هل أنت مِنهم ؟؟  (58) .. القُدوة

هل أنت مِنهم ؟؟ (58) .. القُدوة

03/10/2018 - عدد مرات القراءة 78

هل أنت مِنهم ؟؟  (58) .. القُدوة ..
الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله  وبعد :
تَربَّى كثيرون منا منذ الصغر على قول الشاعر قُم للمعلم وفِّه التبجيلا  كاد المعلم أن يكون رسولا  ، وإن كان الرسول هو مَن اختاره الله وأرسله برسالة سماوية ليبين للناس كيف يعبدونه سبحانه ويهديهم سبل الرشاد والفوز بالجنة والنجاة من النار ، فإن للمعلم رسالةً مهمة حيث يقوم بنقل ما جاءت به الرسل وبالإضافة إلى ذلك فإنه المعلم والموجِّه والمُرَبي لأجيال ستحمل هذا الدين والشارحُ لحكام المستقبل ووزرائهم وهكذا للمسؤولين بل ولكل فرد من أفراد المجتمع ما ينبغي أن يكونوا عليه ليؤدي كل واحد ما عليه مِن واجبات دنيوية أو أخروية على أكمل وجه فيعم الصلاح في الإرض .
إنَّ مِن سنن الله تعالى في الكون أنه لا يُصلح عمل المفسدين  وقد قيل لا يستقيم الظل والعود أعوج فهل تنبه معلمو ومربو الأجيال لعظم الأمانة والمسؤولية الملقاة على عواتقهم أَمْ وُسِّد  الأمر لغير أهله وهذا النذير على قرب الساعة حيث أخبر صلى الله عليه وسلم أنَّ ضياع الأمانة من علامات قرب الساعة ؟؟
أن ترى طالبا في المرحلة المتوسطة  أو الثانوية ليس بينه وبين مدرسته إلا أن يَعبُر الشارع حاملا بيده كأسا مِن القهوة وبالأخرى سيجارة يُسابق الزمن لانهائها قبل قرع جرس المدرسة وبنفس الوقت يقابله عدد من طلاب مدرسته وبعض المدرسين ولا يبالي بذلك أمر يدل عن وصولنا لمرحلة خطيرة مِن عدم الشعور بالإحترام أو التقدير سواء للمعلمين أو الأنظمة التعليمية  ولا شك أن هذا أمر مؤسف . ولكن ماذا نقول لمثل هذا ونحن نرى أحد المعلمين وبنفس المكان والوقت وحاله هو حال ذلك الطالب ؟؟ بل تجمع حوله بعض تلامذته وهو يشرب القهوة وينفث الدخان في وجوهم والله المستعان .
كثيرا ما نسمع عن المضحكات المبكيات وها نحن نرى من ذلك الشيء الكثير وفي أهم مصانع الرجال ، عندما ينشأ الطالب على سلوكيات مخالفة للدين والعقل والأدب وقدوته ذلك المدرس الذي ضيع الأمانة  فهل يستحق مثل هذا المعلم أن يُشبَّهَ بالرسل؟؟
إنَّ فساد القدوة هلاك مُحتَّم فليحذر كل من ابتلاه الله بأن جعله معلما أو داعية أو قدوة لغيره من تضيع الأمانة فالله يقول :" لِيَحْمِلُوا أَوْزَارَهُمْ كَامِلَةً يَوْمَ الْقِيَامَةِ وَمِنْ أَوْزَارِ الَّذِينَ يُضِلُّونَهُم بِغَيْرِ عِلْمٍ ۗ أَلَا سَاءَ مَا يَزِرُونَ " . وكما أنَّ لصاحب السنة الحسنة أجر مَن عمل بها إلى يوم القيامة فإنَّ لصاحب السنة السيئة وزر من عمل بها إلى يوم القيامة فانظر أيها المعلم لغيره مِن أي الفريقين أنت؟؟ اللهم اجعلنا مِن الذين يستمعون القول فيتبعون أحسنه والحمد لله رب العالمين.
 
 
 
 

مقالات للكاتب

حديث اليوم

16/10/2018

:" قال صلى الله عليه وسلم : " كَسْرُ عَظْمِ الْمَيِّتِ كَكَسْرِهِ حَيًّا ". رواه أبو داود وعند ابن ماجه بلفظ : " كَسْرُعَظْمِ الْمَيِّتِ كَكَسْرِ عَظْمِ الْحَيّ...

تابع القراءة

مِن الهدي النبوي ... حرمة المؤمن بعد موته كحرمته حي .

16/10/2018

لقد نهى النبي صلى الله عليه وسلم عن الجلوس على القبور أو الوقوف عليها بل أمر من مشى بين القبور أن يخلع نعليه حتى لا يُؤذي الأموات فما الظن بِمَن ينبش القبور أو يفتح الفساقي لأدخال ميت آخر دون حاجة أوضرورة ؟؟ أسأل الله أن يُفقهنا في ديننا ويرزقنا اتباع هديه صلى الله عليه وسلم إنه سميع قريب والحمد لله رب العالمين.

تابع القراءة

مِن نور النبوة .. الصبر عند الصدمة الأولى .

14/10/2018

لعل مِن أعظم ما يُعين على الصبر عند الوهلة الأولى بعد اليقين بأنَّ ما يُصيب الإنسان هو بقدر الله وما كان ليُخطئه كثرةَ ذكر هازم اللذات وقِصَرَ الأمل فمن كان يظن أنه قد يلقى ربه باللحظة التي يعيشها سيسهل عليه ولا شك ما دون ذلك فقدا لعزير كان ذلك أم خسارة دنيوية فيصبر ولا يجزع فليس هناك أعظم مِن مصيبة الموت فمن هيأ نفسه لتلك الساعة هان عليه فراق غيره فصبر ونال أجر الصاابرين عند الصدمة الأولى بإذن الله ؟.

تابع القراءة