هل أنت منهم؟؟  (47) العقل أم النقل؟؟

هل أنت منهم؟؟ (47) العقل أم النقل؟؟

24/05/2018 - عدد مرات القراءة 207

هل أنت منهم؟؟ (47)  تقديم العقل على النقل ..
الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وبعد :
ما زال المشككون والطاعنون بكتاب الله وسنة النبي صلى الله عليه وسلم يبذلون غاية وُسعهم للصد عن سبيل الله وبكل وسيلة متاحة. ومِن أعظم المداخل التي يصلون بها إلى العامة محاولة عرض ما جاء بالكتاب والسنة على ما ظاهره مِمَّا لا يُدركه العقل ، ولا شك أن النقل الصحيح لا يخالف العقل السليم كما فصل شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله في كتابه درء تعارض العقل والنقل .
لقد أرسل الله رسله ليبينوا للعباد كيف يعبدوه سبحانه ولم يترك الأمر ليختار كل عبد ما يراه فالعقول متفاوتة ومَن ذا الذي يستطيع أن يُدرك حكمة الله في ما شرع ؟؟ لقد أكَّد أمير المؤمنين علي بن أبي طالب  رضي الله عنه  ذلك يقوله  : لو كان الدين بالعقل لكان مسح باطن القدم أولى من ظاهره فدفع شبهة مَن يُسمُّون أنفسهم بالعقلانيين  بأوجز كلام ، وهكذا أعمال الحج وغيرها من العبادات كلها مبنية على الإتباع ولا مجال لعرضها على العقل وإلا فما فائدة أن يطوف الحاج سبعة أشواط حول حجارة مبنية أو أن يرمي الجمرات بحصى معدودة لأيام عدة ؟؟
لقد وصل الحال وبكل أسف أن يشك بعض العامة بل و يُكَذِّب بعض ما ثبت بالنقل الصحيح  عن رسول الله  صلى الله عليه وسلم لأنه يراه مخالفأً لعقله رغم جهله بشروط وضوابط الحديث الصحيح وما أجمعت عليه الأُمَّة وما بذله العلماء أمثال البخاري ومسلم مِن جهود فحفظ الله بهم السنة . فكيف يثق مثل هؤلاء بأنهم على الطريقة التي أرادها الله وأنَّ أعمالهم موافقة لما أمر الله به ورسولُه صلى الله عليه وسلم ؟؟
قبل ثبوت الإعجاز العلمي بقول النبي صلى الله عليه وسلم الذي رواه البخاري في صحيحه عن أبي هريرة رضي الله عنه أن النبي - صلى الله عليه وسلم - قال " إذا وقع الذباب في شراب أحدكم فليغمسه ثم لينزعه ، فإن في إحدى جناحيه داء والأخرى شفاء"   كان اؤلئك يطعنون في الحديث بحجة أنه مخالف للعقل وفيه تنفير للناس عن الإسلام فلما تبين أنَّ ذلك معجزة للنبي صلى الله عليه ورأوا أنهم أُسقِط في أيديهم  راحوا يبحثوا فيما تشابه والغاية مِنَ الطعن في النقلة والمنقول ليتحرروا من القيود والضوابط  ليُشبِعوا شهواتهم اتباعا لأهوائهم نسأل الله السلامة والعافية.
إنَّ طالب الحق يكفيه دليل وصاحب الهوى لا يُرضيه ألف دليل  فانظر أيُّها القارىء  إلى أي الفريقين انتماؤُك واحذر أن تكون مَن الذين قدموا عقولهم على ما ثبت بالنقل الصحيح فتتحول سهما مِن سهام أهل الضلال والهوى الذين يصدون عن سبيل الله ويبغونها عوجا ولا يغرنَّك ما تبثه وسائل الإعلام فالحق أبلج والباطل يتلجلج. ثبتنا الله على الحق وأحسن خاتمتنا إنه سميع قريب والحمد لله رب العالمين.
 
 
 

مقالات للكاتب

حديث اليوم

18/08/2018

عن عائشة – رضي الله عنها- أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال:"ما من يَوْمٍ أَكْثَرَ من أَنْ يُعْتِقَ الله فيه عَبْدًا من النَّارِ من يَوْمِ عَرَفَةَ،وَإِنَّهُ لَيَدْنُو...

تابع القراءة

مِن نور النبوة .. عرفة وما أدراك ما عرفة ؟؟

18/08/2018

أعمال البَرِّ والقُرُبات والصدقات - وأدناها كف الأذى والإمساك عن الشر - لا تُحصى وما دامت العادات تتحول بالنية الحسنة إلى عبادات يُؤجر العبد عليها فحرِيٌّ بكل مسلم أن يجتهد في هذه الأيام المبارَكات ، ومَن يدري هل سيبقى إلى قابل أم سيلقى ربه خلال العام فالجِّد الجِّد فما العُمُر إلا أنفاسٌ معدودات ، ولحذر الحذر مِن الغفلة أو الإعراض فإنَّ الله إذا أحب عبدا استعمله ، يقول الإمام ابن الجوزي : "يا مطرودًا عن الباب ، يا محرومًا من لقاء الأحباب ، إذا أردت أن تعرف قدرك عند الملك ، فانظر فيما يستخدمك

تابع القراءة

:هل أنت مِنهم؟؟ (55) ما أبكاك ؟؟ قال

14/08/2018

أختم بما قال أحدهم : أن أحد المحسنين بكى بعد أن جاءه سائل فأعطاه ما تيسَّر فلمَّا سُئِل عن سبب بكائه قال : كيف غفلت عنه وتركته حتى ألجأتُه للسؤال ؟؟

تابع القراءة