هل أنت مِنهم؟ (65). المتصدقين على أنفسهم ..

هل أنت مِنهم؟ (65). المتصدقين على أنفسهم ..

13/01/2019 - عدد مرات القراءة 375

هل أنت مِنهم؟ (65). المتصدقين على أنفسهم ..
الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وبعد:
يَمُنُّ الله على عباده ويفتح لهم أبواب الخير ويدعوهم للمسارعة إلى فعل الخيرات ويعدهم بالجزاء العظيم والعطاء الوفير وأنَّه سيخلفهم خيرا فيسارع مَن قلبه معلق بالآخرة لينفق ممَّا آتاه الله فإن عجز عن الإنفاق جَدَّ في مساعدة الآخرين بارشاد ضال أو تعليم جاهل أو أذى يرفعه عن طريق المسلمين إلى غير ذلك مِن وجوه البر والإحسان ولن يعدم مسلم أن يفعل للآخرين شيئا ينفعهم ولو انتهى به المقال بدعوة صادقة لتفريج كرب أو نصرةٍ لمظلوم.
وقد يبخل الإنسان بكل هذا أو يعجز عنه ورغم ذلك فله أن يتصدق بِكَفِّ الأذى فتكون صدقته على نفسه ففي المتفق عليه عن أبي موسى الأشعري قال : قلنا يا رسول الله : أي الإسلام أفضل ؟ قال: (من سلم المسلمون من لسانه ويده). وعن أبي ذر: قلت: يا رسول الله أرأيت إن ضعفت عن بعض العمل ؟ قال : (تكف شرك عن الناس فإنها صدقة منك على نفسك)، متفق عليه.
كم نحن بحاجة للعمل بهذه الوصايا النبوية في زمن قل فيه التراحم بين العباد وطغت الشهوات وحب النفوس وقل الإيثار، فمن لم يصل رحمه فلا أقل مِن كف أذاه عنهم، ومن لم يحسن لجاره ويراعي حقوق الجوار فلا أقل مِن اجتناب ما يؤذيه ، ومَن لم يرحم أجيرا فلا أقل مِن أن يؤدي له حقه كاملا دون مماطلة، ومَن لم يُمِط الأذى فهلا انكف عن القائه في طريق المسلمين .
لا خَيْلَ عِندَكَ تُهْديهَا وَلا مالُ                فَليُسْعِدِ النُّطْقُ إنْ لم تُسعِدِ الحالُ                 
روى البخاري في صحيحه.عَنِ الزُّبَيْرِ بْنِ عَدِيٍّ، قَالَ: أَتَيْنَا أَنَسَ بْنَ مَالِكٍ، فَشَكَوْنَا إِلَيْهِ مَا نَلْقَى مِنَ الحَجَّاجِ، فَقَالَ:" اصْبِرُوا، فَإِنَّهُ لاَ يَأْتِي عَلَيْكُمْ زَمَانٌ إِلَّا الَّذِي بَعْدَهُ شَرٌّ مِنْهُ، حَتَّى تَلْقَوْا رَبَّكُمْ  سَمِعْتُهُ مِنْ نَبِيِّكُمْ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ". لقد ظهر الفساد وانتشروشُرِّعَت له الأبواب وضُيِّق على أهل الخير والإحسان فتجرأ أهل الفجور والشرور وسعوا في الأرض ظلما وإفسادا ، فاحذر أيها المسلم مِن ظلم الآخرين أو الإعانة على ظلمهم وتصدق على نفسك بكف أذاك عنهم فقد كثر الدعاة على أبواب جهنم ومن أطاعهم قذفوه فيها نسأل الله السلامة والعافية والحمد لله رب العالمين.
 
 
 
               
 
 
 
 
 
 
 

مقالات للكاتب

زيارة د. عبدالمحسن المطيري

20/08/2019

استقبل اليوم الثلاثاء 20/8/2019م، أ.د. علي عجين -رئيس الجمعية- ومدير قسم الدراسات البحوث د. أحمد البشابشة في مقر الجمعية  د. عبدالمحسن المطيري رئيس قسم التفسير والحديث في جامع...

تابع القراءة

هل أنت مِنهم؟؟ (78)مِن القائلين فِراقه عيد..

19/08/2019

إنَّ ممَّا يوضح المقصود ما يجري على ألسنة أمثال هؤلاء الفرحين بسبب ضعف إيمانهم ويوافقهم عليه بعض الجهلة قولهم إذا انتهى شهر الصيام: "فراقه عيد"وليس قصدهم ما أخبر عنه النبي صلى الله عليه وسلم بقوله:" للصائم فرحتان: فرحه حين يفطر، و فرحة حين يلقى ربه" ولكنهم فرحين بانتهاء ما يمنعهم مِن فعل أمور يحبونها خلال شهر رمضان رغم أنوفهم ولا حول ولا قوة إلا بالله، فانظر أيها المسلم أين أنت مِن هذا ومِن أي الفرقاء أنت ؟؟

تابع القراءة

حديث اليوم

17/08/2019

عن جرير بن عبد الله البجلي رضي الله عنه قال: «مَا حَجَبَنِي رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ مُنْذُ أَسْلَمْتُ، وَلَا رَآنِي إِلَّا تَبَسَّمَ فِي وَجْهِي&raq...

تابع القراءة