مِن نور النبوة .. القيام للقادم

مِن نور النبوة .. القيام للقادم

09/05/2018 - عدد مرات القراءة 372

مِن نور النبوة ..القيام للقادم 
الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وبعد :
لم يكن من هدي الصحابة رضي الله عنهم  أن يقوموا للنبي صلى الله عليه وسلم كلما رأوه  كما يفعله كثير من الناس، بل قد قال أنس بن مالك‏ رضي الله عنه :‏ لم يكن شخص أحب إليهم من النبى صلى الله عليه وسلم، وكانوا إذا رأوه لم يقوموا له، لما يعلمون من كراهته لذلك ، صححه الألباني في صحيح الترمذي ، ولكن ورد ذكر حالات قام بها النبي للقادم بعد غيبة تلقيا له ، كما روي أنه صلى الله عليه وسلم قام لعكرمة. وقال للأنصار لما قدم سعد بن معاذ ‏:‏ "قوموا إلى سيدكم" رواه البخاري ومسلم . وكان قد قدم ليحكم في بني قريظة ؛ لأنهم نزلوا على حكمه .
ولما كانت الصفة عند الأعاجم القيام لزعمائهم وهم قعود فقد أمر النبي صلى الله عليه وسلم الصحابة بالصلاة قعودا لمَّا صلى بهم قاعدا بسبب مرضه حتى لا يتشبه بالأعاجم.قائلا " لا تعظموني كما يعظم الأعاجم بعضُها بعضَا " كما جاء في صحيح مسلم..
إن لِمَن أحيا هذه السنة أجرَه وأجر مَن عمل بها إلى يوم القيامة ، فالذي ينبغي للمسلمين وفي مقدمتهم علماء الأمة ودعاتها الحرص على تذكير المسلمين بهذه السنة والتِزامِها للعودة  إلى خير الهَدي  مع مراعاة  ما اعتاده الناس اليوم مِن ظنهم أن عدم القيام تحقير وعدم احترام لهم فالعلم والتعليم والبيان شرط سابق للعمل فإن خُشِيَت الفتنة  فالقيام مفسدة لكنه أخف الضررين فيُقام لمَن لا يعلم السنة حتى يُبَيَن له  .
تجدر الإشارة هنا إلى أن بعض المسلمين يعترضون عند ذكر مثل هذه السنن بدعوى أن هناك قضايا أكثر أهمية  ينبغي فعلها والاهتمام بها ولا شك أن هناك الكثير مِن  ذلك كنصرة المسلمين والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر ومحاربة الربا إلى غير ذلك من الكبائر والمحن التي نزلت بالأُمة  ولكن مَن قَصَّر وأعرض عن هذه الأُمور التي يستطيع كل مسلم أدائها  دون مشقة هل سيقوم بتنفيذ ما يحتاج بذل الجهد البدني أو المادي؟؟ والأهم من هذا أن من تمسك بالسنن وأحيا ما مات منها سيزداد تعلقه بحبيبه صلى الله عليه وسلم فيصبح هواه تبعا لما جاء به فيسهل عليه بعد ذلك اتباع ما يحتاج همة وجهدا أعظم .
أسال الله أن يردنا إليه ردا جميلا وأن ينفعنا بما علمنا وأن يزيدنا علما والحمد لله رب العالمين.

  
 
 
 

مقالات للكاتب

حديث اليوم

12/11/2018

يقول المصطفى صلى الله عليه وسلم : " "وَالَّذِي نَفْسِي بِيَدِهِ لـتأمُرُن بِالْمَعْرُوفِ، ولـتنهَوُنَّ عَنِ الْمُنْكَرِ، أَوْلـيوشِكَنَّ اللهُ أَنْ يَبْعَثَ عَلَيْكُمْ عِ...

تابع القراءة

هل أنت مِنهم ؟ (61) .. المحسنين عند البلاء ..

12/11/2018

ما بالنا نرى مَن يُشدَّد على مَن ابتُلي بقتل إنسان في حادث سير أو خطأ طبي غير مقصود أو لغرق أشخاص كما حصل في الفيضانات الأخيرة التي عمت بلاد المسلمين وغيرهم ؟؟ لا ينبغي بحال مساواة المخطىء بمّن قصد الإضرار أو قصر في أداء الواجب عمدا لا عجزا ، وكلنا بشر ومعرض للوقوع في الخطأ ، فهل يرحم بعضنا بعضنا ويعامل المسلم أخاه المسلم بشرع الله إيمانا بأنَّ ما أصابه لم يكن ليُخطِئَه ومستحضرا قوله تعالى ...

تابع القراءة

الملتقى العلمي السابع: "رسالة الامام الشافعي في الدراسات الحَديثيَّة والحَدَاثيِّة

11/11/2018

أقامت جمعية الحديث الشريف وإحياء التراث بالتعاون مع المركز الثقافي الإسلامي/ الجامعة الأردنية ملتقاها السابع المعنون بـ: "رسالة الامام الشافعي في الدراسات الحَديثيَّة والحَدَا...

تابع القراءة