مِن الهدي النبوي.. فلم تجد عنده بوابين.

مِن الهدي النبوي.. فلم تجد عنده بوابين.

06/07/2019 - عدد مرات القراءة 226

مِن الهدي النبوي.. فلم تجد عنده بوابين.
الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وبعد:
عن أنس بن مالك ـ رضي الله عنه ـ قال: " مرَّ النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ بامرأة تبكي عند قبر فقال: اتقي الله واصبري، قالت: إليك عني فإنك لم تصب بمصيبتي ـ ولم تعرفه ـ، فقيل لها: إنه النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ فأتت النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ فلم تجد عنده بوابين، فقالت: لم أعرفك، فقال: إنما الصبر عند الصدمة الأولى" رواه البخاري. وفي رواية لمسلم: "فلما ذهب النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ قيل لها: إنه رسول الله، فأخذها مثل الموت "، قال ابن حجر في شرح قول أنس بن مالك ـ رضي الله عنه ـ: " فأخذها مثل الموت" ، أي: من شدة الكرب الذي أصابها لَمَّا عرفت أنه ـ صلى الله عليه وسلم ـ، خجلاً منه ومهابة.
كم مِن الدروس والعبر يُمكن للمرء المسلم أن يستخلصها مِن هذه الرواية الصحيحة ؟ أولها  هديه صلى الله عليه وسلم بالأمر بالمعروف والنهي عن المنكر بتذكير المبتَلَى المخالف لأمر الله بتقوى الله وحثه على الصبر، وهكذا ضرورة صبر الآمر أو الناهي إذا بَدَرَ مِن المبْتَلَى اعتراض يحسب أنه مبرر شرعي لما وقع فيه من المخالفات فالنبي صلى الله عليه وسلم أرشد المرأة عندما جاءته معتذرة وبين لها أن الصبر عند الوهلة الاولى ولم يُعَنِّفها لما ذكرت أنه سبب لبكائها. قال العيني: " فيه ما كان عليه الصلاة والسلام من التواضع والرفق بالجاهل، وترك مؤاخذة المصاب، وقبول اعتذاره".
وإنَّ مِن خير ما يَقتدي به مَن ولاه اللهُ أمرا مِن شؤون المسلمين أن يفتح بابه لكل ذي حاجة فهذا رسولنا صلى الله عليه وسلم ليس عنده بوابين وهو أمين الله على وحيه وسيد الأولين والآخرين والله يقول :" لَّقَدْ كَانَ لَكُمْ فِي رَسُولِ اللَّهِ أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ لِّمَن كَانَ يَرْجُو اللَّهَ وَالْيَوْمَ الْآخِرَ وَذَكَرَ اللَّهَ كَثِيرًا" وهنيئا لِمن أحيا هذه السنة في زمن طغت فيه الحواجز وغُلِّقت فيه الأبواب أمام المستضعفين من المسلمين خاصة والله المستعان وعليه التكلان والحمد لله على كل حال.
 
 
 
 
 

مقالات للكاتب

حديث اليوم

17/10/2019

روت عائشة - رضي الله عنها - قالت: سئل النبي - صلى الله عليه وسلم -: أي الأعمال أحب إلى الله؟ قال:" أدومها وإن قَلَّ" رواه البخاري. 

تابع القراءة

هل أنت مِنهم؟(82) ولا يحزن لنقصها أو فواتها بالكلية..

17/10/2019

ولكن كيف سيكون حال الغافلين الذين لم يعتادوا أداء ما أوجب الله عليهم أو أدوها غير تمام فلا يبالي أحدهم كيف أداها لا يفرح لتمامها ولا يحزن لنقصها أو فواتها بالكلية فالأمر أصبح عنده أقرب للعادة منه للعبادة ولا حول ولا قوة إلا بالله.

تابع القراءة

حديث اليوم

06/10/2019

روى ابن ماجة وصححه الألباني حديث عاصم بن حميد رضي الله عنه قال سَألتُ عائشة رضي الله عنها ماذا كانَ النَّبيُّ صلَّى اللَّهُ عليْهِ وسلَّمَ يفتتحُ بِهِ قيامَ اللَّيلِ قالت لقد سألتن...

تابع القراءة