مِن نور النبوة..  الكِبْر ما الكِبْر؟

مِن نور النبوة.. الكِبْر ما الكِبْر؟

12/03/2019 - عدد مرات القراءة 70

مِن نور النبوة..  
الكِبْر ما الكِبْر ؟؟
الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وبعد :
مِن الصفات الذميمة التي ينبغي للمسلم أن يتجنبها استعلاؤُه على خلق الله وذلك أن الكبرياء والعظمة  صفتان  خاصتان بالرحمان قال فيهما جَلَّ في عُلاه في الحديث القُدُسي :" الكبرياء ردائي، والعظمة إزاري، فمن نازعني واحدا منهما ألقيته في النار" رواه مسلم عن أبي هريرة مرفوعا، فلا ينبغي لمخلوق أن يُشارك الرحمان بهما.
فما هو الكِبر الذي هذه عقوبته ؟ يقول النبي ﷺ: لا يدخل الجنة من كان في قلبه مثقال ذرة من كبر  قال رجل: إن الرجل يحب أن يكون ثوبه حسنًا ونعله حسنة، قال : إن الله جميل يحب الجمال، الكبر بَطَر الحق وغَمْط الناس" رواه مسلم عن عبد الله بن مسعود رضي الله عنه، وبطر الحق أي: إبطال الحق ورده تجبُّراً وترفعًا ، وغَمْط الناس أي: احتقارهم.
وقد ذكر أهل العلم للكبر أصنافا ثلاثة :
أفحشها الكبر على الله تعالى فيستكبر المخلوق عن عبادة خالقه ونرى في زماننا من ألحد وأنكر للكون خالقا بل قد ادعى بعضُهم الربوبية كحال فرعون الذي قال أنا ربكم الأعلى.
 وثانيها الكبر على رسول الله صلى الله عليه وسلم فيرفض المتكبر الانقياد لسنة النبي صلى الله عليه وسلم استكبارا وعنادا وحسدا كما حصل مع مشركي أهل مكة ونرى كثيرين في زماننا يشككون برسالته ونبوته صلى الله عليه وسلم حالهم حال السابقين رغم الآيات البينات الدالة على صدقه صلى الله عليه وسلم فيما نقل عن ربه .
ثالثها الكبر على عباد الله فيرى نفسه خيرا منهم لفضل اختصه الله به كَمَالٍ أو جاهٍ أو علم فيحتقر مَنْ دونه ويزدريهم ويترفع عنهم.وهذا الصنف ممَّا ابتُلِيَ به كثير من الموحدين حتى طال بعضَ المنتسبين للدعوة فتراهم يحتقرون أقرانهم مِن الدعاة وطلبة العلم أو مَنْ ابتُلِي ببعض الذنوب والمعاصي فبدل أن يتواضعوا لإخوانهم ويرحموهم ويشفقوا عليهم ويبادروا بنصحهم وإرشادهم والدعاء لهم بالهداية تجد بهم من الغلظة والشدة والازدراء ما يتنافى مع الهدي النبوي، وقد يتوب العاصي أو يغفر الله له ويُعاقَب المتكبر فيناله ما نال المتكبرين ولا حول ولا قوة إلا بالله ، " فَلْيَحْذَرِ الَّذِينَ يُخَالِفُونَ عَنْ أَمْرِهِ أَن تُصِيبَهُمْ فِتْنَةٌ أَوْ يُصِيبَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ".
في كتاب الله آيات كثيرة تصف حال المتكبرين يوم القيامة ومصيرهم كقوله تعالى:" وَيَوْمَ الْقِيَامَةِ تَرَى الَّذِينَ  كَذَبُوا عَلَى اللَّهِ وُجُوهُهُمْ مُسْوَدَّةٌ أَلَيْسَ فِي جَهَنَّمَ مَثْوًى لِلْمُتَكَبِّرِينَ " وأيُّ خزي أعظم مِن هذا؟ فضيحة على رؤوس الأشهاد وسوء عاقبة نسأل الله السلامة والعافية.
إنَّ مِن رحمة الله بعباده أنْ أّبقى لهم باب التوبة مفتوحا ما لم يغرغر أحدُهم أو تطلع الشمس مِن مغربها فهل مِن تائب مستغفر مهتد بهديه صلى الله عليه وسلم متبع للنورالذي جاء به؟ نسألك اللهم توبة صادقة وصلاحا وعودا حميدا لأُمَّة حبيبك صلى الله عليه وسلم وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين.
 
 
 
 
 
 
 

مقالات للكاتب

حديث اليوم

23/03/2019

روى البخاري بسنده عن جابر بن عبد الله أن معاذ بن جبل رضي الله عنه كان يصلي مع النبي صلى الله عليه وسلم ثم يأتي قومه فيصلي بهم الصلاة ، فقرأ بهم البقرة قال : فتجوّز رجلٌ فصلى صلاة خ...

تابع القراءة

مِن الهدي النبوي.. القراءة في الصلاة .

23/03/2019

يحفظ كثير مِن المصلين قول النبي صلى الله عليه وسلم :"أفتَّان أنت يا معاذ"؟ وتتكررهذه العبارة على ألسنة بعض المأمومين كلَّما وافقت قراءةُ أحد الأئمة سنةَ النبي صلى الله عليه وسلم فيما كان يقرأ في الصلاة وخاصة في صلاتي الفجر والمغرب .فكم كانت قراءة النبي صلى الله عليه وسلم في تلكما الصلاتين وما سبب قول النبي صلى الله عليه وسلم لمعاذ؟

تابع القراءة

حديث اليوم

16/03/2019

 روى مسلم في صحيحه من حديث المقداد بن الأسود- رضي الله عنه - قال: سمعت رسول الله- صلى الله عليه وسلم - يقول: "تُدْنَى الشَّمْسُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ مِنَ الْخَلْقِ حَتَّى ...

تابع القراءة