مِن نور النبوة .. مأساة البحر المَيِّت دروس وعبر (1).

مِن نور النبوة .. مأساة البحر المَيِّت دروس وعبر (1).

06/11/2018 - عدد مرات القراءة 316

مِن نور النبوة .. مأساة البحر المَيِّت دروس وعبر (1).
الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وبعد :
أن يقع بعض أصحاب النبي صلى الله عليه سلم في بعض المخالفات الشرعية وقد يكونوا وافقوا بعض ما وقع به اليهود والنصارى مما يناقضُ التوحيد مثل ما جاء في حديث أبي واقد الليثي ، رضي الله عنه : " أنَّهُمْ خَرَجُوا عَنْ مَكَّةَ مَعَ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ إِلَى حُنَيْنٍ ، قَالَ وَكَانَ لِلْكُفَّارِ سِدْرَةٌ يَعْكُفُونَ عِنْدَهَا وَيُعَلِّقُونَ بِهَا أَسْلِحَتَهُم ،ْ يُقَالُ لَهَا : ذَاتُ أَنْوَاطٍ ، قَالَ : فَمَرَرْنَا بِسِدْرَةٍ خَضْرَاءَ عَظِيمَةٍ ، قَالَ : فَقُلْنَا : يَا رَسُولَ اللَّهِ ، اجْعَلْ لَنَا ذَاتَ أَنْوَاطٍ . فَقَالَ رَسُولُ اللَّهِ ، صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : قُلْتُمْ ، وَالَّذِي نَفْسِي بِيَدِه ،ِ كَمَا قَالَ قَوْمُ مُوسَى : اجْعَلْ لَنَا إِلَهًا كَمَا لَهُمْ آلِهَةً قَالَ إِنَّكُمْ قَوْمٌ تَجْهَلُونَ ، إِنَّهَا لَسُنَنٌ لَتَرْكَبُنَّ سُنَنَ مَنْ كَانَ قَبْلَكُمْ سُنَّةً سُنَّة " وعند ابن أبي عاصم في كتاب السنة : ( ونحن حديثو عهد بكفر )  صححه الألباني . فقولهم لرسول الله صلى الله عليه وسلم اجعل لنا ذات أنواط قد يكون له المبرر أو المسوِغ كونهم حديثوعهد بجاهلية ومنهم مَن لم يمض على إسلامه إلا القليل كما ورد في الحديث ، فما هو المسوِّغ ُ وما عذرمن عاش في مثل زماننا وانتشار العلم وسهولة تحصيله لا تخفى على ذي بصيرة بل لا ينبغي الحديث عنها وتعدادها لكثرتها وكيف له أن يقع فيما ينقض التوحيد ؟؟
هل هي السنن التي ذكرها رسولنا صلى الله عليه وسلم وحذرنا من اتباعها فخالفناه ؟؟ أمْ هو الانشغال بعلوم الدنيا وزينتها فأعرضنا عن التفقه بديننا ؟؟ أمْ هو التسويف بطلب العلم رغم أن الموت يتخطف مَن حَولنا مِن القريبين والبعيدين؟؟ أمْ أنه ضعف الإيمان واليقين فلا يكاد يظهر له أثر عند وقوع البلاء إلا بعد فوات الأوان والله المستعان؟؟
إنَّ مِن أعظم المصائب أن يجهل المسلم ما أوجب الله عليه وخصوصا ما يتعلق بأمور التوحيد
فإن الله لا يغفر أن يُشرك به فكيف لمسلم مُبتَلى بخير أو شر أن يرسب في الاختبار فيفوته من الأجر ما الله به عليم ؟؟ يموت له صغير فليطم وينوح ومنهم من يقول هذا والله حرام أو ما ذنبه ؟؟ ومنهم من يقول ليتني فعلت كذا أو لم افعل كذا ظنَّا منه أن ذلك يدفع الموت عنه والله يقول : "  قل لو كنتم في بيوتكم لبرز الذين كتب عليهم القتل إلى مضاجعهم " ولعل موته صغيرا رحمة لوالديه حتى لا يُفتنوا فيه أو يكبر فيكون عاقا لهما وإنَّ في  قصة الغلام الذي قتله الخضر عليه السلام المذكورة بسورة الكهف لأعظم تذكرة وموعظة .
كم سمعنا عن أطباء بالمستشفيات ضُربوا وأوذوا على أيدي أقارب مريض قضى أثناء أو بعد العملية فهل يظنَّ هؤلاء أن الموت والحياة بأيدي البشر ؟؟ إنَّ الله هو المحيي والمميت فليراجع من يظن أن هناك سبب للموت غير انقضاء الأجل إيمانَه .. إنَّ الأخذ بالأسباب الشرعية مِن التوكل على الله وليس معنى هذا أنها سبب الشفاء والنجاة  أو الموت فالأمر بيد الله إن شاء أحيا وإن شاء أمات ..
في حادثة البحر الميت الأخيرة تعرضت المجموعة المدرسية ومَنِ اتفق وجوده مِن الأهالي لنفس الأسباب فقضى مَن كُتِبَ عليه الموت بل منهم مَن جاء للإنقاذ ومعه بعض أسباب النجاة فما نفعته فلقيَ حتفه رحمهم الله جميعا  ، ونجا آخرون ، فما هو السبب يا تُرى؟؟ مِن الأهالي من حقق التوحيد ففاز برضوان الله وسَلَّم أمره لله واحتسب ولده شفيعا يوم القيامة وأسأل الله أن يكونوا جميعا كذلك ، وإنْ كان هناك مَن غفل عن ذلك وتجاوز الحدود الشرعية بقول أو فعل فليبادر بالتوبة وألإنابة فإن الله يُبدل سيئاتِ مَن تاب وآمن وعمل صالحا حسنات . وأسال الله لجميع المُبتَلَين الأجر في مصيبتهم وأن يخلفهم خيرا منها إنه سميع قريب والحمد لله رب العالمين.
 
 
 
 
 

مقالات للكاتب

حديث اليوم

23/03/2019

روى البخاري بسنده عن جابر بن عبد الله أن معاذ بن جبل رضي الله عنه كان يصلي مع النبي صلى الله عليه وسلم ثم يأتي قومه فيصلي بهم الصلاة ، فقرأ بهم البقرة قال : فتجوّز رجلٌ فصلى صلاة خ...

تابع القراءة

مِن الهدي النبوي.. القراءة في الصلاة .

23/03/2019

يحفظ كثير مِن المصلين قول النبي صلى الله عليه وسلم :"أفتَّان أنت يا معاذ"؟ وتتكررهذه العبارة على ألسنة بعض المأمومين كلَّما وافقت قراءةُ أحد الأئمة سنةَ النبي صلى الله عليه وسلم فيما كان يقرأ في الصلاة وخاصة في صلاتي الفجر والمغرب .فكم كانت قراءة النبي صلى الله عليه وسلم في تلكما الصلاتين وما سبب قول النبي صلى الله عليه وسلم لمعاذ؟

تابع القراءة

حديث اليوم

16/03/2019

 روى مسلم في صحيحه من حديث المقداد بن الأسود- رضي الله عنه - قال: سمعت رسول الله- صلى الله عليه وسلم - يقول: "تُدْنَى الشَّمْسُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ مِنَ الْخَلْقِ حَتَّى ...

تابع القراءة