رابط ندوة توظيف الذكاء الاصطناعي في خدمة الحديث الشريف وعلومه

رابط ندوة توظيف الذكاء الاصطناعي في خدمة الحديث الشريف وعلومه

03/12/2018 - عدد مرات القراءة 35

بسـمِ اللهِ الرحمنِ الرحيــمِ
جمعية الحديث وإحياء التراث - الأردن
توظيف الذكاء الاصطناعي في خدمة السنة النبوية وعلوم الحديث
أ.د. محمد زكي خضر – تخصص هندسة كهربائية
رئيس المجلة الدولية للتطبيقات الإسلامية في علم الحاسوب والتقنية 
http://al-mishkat.com/khedher
khedher@gmail.com
بدأ د. أحمد البشابشة التعريف بالأستاذ الدكتور محمد زكي خضر, مواليد الموصل, العراق عام 1944م, حصل على د. من بريطانيا سنة 1972م, ودرجة الاستاذية سنة 1971م, له أكثر من مائة بحث علمي محكم ومنشور, وأكثر من 25 كتاباً, أشهرها المعجم المفهرس للتراكيب المتشابهة لفظاً في القرآن الكريم, والاستقامة في مائة حديث شريف, والحرف العربي والتقنية, ومبادئ الهندسة الكهربائية, وقاموس الهندسة الكهربائية, والأسس البرمجية والمنطقية للحاسبات الإلكترونية, وغيرها.
بدأ أ.د. محمد خضر بتعريف الذكاء الاصطناعي: سلوك وخصائص معينة تتسم بها البرامج الحاسوبية تجعلها تحاكي القدرات الذهنية البشرية وأنماط عملها. 
من أهم هذه الخاصيات القدرة على التعلم والاستنتاج ورد الفعل على أوضاع لم تبرمج في الآلة. إلا أنَّ هذا المصطلح جدلي نظراً لعدم توفر تعريف محدد للذكاء. الذكاء الاصطناعي فرع من علم الحاسوب.
ثم قسم علوم الحديث على مثلث المعارف, قاعدته البيانات, يعلوها المعلومات, يعلوها المعرفة, وعلى قمة الهرم تقبع الحكمة.
البيانات: نصوص الأحاديث النبوية, أسماء الرواة, تواريخ ولادتهم ووفاتهم.
المعلومات: كتب الجرح والتعديل, كتب العلل, الحديث المتصل, سيغ الأداء والتحمل, المتون.
المعرفة: تصحيح الأحاديث, وتبويبها,
الحكمة: مكانة الأحاديث الفقهية, والربط بعلم مقاصد الشريعة الكلية, والتطبيق العملي.
وبين أن الذكاء الاصطناعي وبرمجياته قد يجمع علم ألف عالم في الحديث الشريف, و يعالج هذه المعلومات الضخمة للعلماء! وييسير التعلم, والقدرة على الاستنتاج, وإيجاد حلول لمشاكل لم تبرمج من قبل! وكل ذلك بكبسة زر الحاسوب! 
وبين أن الأنظمة الخبيرة فرع من فروع الذكاء الاصطناعي! ورجح أن تكون تتقدم هذه البرمجيات مستقبلاً على الذكاء البشري! واستدل على ذلك باستعمال بعض الدول ومنها أمريكا وسنغافورة للقيادة الالكترونية وتقديمها على البشرية! نظراً لأن 80% من حوادث السير تقع بسبب أخطاء السائقين! واستنتج انه عام 2040 ربما ستمنع غالبية دول العالم قيادة البشر للسيارات! واستبدالها بالقيادة الالكترونية الذاتية!
وأعرب عن قلقه من قلة خدمة المسلمين للقرآن الكريم عبر البرمجة الالكترونية وتأسف لتصدر جامعتي: ليدز البريطانية, وجامعة حيفا الإسرائيلية, في مجال خدمة القرآن الكريم عبر البرمجة الالكترونية! وأنه شخصياً ساهم في إقرار أبحاث د. من جامعة ليدز البريطانية إلى درجة أستاذ, بسبب أبحاثه في خدمة القرآن الكريم!
وقام رئيس الجمعية أ.د. علي عجين بتسليم المحاضر درع الجمعية شكراً لجهوده في خدمة السنة النبوية
رابط ندوة توظيف الذكاء الاصطناعي في خدمة الحديث الشريف وعلومه


https://youtu.be/oQ9CuBP8jrg

مقالات للكاتب

مجلس السماع بالسند المتصل لكتاب:  "كشف المغطا في فضل الموطأ"  

05/12/2018

يسر جمعية الحديث الشريف وإحياء التراث أن تعلن عن عقد مجلس السماع بالسند المتصل لكتاب:  "كشف المغطا في فضل الموطأ"    للحافظ ابن عساكر رحمه الله يقدمها...

تابع القراءة

حديث اليوم

04/12/2018

روى البخاري عن ابن عمر رضي الله عنهما قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:" المسلم أخو المسلم لا يظلمه ولا يُسلمه ومن كان في حاجة أخيه كان الله في حاجته ومن فرج عن مسلم كربة ...

تابع القراءة

مِن نور النبوة.. مأساة البحر المَيِّت دروس وعبر (3)

04/12/2018

إنَّ أغلب ما بلغنا من خلال وسائل الإعلام بخصوص تلك المكافأت كان لمن وفقه الله لنجدة إخوانه- ولا شك أنَّها أرزاق قدرها الله وساقها لأصحابها ومن يتق الله يجعل له مخرجا ويرزقه مِن حيث لا يحتسب ونسأله تعالى أن يبارك لهم فيها- ولكن هل يتنَبَّه إخواننا الذين أنعم الله عليهم بالغنى لتلك العائلات التي فقدت مُعيلها خلال تلك الأحداث ويتكفلوا بأُسَرِهم محتسبين الأجر عند الله؟؟

تابع القراءة