مِن الهدي النبوي ..في موسم الأمطار .

مِن الهدي النبوي ..في موسم الأمطار .

03/11/2018 - عدد مرات القراءة 77

مِن الهدي النبوي ..في موسم الأمطار .
الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وبعد :
وصفت الصديقةُ رضي الله عنها حال الرؤف الرحيم صلى الله عليه وسلم  إذا اشتدت الريح  فقالت : مَا رَأَيْتُ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ مُسْتَجْمِعًا ضَاحِكًا حَتَّى أَرَى مِنْهُ لَهَوَاتِهِ ، إِنَّمَا كَانَ يَتَبَسَّمُ ، قَالَتْ : وَكَانَ إِذَا رَأَى غَيْمًا أَوْ رِيحًا ، عُرِفَ ذَلِكَ فِي وَجْهِهِ ، فَقَالَتْ : يَا رَسُولَ اللَّهِ أَرَى النَّاسَ إِذَا رَأَوْا الْغَيْمَ فَرِحُوا رَجَاءَ أَنْ يَكُونَ فِيهِ الْمَطَرُ ، وَأَرَاكَ إِذَا رَأَيْتَهُ عَرَفْتُ فِي وَجْهِكَ الْكَرَاهِيَةَ ، قَالَتْ : فَقَالَ : " يَا عَائِشَةُ مَا يُؤَمِّنُنِي أَنْ يَكُونَ فِيهِ عَذَابٌ ، قَدْ عُذِّبَ قَوْمٌ بِالرِّيحِ ، وَقَدْ رَأَى قَوْمٌ الْعَذَابَ فَقَالُوا : هَذَا عَارِضٌ مُمْطِرُنَا "  رواه مسلم . فإذا نزل المطر سُرِّي عنه وقال : " اللَّهُمَّ صَيِّبًا نَافِعًا " - أي هنيئا غير ضار- رواه البخاري عن عائشة رضي الله عنها .وكان إذا رأى الريح  يقول : " اللهم إنِّي أسالك خيرَها وخيرَ ما فيها ، وخير ما أرسلت به، وأعوذ بك من شَرِّها وشر ما فيها وشر ما أرسلت به " ؛ متفق عليه .
وأمَّا إذا اشتد المطر وكَثُر وخُشِيَ حصول الضرر فكان يقول كما جاء في المتفق عليه " اللَّهُمَّ عَلَى الْآكَامِ – الهضاب - وَالظِّرَابِ - الجبال - وَبُطُونِ الْأَوْدِيَةِ وَمَنَابِتِ الشَّجَرِ وكان يقول : " اللَّهُمَّ حَوْالَينَا وَلا عَلَيْنَا " .
ولعل مما غفل عنه كثيرون مِن هديه صلى الله عليه وسلم عند نزول المطرما ذكره أنس رضي الله عنه قال : أَصَابَنَا وَنَحْنُ مَعَ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ مَطَرٌ، فَحَسَرَ رَسُولُ اللَّهِ ثَوْبَهُ - كَشَفَ بَعْض بَدَنه - حَتَّى أَصَابَهُ مِنْ الْمَطَرِ، فَقُلْنَا: يَا رَسُولَ اللَّهِ لِمَ صَنَعْتَ هَذَا ؟ َقالَ: " لِأَنَّهُ حَدِيثُ عَهْدٍ بِرَبِّهِ تَعَالَى" . رواه مسلم .
ولم يثبت عنه صلى الله عليه وسلم شيئا عند سماع الرعد ونُقل عن عبدالله بن الزبير أنه كان إذا سمع الرعد ترك الحديث، وقال: " سبحان الذي يسبِّح الرعد بحمده، والملائكة من خيفته، ثم يقول: إن هذا لوعيدٌ لأهل الأرض شديد؛ " رواه الإمام مالك في الموطأ، والبخاري في الأدب المفرد، والبيهقي في الكبرى، وصححه الألباني . وهذا اللفظ هو الموافق للقرآن في قوله تعالى: " وَيُسَبِّحُ الرَّعْدُ بِحَمْدِهِ وَالْمَلَائِكَةُ مِنْ خِيفَتِهِ وَيُرْسِلُ الصَّوَاعِقَ فَيُصِيبُ بِهَا مَنْ يَشَاءُ وَهُمْ يُجَادِلُونَ فِي اللَّهِ وَهُوَ شَدِيدُ الْمِحَالِ "
هذا شيء ممَّا ورد في السنة المطهرة حرِّي بكل مسلم مُحب لرسوله صلى الله عليه وسلم أن يتعلمه ويعمل به اتباعا لهدي سيد المرسلين عسى أن يحشرنا ربُنا في زمرته وتحت لوائه إنه سميع قريب والحمد لله رب العالمين .
 
  
 
 
 
 
 
 
 
 

مقالات للكاتب

حديث اليوم

12/11/2018

يقول المصطفى صلى الله عليه وسلم : " "وَالَّذِي نَفْسِي بِيَدِهِ لـتأمُرُن بِالْمَعْرُوفِ، ولـتنهَوُنَّ عَنِ الْمُنْكَرِ، أَوْلـيوشِكَنَّ اللهُ أَنْ يَبْعَثَ عَلَيْكُمْ عِ...

تابع القراءة

هل أنت مِنهم ؟ (61) .. المحسنين عند البلاء ..

12/11/2018

ما بالنا نرى مَن يُشدَّد على مَن ابتُلي بقتل إنسان في حادث سير أو خطأ طبي غير مقصود أو لغرق أشخاص كما حصل في الفيضانات الأخيرة التي عمت بلاد المسلمين وغيرهم ؟؟ لا ينبغي بحال مساواة المخطىء بمّن قصد الإضرار أو قصر في أداء الواجب عمدا لا عجزا ، وكلنا بشر ومعرض للوقوع في الخطأ ، فهل يرحم بعضنا بعضنا ويعامل المسلم أخاه المسلم بشرع الله إيمانا بأنَّ ما أصابه لم يكن ليُخطِئَه ومستحضرا قوله تعالى ...

تابع القراءة

الملتقى العلمي السابع: "رسالة الامام الشافعي في الدراسات الحَديثيَّة والحَدَاثيِّة

11/11/2018

أقامت جمعية الحديث الشريف وإحياء التراث بالتعاون مع المركز الثقافي الإسلامي/ الجامعة الأردنية ملتقاها السابع المعنون بـ: "رسالة الامام الشافعي في الدراسات الحَديثيَّة والحَدَا...

تابع القراءة