مِن نور النبوة ... هل ستكون مِثلُ هذه سترا لك من النار ؟؟

مِن نور النبوة ... هل ستكون مِثلُ هذه سترا لك من النار ؟؟

19/07/2018 - عدد مرات القراءة 455

مِن نور النبوة ... هل ستكون مِثلُ هذه سترا لك من النار ؟؟
الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وبعد :
يَمُرُّ المسلمُ بمواقف تسُرُّه أحيانا وتبكيه أُخريات ويزداد حزنه عندما يرى أمرا يحتاج إلى أمر بالمعروف أو نهي عن المنكر فلا يجد لذلك سبيلا إلا أن يُنكر بقلبه ويدعو بظهر الغيب للمُبتَلى بالهداية بعد حمد الله على معافاته .
أبواب الجنة مفتوحة وطرق الوصول إليها بعد توحيد الله سبحانه متعددة فإن عجز أحدُنا عن أحدها فإنه يجد أبوابا أخرى متعددة ورسولنا صلى الله عليه وسلم يُبشرنا في الحديث المتفق على صحته من حديث أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها وأرضاها: "من ابتُلي من هذه البنات بشيء فأحسن إليهن كُنّ له ستراً من النار". فهل شكر الله سبحانه وتعالى مَن رُزِق ببنتين ليكونا سببا في دخوله الجنة بإحسان تربيتهما ؟؟
الوالدة  كالوالد لا شك تحمل همَّ رعاية الأبناء والبنات خاصة يحتجن لمزيد رعاية واهتمام فإنهن أمهات المستقبل وإذا كان الوالد يقضي أغلب أوقاته خارج البيت طلبا لتلبية حاجات أسرته من الطعام واللباس وغير ذلك من الإحتياجات فإن مسؤولية الأم تزداد عظمة لتربية أبنائها على الأخلاق الحسنة بتنشئتهم على ما أمر الله به في كتابه العزير وما وجهنا إليه سيد الأولين والآخرين صلى الله عليه وسلم .ومن فعلت ذلك ابتغاء مرضات الله فهي مشمولة بحديث النبي صلى الله عليه وسلم وذلك فضل الله يؤتيه مَن يشاء.
مِن الصور التي تتكرر أمام ناظرينا ما رأيته اليوم منتظرا دوري بأحد المختبرات الطبية  المكتظ بعشرات المراجعين بأماكن انتظار مختلطة  : أُمَّا معها ابنتها ذات التسع أوالعشر سنوات رغم أن الأم محجبة لكن ابنتها قد صبغت أظفارها بالمناكير ولبست البنطال الذي به بعض الأماكن الممزقة وتلبس الحذاء بالكعب العالي وتحمل شنطة بيدها ما أن جلست حتى أخرجت منها بعض أدوات التجميل تتزين بها ثم تناولت هاتف أُّمِّها فإذا بها تغني مع إحدى المغنيات وانتهى المشهد بعد أن  اشتبكت البنت مع أحد إخوانها بسبب الهاتف أَن ضربت البنتُ أُمَّها على كتفها لأنها أخذت الهاتف منها ..فَبِرَقَبَةِ مَنْ ستتعلق هذه يوم القيامة لو شابت على ما شَبَّت عليه ؟؟ وما حال والديها اللذيّن اهتما بلباسها ولم يُراعوا لباس التقوى؟؟ وما عذرنا أمام الله وقد تركنا صلى الله عليه وسلم على البيضاء ليلها كنهارها؟؟
اسأل الله العافية وأن يرد المسلمين إلى دينهم ردا جميلا وأحسن الله عزاء من اجتهد في توفير احتياجات بناته ولكنه غفل عن الإحسان بتربيتهن والله المستعان ولا حول ولا قوة إلا بالله والحمد لله على كل حال .
 
 
 

مقالات للكاتب

مِن نور النبوة..إني لأُحبك.

18/06/2019

هذه سنة مِن سننه صلى الله عليه وسلم أن يبين محبته لِمن يريد أن يعلمه شيئا ولا شك أن لهذا الأسلوب أثراً عظيما في نفسية المتعلم واستعداده للتلقي فينبغي للداعية ومعلم الناس الخير أن يقتدي به صلى الله عليه وسلم ولا يغفل عنها خصوصا إذا كان في المتعلم نباهةٌ وحرصٌ على العلم ويُرجى أن يكون له مكانة في تعليم الناس ووتوجيههم وإرشادهم .

تابع القراءة

حديث اليوم

18/06/2019

عَنْ أَنَسِ بْنِ مَالِكٍ رضي الله عنه : " أَنَّ رَجُلًا كَانَ عِنْدَ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ، فَمَرَّ بِهِ رَجُلٌ ، فَقَالَ : يَا رَسُولَ اللَّهِ ! إِنِّ...

تابع القراءة

حديث اليوم

12/06/2019

عن أبي أيوب الأنصاري رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال" من صام رمضان ثم أتبعه ستا من شوال كان كصيام الدهر" رواه مسلم.  

تابع القراءة