مِن الهدي النبوي..  ما كنت لآخذ جَمَلك.

مِن الهدي النبوي.. ما كنت لآخذ جَمَلك.

11/06/2019 - عدد مرات القراءة 187

مِن الهدي النبوي..  ما كنت لآخذ جَمَلك.
الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وبعد:
لن يجد الباحث في أخلاق البشر مثالا أعلى ممَّا كان عليه رسولنا صلى الله عليه وسلم ومهما نظرت في سير الصالحين يبقى صلوات الله وسلامه عليه هو القدوة ، في صحيح البخاري عن جَابِرٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ : أَنَّهُ كَانَ يَسِيرُ عَلَى جَمَلٍ لَهُ قَدْ أَعْيَا ، فَمَرَّ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ، فَضَرَبَهُ فَدَعَا لَهُ ، فَسَارَ بِسَيْرٍ لَيْسَ يَسِيرُ مِثْلَهُ ، ثُمَّ قَالَ : بِعْنِيهِ بِوَقِيَّةٍ ، قُلْتُ : لاَ ، ثُمَّ قَالَ : بِعْنِيهِ بِوَقِيَّةٍ ، فَبِعْتُهُ ، فَاسْتَثْنَيْتُ حُمْلاَنَهُ إِلَى أَهْلِي ، فَلَمَّا قَدِمْنَا أَتَيْتُهُ بِالْجَمَلِ وَنَقَدَنِي ثَمَنَهُ ، ثُمَّ انْصَرَفْتُ ، فَأَرْسَلَ عَلَى إِثْرِي ، قَالَ : مَا كُنْتُ لِآخُذَ جَمَلَكَ ، فَخُذْ جَمَلَكَ ذَلِكَ ، فَهُوَ مَالُكَ .
أين نجد مَن يشتري بضاعة ثم يعطي البائع ثمنها ويرد إليه بضاعته؟ دابة جابر رضي الله عنه لم تكن تُسعِفه في السفر فلما رأى ذلك رسول الله صلى الله عليه وسلم ضربها ودعا اللهَ فسارت ببركة دعائه صلى الله عليه وسلم سيرا وصفه جابر بقول ليس يسير مثله حتى جاء في رواية عند غير البخاري أنه كان يشد خطامه ليخفف من سرعته، وهذه مِن كراماته صلى الله عليه وسلم.
لم يكن رفض جابر بيعه في المرة الأولى رفضا لطلب رسول الله صلى الله عليه وسلم فأخلاق الصحابة رضي الله عنهم أسمى مِن ذلك ولكنه أراد أن  يَهبَه لرسول الله صلى الله عليه وسلم دون ثمن  فلما كرر الرسول صلى الله عليه وسلم الطلب استجاب جابر لأمره فتم البيع مشروطا كما ورد في الحديث.
إنَّ تفقد أحوال المسلمين وخصوصا الأرحام منهم والجيران حق على مَن مَنَّ الله عليهم فوَسَّعَ لهم في أرزاقهم فلينفق ذو سَعةٍ مِن سَعتِه ومَن قُدِر عليه رزقُه فلينفق مِمَّا آتاه الله، واحرص في زمن  طغى فيه حبُ المال وإيثارُ النفس رغم كثرة مَن عزَّت أنفسُهم عن سؤال الناس ودفعتهم الحاجة والفاقة لعرض بعض ممتلكاتهم للبيع أو للجلوس في الطرقات وعلى الأرصفة لبيع بعض البضائع ولو بثمن بَخْسٍ على اتباع هذه السنة ودعوة مَن تعرفهم فتنال أجرتعليم الناس الخير وأجر مَن عمل بها إلى يوم القيامة ومَن فَرَّجَ كُربةَ مسلم في الدنيا فَرَّج عنه كربة مِن كُرب يوم القيامة؟اللهم اجعلنا مفاتيح للخير مغاليق للشر أنت وَلِيُّ ذلك والقادر عليه وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين.  
 
 
 

مقالات للكاتب

زيارة د. عبدالمحسن المطيري

20/08/2019

استقبل اليوم الثلاثاء 20/8/2019م، أ.د. علي عجين -رئيس الجمعية- ومدير قسم الدراسات البحوث د. أحمد البشابشة في مقر الجمعية  د. عبدالمحسن المطيري رئيس قسم التفسير والحديث في جامع...

تابع القراءة

هل أنت مِنهم؟؟ (78)مِن القائلين فِراقه عيد..

19/08/2019

إنَّ ممَّا يوضح المقصود ما يجري على ألسنة أمثال هؤلاء الفرحين بسبب ضعف إيمانهم ويوافقهم عليه بعض الجهلة قولهم إذا انتهى شهر الصيام: "فراقه عيد"وليس قصدهم ما أخبر عنه النبي صلى الله عليه وسلم بقوله:" للصائم فرحتان: فرحه حين يفطر، و فرحة حين يلقى ربه" ولكنهم فرحين بانتهاء ما يمنعهم مِن فعل أمور يحبونها خلال شهر رمضان رغم أنوفهم ولا حول ولا قوة إلا بالله، فانظر أيها المسلم أين أنت مِن هذا ومِن أي الفرقاء أنت ؟؟

تابع القراءة

حديث اليوم

17/08/2019

عن جرير بن عبد الله البجلي رضي الله عنه قال: «مَا حَجَبَنِي رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ مُنْذُ أَسْلَمْتُ، وَلَا رَآنِي إِلَّا تَبَسَّمَ فِي وَجْهِي&raq...

تابع القراءة