مِن نور النبوة .. لَوَجَدتَ ذلك عندي ..

مِن نور النبوة .. لَوَجَدتَ ذلك عندي ..

04/07/2018 - عدد مرات القراءة 199

مِن نور النبوة .. لَوَجَدتَ ذلك عندي ..
الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وبعد:
في صحيح البخاري عن  أبي هريرة رضي الله عنه قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم  "إن الله عز وجل يقول يوم القيامة يا ابن آدم مرضت فلم تعدني قال يا رب كيف أعودك وأنت رب العالمين قال أما علمت أن عبدي فلانا مرض فلم تعده أما علمت أنك لو عدته لوجدتني عنده يا ابن آدم استطعمتك فلم تطعمني قال يا رب وكيف أطعمك وأنت رب العالمين قال أما علمت أنه استطعمك عبدي فلان فلم تطعمه أما علمت أنك لو أطعمته لوجدت ذلك عندي يا ابن آدم استسقيتك فلم تسقني قال يا رب كيف أسقيك وأنت رب العالمين قال استسقاك عبدي فلان فلم تسقه أما إنك لو سقيته وجدت ذلك عندي ".
يخبرنا صلى الله عليه وسلم في هذا الحديث عن حال مِن أحوال القيامة وما يجري من كلام بين خالق الأرض والسماء وعباده ساعة الحساب والمقصود تذكير المؤمنين وتنبيه الغافلين وتحذير المعاندين والجاحدين وهكذا المقصرين في أداء الحقوق لإخوانهم في هذه الدنيا , ولا شك أن ذلك سيكون حسرة على كل من أعرض عن أداء ما عليه من حقوق للمسلمين كزيارة المريض وإطعام المسكين  ونصرة المظلوم رغم قدرته على ذلك فكيف إذا أصبح ذلك فرض عين كالصلاة والصيام ؟؟.
إنَّ أعظم غُبن للعبد أن يفوته ما عند الله يوم القيامة وهو بحاجة ماسة إلى رحمته وعفوه وغفرانه  سبحانه فمعلوم أن الدنيا هي دار العمل والآخرة هي دار الحساب والجزاء وسيتمنى يومها كل مَن ردَّ جائعا أن لو كان أطعمه ولو تمرة  أو شطرها و مَن منع عطشانا شربة ماء سيتمنى لو أنه آثر مَن استسقاه ولو بقطرات لا تُنقِص ما أعطاه الله  وهكذا من  ضيَّع حقا مِن حقوق إخوانه المسلمين لو أنه يستطيع أن يرجع للدنيا ولو افتدى ذلك بكل ماله الذي جمعه في حياته الدنيا ليؤدي الحقوق التي فرط بها  وهيهات هيهات ..
إننا نعيش زماناً تتوالى فيه صرخات الثكالى والمستضعفين من المسلمين في مشارق الأرض ومغاربها وقلَّ أن تجد مناصرا إلا مَن رحم الله فماذا ينتظر مَن لديه القدرة  لنصرة إخوانه وإمدادهم ؟؟ إنَّ الله لا يُغير ما بقوم حتى يُغيروا ما بأنفسهم ورضي الله عن الفاروق الذي قال "  لو عثرت بغلة في العراق لسألني الله تعالى عنها : لِمَ لم تمهد لها الطريق يا عمر ؟؟ فما نحن قائلون لربنا غدا وهو القائل : " وقفوهم إنهم مسؤولون ؟؟ اللهم ردَّ المسلمين إليك ردا جميلاً وارزقنا اتباع هدي سيد المرسلين والحمد لله رب العالمين؟




 


 
 

مقالات للكاتب

حديث اليوم

16/10/2018

:" قال صلى الله عليه وسلم : " كَسْرُ عَظْمِ الْمَيِّتِ كَكَسْرِهِ حَيًّا ". رواه أبو داود وعند ابن ماجه بلفظ : " كَسْرُعَظْمِ الْمَيِّتِ كَكَسْرِ عَظْمِ الْحَيّ...

تابع القراءة

مِن الهدي النبوي ... حرمة المؤمن بعد موته كحرمته حي .

16/10/2018

لقد نهى النبي صلى الله عليه وسلم عن الجلوس على القبور أو الوقوف عليها بل أمر من مشى بين القبور أن يخلع نعليه حتى لا يُؤذي الأموات فما الظن بِمَن ينبش القبور أو يفتح الفساقي لأدخال ميت آخر دون حاجة أوضرورة ؟؟ أسأل الله أن يُفقهنا في ديننا ويرزقنا اتباع هديه صلى الله عليه وسلم إنه سميع قريب والحمد لله رب العالمين.

تابع القراءة

مِن نور النبوة .. الصبر عند الصدمة الأولى .

14/10/2018

لعل مِن أعظم ما يُعين على الصبر عند الوهلة الأولى بعد اليقين بأنَّ ما يُصيب الإنسان هو بقدر الله وما كان ليُخطئه كثرةَ ذكر هازم اللذات وقِصَرَ الأمل فمن كان يظن أنه قد يلقى ربه باللحظة التي يعيشها سيسهل عليه ولا شك ما دون ذلك فقدا لعزير كان ذلك أم خسارة دنيوية فيصبر ولا يجزع فليس هناك أعظم مِن مصيبة الموت فمن هيأ نفسه لتلك الساعة هان عليه فراق غيره فصبر ونال أجر الصاابرين عند الصدمة الأولى بإذن الله ؟.

تابع القراءة