مِن الهدي النبوي..كيف ترفع درجة والِدَيْك في الجنة؟

مِن الهدي النبوي..كيف ترفع درجة والِدَيْك في الجنة؟

08/04/2019 - عدد مرات القراءة 177

مِن الهدي النبوي..كيف ترفع درجة والِدَيْك في الجنة؟
الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وبعد:
حب الوالدين والإحسان لهما فطرة لا يتركهما إلا منتكسٌ زَيَّن له الشيطانُ عملَه أو شخصٌ غلبه هواه فقصَّر في حقهما ، والبارُّ بوالديه لا يترك فعل ما ينفع والديه حتى لو خرجا مِن الدنيا فقلبه معلق بهما لما في قلبه من الرحمة التي أودعها الله فيه واستجابة لأمر الله القائل:" وَقَضَىٰ رَبُّكَ أَلَّا تَعْبُدُوا إِلَّا إِيَّاهُ وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَانًا ۚ"،وعملا بما أخبر به النبي صلى الله عليه وسلم ففي صحيح مسلم عن أبي هريرة رضي الله عنه عن النبي صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ أنه قال : " إِذَا مَاتَ الْإِنْسَانُ انْقَطَعَ عَنْهُ عَمَلُهُ إِلا مِنْ ثَلاثَةٍ : إِلا مِنْ صَدَقَةٍ جَارِيَةٍ ، أَوْ عِلْمٍ يُنْتَفَعُ بِهِ ، أَوْ وَلَدٍ صَالِحٍ يَدْعُو لَهُ" .
وروى الإمام أحمد عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ رضي الله عنه قَالَ : قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : "إِنَّ اللَّهَ عَزَّ وَجَلَّ لَيَرْفَعُ الدَّرَجَةَ لِلْعَبْدِ الصَّالِحِ فِي الْجَنَّةِ فَيَقُولُ : يَا رَبِّ أَنَّى لِي هَذِهِ ؟ فَيَقُولُ : بِاسْتِغْفَارِ وَلَدِكَ لَكَ " . وصححه الألباني في "صحيح الجامع.
إن الإعتراف بالجميل مِن سمات الصالحين وأَدنى درجات المكافأة الشكر باللسان فليس فيه بذل لِمَالٍ أُحْضِرَت الأنفس الشُّح فيه ولا يحتاج جهدا بَدَنِيَّا يعجز عنه المرء مهما خارت قُواه فكيف يغفل أحدُنا أو يعجز أن يُشرك والديه كلما دعا ربه واستغفر لنفسه؟  إن الله تعالى أمر نبيه فقال :" فَاعْلَمْ أَنَّهُ لَا إِلَٰهَ إِلَّا اللَّهُ وَاسْتَغْفِرْ لِذَنبِكَ وَلِلْمُؤْمِنِينَ وَالْمُؤْمِنَاتِ ۗ وَاللَّهُ يَعْلَمُ مُتَقَلَّبَكُمْ وَمَثْوَاكُمْ" ولا شك أن الوالدين أحق الناس بهذا فهما سبب وجود الولد في هذه الدنيا وقد جعل سبحانه الجزاء مِن جنس العمل فمَن وفقه الله للدعاء لوالديه والمؤمنين والمؤمنات فعسى أَن يُسخِّر مَن يدعو له بعد الموت.ربنا اغفر لنا ولوالدينا ولجميع المسلمين الأحياء منهم والميتين وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين.
 
 
 
 
 

مقالات للكاتب

حديث اليوم

13/07/2019

يقول صلى الله عليه وسلم :" إذَا تَبَايَعْتُمْ بِالْعِينَةِ ، وَأَخَذْتُمْ أَذْنَابَ الْبَقَرِ ، وَرَضِيتُمْ بِالزَّرْعِ ، وَتَرَكْتُمْ الْجِهَادَ ، سَلَّطَ اللَّهُ عَلَيْكُمْ ...

تابع القراءة

مِن نور النبوة ..إنها السَّنَن(2).

13/07/2019

ذكر ابن جرير الطبري في تاريخه وابن كثير في البداية والنهاية وغيرهما من المؤرخين أن خالداً رضي الله عنه كتب إلى ملك فارس: بسم الله الرحمن الرحيم، من خالد بن الوليد إلى ملوك فارس، فالحمد لله الذي حل نظامكم ووهن كيدكم، وفرق كلمتكم... فأسلموا وإلا فأدوا الجزية وإلا فقد جئتكم بقوم يحبون الموت كما تحبون الحياة انتهى، فهذا صراط مَن ندعو الله أن يهدينا صراطهم فترك الجهاد

تابع القراءة

هل أنت مِنهم؟؟(76) يا رب، أنَّى لي هذه؟

10/07/2019

هل أنت مِنهم؟؟(76) يا رب، أنَّى لي هذه؟ الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وبعد: لا ينتهي بر الولد لوالديه حتى وإن فرَّق الموتُ بينهما وهنيئا لم تربَّى على بروالديه أحياء ...

تابع القراءة