مِن نور النبوة .. عرفة وما أدراك ما عرفة  ؟؟

مِن نور النبوة .. عرفة وما أدراك ما عرفة ؟؟

18/08/2018 - عدد مرات القراءة 346

مِن نور النبوة .. عرفة وما أدراك ما عرفة  ؟؟
الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وبعد :
مِن فضل الله سبحانه على المسلم أن يُبلِّغَه اليومَ التاسع مِن ذي الحجة لعظيم ما خص الله به ذلك اليوم مِن الفضائل والشمائل حيث تتنزل الرحمات وتعم المغفرة ، ومِن أعظم هذه الفضائل أنَّ مَن فاته الوقوف بعرفة فقد فاته الحج ومن أدرك الوقوف به للحظات قبل فجر اليوم العاشر فقد أدرك الحج . وعن عائشة – رضي الله عنها- أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال:"ما من يَوْمٍ أَكْثَرَ من أَنْ يُعْتِقَ الله فيه عَبْدًا من النَّارِ من يَوْمِ عَرَفَةَ،وَإِنَّهُ لَيَدْنُو، ثُمَّ يُبَاهِي بِهِمْ الْمَلَائِكَةَ، فيقول:ما أَرَادَ هَؤُلَاءِ". رواه مسلم ، وقد وقف رسول الله صلى الله عليه وسلم بعرفة - بعد أن صلى الظهر والعصر جمع تقديم وبعد أن خطب الناس - يدعو حتى غروب الشمس وأخبر عن خير الدعاء فقال : " خير الدعاء دعاء يوم عرفة ، وخير ما قلت أنا والنبيّون من قبلي : لا إله إلا الله وحده لا شريك له ، له الملك ، وله الحمد ، وهو على كل شيء قدير " رواه الترمذي وحسنه الألباني.
إن فضل يوم عرفة ليس مقتصرا على الحُجاج فهو يوم عظيم أجره لكل مسلم حرص على الإنشغال بالطاعة والعبادة ومِن ذلك الصيام لغير الحاج وخص الله صيام يوم عرفة وهو آكد أيام العشر فجعله كفارة لسنتين الماضية والباقية ، وهكذا الذكر والتسبيح والتهليل والتكبير وبعد فجره يبدأ التكبير المُقيَّد عقب الصلوات .
أعمال البَرِّ والقُرُبات والصدقات - وأدناها كف الأذى والإمساك عن الشر - لا تُحصى وما دامت العادات تتحول بالنية الحسنة إلى عبادات يُؤجر العبد عليها فحرِيٌّ بكل مسلم أن يجتهد في هذه الأيام المبارَكات ، ومَن يدري هل سيبقى إلى  قابل أم سيلقى ربه خلال العام فالجِّد الجِّد فما العُمُر إلا أنفاسٌ معدودات ، ولحذر الحذر مِن الغفلة أو الإعراض فإنَّ الله إذا أحب عبدا استعمله ، يقول الإمام ابن الجوزي : "يا مطرودًا عن الباب ، يا محرومًا من لقاء الأحباب ، إذا أردت أن تعرف قدرك عند الملك ، فانظر فيما يستخدمك ، وبأيِّ الأعمال يشغلك ، كم عند  باب الملك من واقفٍ ، لكن لا يدخل إلا من عني به ، ما كلّ قلبٍ يصلح للقرب ، ولا كلّ صدرٍ يحمل الحبّ ، ما كلّ نسيم يشبه نسيم السحر " . جعلنا الله مِن الذين يستمعون القول فيتبعون أحسنه والحمد لله رب العالمين.
 
 
 
 
 

مقالات للكاتب

حديث اليوم

16/02/2019

عن أبي موسى الأشعري رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ((مَثَلُ الجليس الصالح وجليس السوء؛ كحامل المسك ونافخ الكِير، فحامل المسك: إما أن يُحْذِيَك، وإما أن تبتاع م...

تابع القراءة

مِن نور النبوة ..الصاحب شافع .

16/02/2019

ليس في بني آدم مَن لا يقع في الذنوب والمعاصي وكلُّ ابن آدم خَطَّاء والله يتوب على مَن تاب‘ ولكن ما حال من خرج مِن الدنيا ولم يتب فاستحق العذاب؟ وهل ينفعه صاحبه صالحا كان أم مِن السيِّئين؟

تابع القراءة

مجلس السماع لكتاب ثلاثيات مسند الامام احمد رحمه الله

10/02/2019

أقامت جمعية الحديث الشريف وإحياء التراث مجلسًا حديثيًا بالسند المتصل بإسماع كتاب: "ثلاثيات مسند الإمام أحمد بن حنبل رحمه الله" بإجازة الشيخ المسند أبو الحجاج يوسف بن أحمد...

تابع القراءة