مِن نور النبوة .. ألا تُصَلِّيان ؟؟

مِن نور النبوة .. ألا تُصَلِّيان ؟؟

15/04/2018 - عدد مرات القراءة 310

مِن نور النبوة .. ألا تُصَلِّيان ؟؟
الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وبعد :
لا يشك مسلم أنَّ رسولنا صلى الله عليه وسلم كان أحرصَ الناس على بيان الخير لأُمته ، ومِن ذلك ما رواه البخاري عن عَلِيَّ بْنَ أَبِي طَالِبٍ رَضِيَ اللهُ عَنْهُ : أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ طَرَقَهُ وَفَاطِمَةَ بِنْتَ النَّبِيِّ عَلَيْهِ السَّلاَمُ لَيْلَةً ، فَقَالَ : أَلاَ تُصَلِّيَانِ ؟ فَقُلْتُ : يَا رَسُولَ اللَّهِ ، أَنْفُسُنَا بِيَدِ اللَّهِ ، فَإِذَا شَاءَ أَنْ يَبْعَثَنَا بَعَثَنَا ، فَانْصَرَفَ حِينَ قُلْنَا ذَلِكَ وَلَمْ يَرْجِعْ إِلَيَّ شَيْئًا ، ثُمَّ سَمِعْتُهُ وَهُوَ مُوَلٍّ يَضْرِبُ فَخِذَهُ ، وَهُوَ يَقُولُ "وَكَانَ الإِنْسَانُ أَكْثَرَ شَيْءٍ جَدَلًا  " فَها هُو صلى الله عليه وسلم ينطلق إلى بيت صهره لِيَحُثَّه وزوجه رضي الله عنها على قيام الليل.
إنَّ قيام الليل ليس بواجب ولكن تذكير المسلم ودعوته للقيام أمر مندوب لما في القيام من فضائل ولو لم يكن من ذلك إلا التأسي بالأنبياء والصالحين لكفاه فضلاً فكيف إذا اجتمع فيه مِن الفضائل ما يجعل المرء يحسد صاحِبَهوالحسد هنا بمعنى الغِبطة -كما جاء في الحديث الذي رواه مسلم عن ابن مسعود رضي الله عنه قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " لا حسد إلا في اثنتين، رجل آتاه الله القرآن فهو يقوم به آناء الليل وأطراف النهار، ورجل آتاه الله مالًا فهو ينفقه آناء الليل وآناء النهار" ؟؟
ليس المقصود من هذه الكلمات ذِكر فضائل القيام ولكنها دعوة لإحياء سنة مِن سنن التربية النبوية ألا وهي تنبيه الأبناء والبنات الذين تزوجوا وانفصلوا عَن آبائهم بدعوتهم وتذكيرهم لما فيه خيرهم وصلاحهم ولو لم يكن الأمر فرضا ، وتتأكد الحاجة إن شعر الآباء بشيء من الغفلة أو التقصير لدى مَن انفصلوا عنهم وكانوا مِمَّن اعتادوا عبادات معينة فعن عبدالله بن عمرو بن العاص رضي الله عنهما قال: قال لي رسول الله صلى الله عليه وسلم: " يا عبدالله، لا تكن مثل فلان، كان يقوم الليل، فترك قيام الليل "رواه البخاري. أسأل الله أن يجعلنا من الذين يستمعون القول فيتبعون أحسنه والحمد لله رب العالمين.
 
 
 
 

مقالات للكاتب

حديث اليوم

18/08/2018

عن عائشة – رضي الله عنها- أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال:"ما من يَوْمٍ أَكْثَرَ من أَنْ يُعْتِقَ الله فيه عَبْدًا من النَّارِ من يَوْمِ عَرَفَةَ،وَإِنَّهُ لَيَدْنُو...

تابع القراءة

مِن نور النبوة .. عرفة وما أدراك ما عرفة ؟؟

18/08/2018

أعمال البَرِّ والقُرُبات والصدقات - وأدناها كف الأذى والإمساك عن الشر - لا تُحصى وما دامت العادات تتحول بالنية الحسنة إلى عبادات يُؤجر العبد عليها فحرِيٌّ بكل مسلم أن يجتهد في هذه الأيام المبارَكات ، ومَن يدري هل سيبقى إلى قابل أم سيلقى ربه خلال العام فالجِّد الجِّد فما العُمُر إلا أنفاسٌ معدودات ، ولحذر الحذر مِن الغفلة أو الإعراض فإنَّ الله إذا أحب عبدا استعمله ، يقول الإمام ابن الجوزي : "يا مطرودًا عن الباب ، يا محرومًا من لقاء الأحباب ، إذا أردت أن تعرف قدرك عند الملك ، فانظر فيما يستخدمك

تابع القراءة

:هل أنت مِنهم؟؟ (55) ما أبكاك ؟؟ قال

14/08/2018

أختم بما قال أحدهم : أن أحد المحسنين بكى بعد أن جاءه سائل فأعطاه ما تيسَّر فلمَّا سُئِل عن سبب بكائه قال : كيف غفلت عنه وتركته حتى ألجأتُه للسؤال ؟؟

تابع القراءة