العين تطرف والروح لم تبلغ الحلقوم والشمس لم تخرج من مغربها فأبواب الجنان مُفَتَّحة ويداه سبحانه مبسوطتان للتائبين يفرح بتوبة عبده وإنابته ، وكرمه لا يحصيه عادُّ والأعمال بالخواتيم فهل نُحسن استغلال ما بقي مِن ليالي رمضان بل ما بقي لنا مِن أنفاس في هذه الدنيا

تابع القراءة