:هل أنت مِنهم؟؟ (55) ما أبكاك ؟؟ قال

:هل أنت مِنهم؟؟ (55) ما أبكاك ؟؟ قال

14/08/2018 - عدد مرات القراءة 133

هل أنت مِنهم؟؟ (55) ما أبكاك قال : كيف غفلت عنه وتركته حتى ألجأتُه للسؤال ؟
الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وبعد :
يتسابق المسلمون إلى فعل الخيرات وتتوالى الأعمال الصالحة في هذه الأيام التي هي أفضل أيام السنة لعلمهم أن َّ خالقهم سبحانه يُحب الأعمال الصالحة في هذه الأيام حبا ليس لسائر الأيام  مثلُه . ولا يخفى على مسلم ما يُبَلِّغُه أهلُ العلم من فضائل لهذه الأيام وكثرةُ تحريضهم في الخطب والدروس  والندوات على الاجتهاد في بذل أنواع المعروف وزيادة القربات والطاعات .
ومن فضل الله ورحمته بعباده أن جعل للنفوس ميولا مختلفة فمِن قلب معلق بالذكر والدعاء إلى قلب سعادته في الصلاة والقيام إلى ثالث يده مبسوطة ينفق في وجوه الخير إلى ساع بين الناس بالإصلاح  إلى غير ذلك من وجوه الخير والبر فتتكامل حاجات المسلمين ولا يبقى ثغرة إلا وقد قيض الله لها رجالا يغلقونها ، وكلٌّ يسعى جاهدا في طلب رضا مولاه .
إنَّ السعي في نصرة المستضعفين و قضاء حاجات المسلمين ومواساة الفقراء والمحتاجين خصوصا منهم المتعففين وإدخال السرور إلى قلوب المحزونين والمنكوبين  لَهُوَ مِن أحب الأعمال إلى الله التي لا ينبغي لمسلم أن يغفل عنها في مثل هذه الأيام ومِن كان في حاجة أخيه - ونخص منهم الأرحام وذوي القربى والجيران - كان الله في حاجته  والجزاء من جنس العمل وإنَّ الله لا يُضيع أجر المحسنين.
إذا كنت أخي المسلم في نشاطك وعباداتك واجتهادك في هذه الأيام وأقصد النهار منها كاجتهادك في ليال العشر الأخيرة من رمضان فاشكر الله فإنك ان شاء الله على خير وإلا فتدارك نفسك فهذه أيام معدودات مضى ثُلثُها ولا زال أمامك الجزء الأكبر فهل تُحسن استغلاله ؟؟ وعَوِّض ما فاتك بدعوة أهلك وأخوانك المسلمين خصوصا منهم المقصرين والغافلين فتنال أجر ما عملوه فالدال على الخير كفاعله ، وتَذَكَّر أن أعمالك وعاداتك اليومية تتحول إلى عبادة تُؤجر عليها بِإصلاح النية فيجتمع لك خيري الدنيا والآخرة بإذن الله الكريم الرحيم .
أختم بما قال أحدهم : أن أحد المحسنين بكى بعد أن جاءه سائل فأعطاه ما تيسَّر فلمَّا سُئِل عن سبب بكائه قال : كيف غفلت عنه وتركته حتى ألجأتُه للسؤال ؟؟ ألا فهل نعتبر ونسارع للخيرات ؟؟ نسأل الله التوفيق لنكون من أولئك والحمد لله رب العالمين.
 
 
 
 

مقالات للكاتب

حديث اليوم

16/10/2018

:" قال صلى الله عليه وسلم : " كَسْرُ عَظْمِ الْمَيِّتِ كَكَسْرِهِ حَيًّا ". رواه أبو داود وعند ابن ماجه بلفظ : " كَسْرُعَظْمِ الْمَيِّتِ كَكَسْرِ عَظْمِ الْحَيّ...

تابع القراءة

مِن الهدي النبوي ... حرمة المؤمن بعد موته كحرمته حي .

16/10/2018

لقد نهى النبي صلى الله عليه وسلم عن الجلوس على القبور أو الوقوف عليها بل أمر من مشى بين القبور أن يخلع نعليه حتى لا يُؤذي الأموات فما الظن بِمَن ينبش القبور أو يفتح الفساقي لأدخال ميت آخر دون حاجة أوضرورة ؟؟ أسأل الله أن يُفقهنا في ديننا ويرزقنا اتباع هديه صلى الله عليه وسلم إنه سميع قريب والحمد لله رب العالمين.

تابع القراءة

مِن نور النبوة .. الصبر عند الصدمة الأولى .

14/10/2018

لعل مِن أعظم ما يُعين على الصبر عند الوهلة الأولى بعد اليقين بأنَّ ما يُصيب الإنسان هو بقدر الله وما كان ليُخطئه كثرةَ ذكر هازم اللذات وقِصَرَ الأمل فمن كان يظن أنه قد يلقى ربه باللحظة التي يعيشها سيسهل عليه ولا شك ما دون ذلك فقدا لعزير كان ذلك أم خسارة دنيوية فيصبر ولا يجزع فليس هناك أعظم مِن مصيبة الموت فمن هيأ نفسه لتلك الساعة هان عليه فراق غيره فصبر ونال أجر الصاابرين عند الصدمة الأولى بإذن الله ؟.

تابع القراءة