هل أنت منهم؟؟ (43) ..أفضل الأربعة ؟؟

هل أنت منهم؟؟ (43) ..أفضل الأربعة ؟؟

18/04/2018 - عدد مرات القراءة 457

 هل أنت منهم؟؟ (43) ..أفضل الأربعة ؟؟
الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وبعد :
ما أن ينتهي الإمام من التسليمة الثانية حتى يسارع مُصلون للخروج من المسجد وقد يكون منهم صاحبُ حاجة ومثل هذا معذور ولكن أنْ يُصبح الأمرعادة عند بعض المصلين فلا شك أنَّ مثل هذا المصلي يحرم نفسه من أُجور عظيمة . أخبرنا النبي صلى الله عليه وسلم أنَّ الملائكة تُصلي على المرء ما دام في مصلاه ما لم يُحدث فيه تقول  : " اللهم اغفر له اللهم ارحمه " كما جاء في حديث رواه البخاري ومسلم عن أبي هريرة رضي الله عنه تجده في باب حديث اليوم اختصارا للمقالة .فما الذي يدعوك أيُّها المسارع للخروج لتترك هذه الدعوات ؟؟
تسابق أهل العلم بجمع المأثورات الصحيحة وتسابق أهل الصدقات الجارية لنشرها فُعُلِّقَت أمام المصلين في أغلب المساجد لتعليمهم ما ورد عن رسولنا صلى الله عليه وسلم من أذكار بعد الصلاة ، ولعلها لا تستغرق دقائق معدودَة فكيف يبخل المصلي على نفسه ويترك المحافظة عليها ؟؟ حديث سبق أهل الدثور بالأُجور قد سبق التذكير به فهلا حرصت أيُّها المصلي على الالتزام بما ورد فيه ؟ وهكذا وردت فضائل كثيرة لتلك الأذكار فاختر لنفسك مِن أي أقسام المصلين أنت معها :
الاول ما أن ينتهي الإمام من التسليم حتى تجده مسابقا لباب الخروج لا يكاد يذكر شيئا منها .
 الثاني يذكر شيئا من الأذكار ثم ينطلق مغادرا .
الثالث لا يقوم من مجلسه حتى ينتهي من جميع الأذكار التي حث عليها النبي صلى الله عليه وسلم .
أمَّا الرابع فيجلس منتظرا للصلاة التالية وذلكم الرباط وممَّا يرفع الله به الدرجات .
إن المُلاحظ في المساجد أن أكثر المصلين تأَخُّرًا عن تكبيرة الإحرام هم بالغالب أسرع الناس خروجا من المسجد ولا شك أنَّ التفريط بالأذكار يتبعه تساهل في التبكير إلى الصلاة وقد ذُكِرَ أنَّ من علامات قبول الحسنة الحسنة بعدها ومِنْ وزر السيئة السيئة بعدها فاحرص أخي المسلم على على ما ينفعك ولا تُؤثر العاجلة على الآخرة وكن مع خير الذاكرين . وفقنا الله لما فيه خيري وسعادة الدنيا والآخرة والحمد لله رب العالمين .
 
 
 
 
 

مقالات للكاتب

حديث اليوم

16/10/2018

:" قال صلى الله عليه وسلم : " كَسْرُ عَظْمِ الْمَيِّتِ كَكَسْرِهِ حَيًّا ". رواه أبو داود وعند ابن ماجه بلفظ : " كَسْرُعَظْمِ الْمَيِّتِ كَكَسْرِ عَظْمِ الْحَيّ...

تابع القراءة

مِن الهدي النبوي ... حرمة المؤمن بعد موته كحرمته حي .

16/10/2018

لقد نهى النبي صلى الله عليه وسلم عن الجلوس على القبور أو الوقوف عليها بل أمر من مشى بين القبور أن يخلع نعليه حتى لا يُؤذي الأموات فما الظن بِمَن ينبش القبور أو يفتح الفساقي لأدخال ميت آخر دون حاجة أوضرورة ؟؟ أسأل الله أن يُفقهنا في ديننا ويرزقنا اتباع هديه صلى الله عليه وسلم إنه سميع قريب والحمد لله رب العالمين.

تابع القراءة

مِن نور النبوة .. الصبر عند الصدمة الأولى .

14/10/2018

لعل مِن أعظم ما يُعين على الصبر عند الوهلة الأولى بعد اليقين بأنَّ ما يُصيب الإنسان هو بقدر الله وما كان ليُخطئه كثرةَ ذكر هازم اللذات وقِصَرَ الأمل فمن كان يظن أنه قد يلقى ربه باللحظة التي يعيشها سيسهل عليه ولا شك ما دون ذلك فقدا لعزير كان ذلك أم خسارة دنيوية فيصبر ولا يجزع فليس هناك أعظم مِن مصيبة الموت فمن هيأ نفسه لتلك الساعة هان عليه فراق غيره فصبر ونال أجر الصاابرين عند الصدمة الأولى بإذن الله ؟.

تابع القراءة