مِن الهدي النبوي ... حرمة المؤمن بعد موته كحرمته حي .

مِن الهدي النبوي ... حرمة المؤمن بعد موته كحرمته حي .

16/10/2018 - عدد مرات القراءة 159

مِن الهدي النبوي ... حرمة المؤمن بعد موته كحرمته حي .
الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وبعد :
إن من الأخطاء الظاهرة والمخالفات المنتشرة ما ابتدعه الناس بدفن موتاهم فيما يسمونه الفساقي  دون الوقوف على حكم الدفن بها مع العلم أن جمهور أهل العلم يرون حرمة الدفن بها لما في ذلك من مخالفة للسنة النبوية وما كان عليه سلفنا الصالح ، ولذا وجب التنبيه إلى ضرورة العودة للسنة المطهرة  وأن يحرص المسلم بوصيته أن يكون دفنه وقبره موافقا للسنة .
والسنة في القبور هي الشق أو اللحد وصفة الشق : أن يُحفر في وسط القبر حفرة على قدر الميت ، ويُبنى جانباها بالطوب اللبن حتى لا تنضم على الميت ، ويوضع فيها الميت على جنبه الأيمن مستقبلاً القبلة ، ثم تسقف هذه الحفرة بأحجار أو غيرها ويرفع السقف قليلاً بحيث لا يمس الميت ، ثم يهال التراب وأما اللحد فصفته : أن يُحفر في أسفل جدار القبر الأقرب إلى القبلة مكاناً يوضع فيه الميت على جنبه الأيمن مستقبل القبلة ، ثم تسد هذه الحفرة بالطوب اللبن خلف ظهر الميت ، ثم يهال التراب . والأفضل هو اللحد كما كان قبر النبي صلى الله عليه وسلم إلا إذا كانت التربة لا تتماسك فالشق أولى .
إنَّ حرمة المؤمن باقية بعد موته كحرمته حيا فلا يجوز إيذاء الميت ولا التعدي عليه وحقه أن يُدفن  بقبر وحده وهي السنة والأصل إلا أن لا يوجد مكان لآخر أو يشق على الأحياء  الحفر لكثرة الموتى فيجوز أن يُدفن أكثر من ميت بالقبر الواحد بمراعاة أمور يُرجع إليها بكتب الفقه اختصارا للمقال . وحق الميت أيضا  أن لا يُنبَش أو يُفتح قبره لغير مصلحته ولا شك أن الدفن بالفساقي ينتهك حرمة الميت ويؤذيه وقد يضطر مَن يُدخل الميت ألمتأخر لجمع عظام الميت السابق ليفسح المكان للمتأخر وقد يُعرِض عظامه للكسر وكل هذا حرام والنبي صلى الله عليه وسلم يقول :" كَسْرُ عَظْمِ الْمَيِّتِ كَكَسْرِهِ حَيًّا ". رواه أبو داود وعند ابن ماجه بلفظ : " كَسْرُعَظْمِ الْمَيِّتِ كَكَسْرِ عَظْمِ الْحَيِّ فِي الْإِثْمِ " ، صححه النووي في "خلاصة الأحكام"  ، والألباني في "الإرواء ".
لقد نهى النبي صلى الله عليه وسلم عن الجلوس على القبور أو الوقوف عليها بل أمر من مشى بين القبور أن يخلع نعليه حتى لا يُؤذي الأموات فما الظن بِمَن ينبش القبور أو يفتح الفساقي لأدخال ميت آخر دون حاجة أوضرورة ؟؟ أسأل الله أن يُفقهنا في ديننا ويرزقنا اتباع هديه صلى الله عليه وسلم إنه سميع قريب والحمد لله رب العالمين.
 
 

مقالات للكاتب

مجلس السماع بالسند المتصل لكتاب:  "كشف المغطا في فضل الموطأ"  

05/12/2018

يسر جمعية الحديث الشريف وإحياء التراث أن تعلن عن عقد مجلس السماع بالسند المتصل لكتاب:  "كشف المغطا في فضل الموطأ"    للحافظ ابن عساكر رحمه الله يقدمها...

تابع القراءة

حديث اليوم

04/12/2018

روى البخاري عن ابن عمر رضي الله عنهما قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:" المسلم أخو المسلم لا يظلمه ولا يُسلمه ومن كان في حاجة أخيه كان الله في حاجته ومن فرج عن مسلم كربة ...

تابع القراءة

مِن نور النبوة.. مأساة البحر المَيِّت دروس وعبر (3)

04/12/2018

إنَّ أغلب ما بلغنا من خلال وسائل الإعلام بخصوص تلك المكافأت كان لمن وفقه الله لنجدة إخوانه- ولا شك أنَّها أرزاق قدرها الله وساقها لأصحابها ومن يتق الله يجعل له مخرجا ويرزقه مِن حيث لا يحتسب ونسأله تعالى أن يبارك لهم فيها- ولكن هل يتنَبَّه إخواننا الذين أنعم الله عليهم بالغنى لتلك العائلات التي فقدت مُعيلها خلال تلك الأحداث ويتكفلوا بأُسَرِهم محتسبين الأجر عند الله؟؟

تابع القراءة