مِن نور النبوة ..مأساة البحر الميت دروس وعبر (2)

مِن نور النبوة ..مأساة البحر الميت دروس وعبر (2)

24/11/2018 - عدد مرات القراءة 155

مِن نور النبوة ..مأساة البحر الميت دروس وعبر (2)
الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وبعد :
كان الدرس الأول الذي تكلمنا عنه في الحلقة الأولى ضرورة تحقيق التوحيد في القلوب التي خمدت شعلتُه فيها فظنوا أن انقضاء الأجل ليس هو السبب الحقيقي لمن فاضت أرواحهم إلى بارئها رحمهم الله وأخلف أهاليهم خيراً وأعظم دليل على ذلك قولنا لماذا غرق هؤلاء ونجا آخرون والأسباب الظاهرة واحدة؟
والدرس الثاني نبدؤه بسؤال لمن قصر في أداء واجبات ملقاة على عاتقه عالِما مُتَعمِّدا وقد يكون من السابقين الذين لم يتعرض أحد لذكرهم ولكنه يعلم مِن نفسه التقصير فما هو شعورك الآن والله سيحاسبك يوم يقوم الناس لرب العالمين وقد بين لنا رسولنا صلى الله عليه وسلم أنَّ أول ما يُقضى به بين العباد يوم القيامة الدماء ؟؟ بل قال عليه الصلاة والسلام:" لا يَزَالُ الْمَرْءُ فِي فُسْحَةٍ مِنْ دِينِهِ مَا لَمْ يُصِبْ دَمًا حَرَامًا " . أَخْرَجَهُ الْبُخَارِيُّ فِي الصَّحِيحِ ، عَنْ ابن عمر رضي الله عنهما .
إنَّ الواجب على مَن يرجو النجاة غدا أن يُبادر بإصلاح ما فات حتى يُطهِّر نفسه قبل يوم الحساب فالمخطىء ليس للأمة عليه سبيل إلا ما أوجبه الشارع الحكيم في حق مَن تسبب بقتل نفسٍ خطأ، ولكن مَن يعلم مِن نفسه التقصير المُتعمَّد فليعترف بذنبه وعسى الله أن يُوفق الأهالي المنكوبين والقضاة لتنفيذ ما شرعه حفظا لأمن الأُمَّة وسلامتها، وهذه سنة مَن أمَرَنا الله باتباعهم بإحسان حيث كانوا يطلبون مِن الرسول صلى الله عليه وسلم أن يُطهرهم من ذبوبهم بإقامة الحد الشرعي رغبة في النجاة يوم العرض والحساب.
وهكذا لا بد أيضا لمن ولاه الله أمراً مِن أمور المسلمين أن يعتبر بالسابقين  وأن يُراقب الله في الأمانة التي أُسنِدَت إليه احتسابا للأجر مِن الله وخوفا مِن عاقبة التقصير لأنها يوم القيامة خزي وندامة إلا من أخذها بحقها وأدى الذي عليه فيها. والحمد لله الذي رفع عن أُمَّة حبيبه صلى الله عليه وسلم الخطأ والنسيان وفتح لهم باب التوبة إلى أنْ يُغرغر أحدُهم أو تطلع الشمس مِن مغربها ولم يُكلف نفسا إلا وسعها إنه رؤوف رحيم وله الحمد في الأولى والآخرة وهم الحكيم الخبير.
 
 
 
 

مقالات للكاتب

حديث اليوم

16/02/2019

عن أبي موسى الأشعري رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ((مَثَلُ الجليس الصالح وجليس السوء؛ كحامل المسك ونافخ الكِير، فحامل المسك: إما أن يُحْذِيَك، وإما أن تبتاع م...

تابع القراءة

مِن نور النبوة ..الصاحب شافع .

16/02/2019

ليس في بني آدم مَن لا يقع في الذنوب والمعاصي وكلُّ ابن آدم خَطَّاء والله يتوب على مَن تاب‘ ولكن ما حال من خرج مِن الدنيا ولم يتب فاستحق العذاب؟ وهل ينفعه صاحبه صالحا كان أم مِن السيِّئين؟

تابع القراءة

مجلس السماع لكتاب ثلاثيات مسند الامام احمد رحمه الله

10/02/2019

أقامت جمعية الحديث الشريف وإحياء التراث مجلسًا حديثيًا بالسند المتصل بإسماع كتاب: "ثلاثيات مسند الإمام أحمد بن حنبل رحمه الله" بإجازة الشيخ المسند أبو الحجاج يوسف بن أحمد...

تابع القراءة