هل أنتَ مِنهم؟ (45) مَن تشبه بقوم.

هل أنتَ مِنهم؟ (45) مَن تشبه بقوم.

02/05/2018 - عدد مرات القراءة 84

هل أنتَ مِنهم؟ (45) مَن تشبه بقوم.
الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وبعد :
 التشبه بالكفار والسير على سننهم وطرقهم من الأمور التي حذرنا منها رسولنا صلى الله عليه وسلم أشد التحذير حتى قال في الحديث الذي رواه أبو داود عَنْ ابْنِ عُمَرَ قَالَ : قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ " مَنْ تَشَبَّهَ بِقَوْمٍ فَهُوَ مِنْهُمْ " قال الألباني في صحيح أبي داود : حسن صحيح . وقَالَ الْمُنَاوِيُّ وَالْعَلْقَمِيّ : أَيْ تَزَيَّى فِي ظَاهِره بِزِيِّهِمْ , وَسَارَ بِسِيرَتِهِمْ وَهَدْيهمْ فِي مَلْبَسهمْ وَبَعْض أَفْعَالهمْ اِنْتَهَى . وَقَالَ الْقَارِي : أَيْ مَنْ شَبَّهَ نَفْسه بِالْكُفَّارِ مَثَلا مِنْ اللِّبَاس وَغَيْره , أَوْ بِالْفُسَّاقِ أَوْ الْفُجَّار أَوْ بِأَهْلِ التَّصَوُّف وَالصُّلَحَاء الأَبْرَار ( فَهُوَ مِنْهُمْ ) : أَيْ فِي الإِثْم وَالْخَيْر .
ليس غريبا أن تجد مِن عامَّة  المسلمين من يَتلَبَّسُ بشيء من التشبه بالكفار وأهل الفسق والفجور فقد انتشرت الفضائيات ووسائل الإتصال حتى باتت تُوجه سلوكيات الكثيرين وتُربِّي فيهم العادات وتزرع فيهم الأفكار مِن خلال البرامج الجذابة والدعايات الباطلة فتأثر الشيوخ قبل الشباب والشباب قبل الأطفال دون انتباه أومراعاة  للقِيَم الإسلامية والسنن النبوية ولا حول ولا قوة إلا بالله .
لا تدري أتعجب أم تحزن عندما تجد بين جموع المصلين من انكشفت عورته أثناء الركوع أوالسجود بل انتشرت مؤخرا الملابس الممزقة مِن عدة أماكن فتنكشف العورات حتى أثناء القيام بسبب الألبسة المستوردة والمُصَمَّمَة حسب توجيهات دور الأزياء التي هَمُّها الكسب المادي ولا شك أنَّ وراءها من يضع الخطط التي تُساهم في الحرب على الإسلام والمسلمين لصدهم عن دينهم .
إنَّ انكشاف العورة أثناء الصلاة يُبطِلُها إذا لم يبادر المصلي بسترها ولا شك أن أكثر المصلين لا يشعرون بانكشافها ، ويأثم مَن يرى انكشاف عورة أحد المصلين ولا يُنبِّههُ لأن الواجب التعاون على البِرِّ والتقوى . فانظر أيُّها المسلم لمدى خطورة الأمر وكيف استطاع أعداء الإسلام إبطال صلاة الكثيرين وأوقعوا آخرين بالإثم بسكوتهم وعدم القيام بما أمر الله به فأين نحن من قول النبي صلى الله عليه وسلم : " مَن رأى مِنكم منكرا فليغيره بيده فإن لم يستطع فبلسانه فإن لم يستطع فبقلبه وذلك أضعف الإيمان " رواه مسلم ، فهل يَعجز أحدُنا أن ينصح ويُنَبِّه إخوانه ؟
وأين نحن مِن قول النبي صلى الله عليه وسلم " كلكم راع ومسؤول عن رعيته " متفق عليه ، ولماذا قَصَّرنا في حق أنفسنا  قبل الآخرين ؟ وما عذرالمُقَصِّرين منا غدا " يَوْمَ يَفِرُّ الْمَرْءُ مِنْ أَخِيه وَأُمِّهِ وَأَبِيهِ وَصَاحِبَتِهِ وَبَنِيهِ " .؟؟ أسال الله أن يردنا إليه ردا جميلاً وأن يجعلنا مِن الذين يستمعون القول فيتبعون أحسنه والحمد لله رب العالمين.
 
 

مقالات للكاتب

اتفاقية مشروع طباعة الرسائل الجامعية

21/05/2018

اتفاقية مشروع طباعة الرسائل الجامعية وقعت اليوم الإثنين 21/5/2018م جمعية الحديث الشريف وإحياء التراث اتفاقية مشروع طباعة: "الرسائل الجامعية" مع دار أروقة للدراسات والنشر...

تابع القراءة

اتفاقية مشروع طباعة الرسائل الجامعية

21/05/2018

تابع القراءة

مِن الهدي النبوي .. التبشير

17/05/2018

لقد عاد الإسلام غريبا وابتعد كثيرون عن شرائعه وجهل أو زهِد آخرون بسنن العبادات ومنها الصيام فلعلنا نقتبس من هديه صلى الله عليه وسلم بالتبشير والتذكير لحث المسلمين على التعلم والتفقه

تابع القراءة