هل أنت مِنهم؟ (77) المبهورين..

هل أنت مِنهم؟ (77) المبهورين..

30/07/2019 - عدد مرات القراءة 123

هل أنت مِنهم؟ (77) المبهورين..
الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وبعد:
مِن الظواهر السلبيىة التي لا ينبغي لمسلم أن يقع فيها بسبب الإنبهار بما وصل إليه المجتمع الغربي بسبب ضبطهم لحياتهم وعلاقاتهم بعضهم ببعض أن  يصل به الحال ليشكك بما جاء في كتاب الله مِن أوصافهم بأنهم لا يعقلون ولا يفقهون أو يشكك بأنَّ مَن مات منهم على نصرانيته أو يهوديته أو غيرها من المعتقدات المخالفة لدين الإسلام بأنَّه ليس مِن أهل النار أعاذنا الله منها.
يقول تعالى واصفا لأهل الكفر:" يَعْلَمُونَ ظَاهِرًا مِّنَ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَهُمْ عَنِ الْآخِرَةِ هُمْ غَافِلُونَ"  ويوجه الخطاب للأحياء المكذبين منهم:" أَوَلَمْ يَسِيرُوا فِي الْأَرْضِ فَيَنظُرُوا كَيْفَ كَانَ عَاقِبَةُ الَّذِينَ مِن قَبْلِهِمْ ۚ كَانُوا أَشَدَّ مِنْهُمْ قُوَّةً وَأَثَارُوا الْأَرْضَ وَعَمَرُوهَا أَكْثَرَ مِمَّا عَمَرُوهَا وَجَاءَتْهُمْ رُسُلُهُم بِالْبَيِّنَاتِ ۖ فَمَا كَانَ اللَّهُ لِيَظْلِمَهُمْ وَلَٰكِن كَانُوا أَنفُسَهُمْ يَظْلِمُونَ"ويقول أيضا:" لَا يَغُرَّنَّكَ تَقَلُّبُ الَّذِينَ كَفَرُوا فِي الْبِلَادِ * مَتَاعٌ قَلِيلٌ ثُمَّ مَأْوَاهُمْ جَهَنَّمُ ۚ وَبِئْسَ الْمِهَادُ" فهل لمسلم متدبر لكتاب الله موقن بما جاء فيه أن يشك بعد ذلك بمصير مَن بلغته رسالة الإسلام ثم مات على غير شريعة محمد صلى الله عليه وسلم وأن يرجو له الجنة؟
وحتى لا يبقى مجال لمدع عاميٍّ جاهل بكتاب الله وسنة رسولنا صلى الله عليه وسلم أو لمنافق عليم اللسان نسوق لهما ما رواه أَبِو هُرَيْرَةَ عَنْ رَسُولِ اللهِ صلى الله عليه وسلم أَنَّهُ قَالَ: "وَالَّذِي نَفْسُ مُحَمَّدٍ بِيَدِهِ لاَ يَسْمَعُ بِي أَحَدٌ مِنْ هذِهِ الأُمَّةِ يَهُودِيٌّ وَلاَ نَصْرَانِيٌّ، ثُمَّ يَمُوتُ وَلَمْ يُؤْمِنْ بِالَّذِي أُرْسِلْتُ بِهِ، إِلاَّ كَانَ مِنْ أَصْحَابِ النَّارِ". رواه مسلم.
فاحذر ايها المسلم أن تُكذب كلام الله وما صح عن رسول الله صلى الله عليه وسلم لما تراه مِن عُلوّ للكفرة والمنافقين فالأيام  دُولٌ والعاقبة للمتقين وما تراه مِن حُسن تنظيم أو تعامل حسن وعدالة فيما بينهم إلى غير ذلك مِن الأخلاق الحميدة لن بنفعهم غدا فالله يقول :" وَقَدِمْنَا إِلَىٰ مَا عَمِلُوا مِنْ عَمَلٍ فَجَعَلْنَاهُ هَبَاءً مَّنثُورًا" وذلك لأنهم لم يفعلوه استجابة لأمر الله ولكن الدنيا جنتهم وغدا سيقولون :" رَبَّنَا أَخْرِجْنَا مِنْهَا فَإِنْ عُدْنَا فَإِنَّا ظَالِمُونَ" فيأتيهم الجواب :" قَالَ اخْسَئُوا فِيهَا وَلَا تُكَلِّمُونِ* إِنَّهُ كَانَ فَرِيقٌ مِّنْ عِبَادِي يَقُولُونَ رَبَّنَا آمَنَّا فَاغْفِرْ لَنَا وَارْحَمْنَا وَأَنتَ خَيْرُ الرَّاحِمِينَ * فَاتَّخَذْتُمُوهُمْ سِخْرِيًّا حَتَّىٰ أَنسَوْكُمْ ذِكْرِي وَكُنتُم مِّنْهُمْ تَضْحَكُونَ * إِنِّي جَزَيْتُهُمُ الْيَوْمَ بِمَا صَبَرُوا أَنَّهُمْ هُمُ الْفَائِزُونَ" جعلنا الله من الفائزين الذين يستمعون القول فيتبعون أحسنه وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين.
 
 
 
 

مقالات للكاتب

زيارة د. عبدالمحسن المطيري

20/08/2019

استقبل اليوم الثلاثاء 20/8/2019م، أ.د. علي عجين -رئيس الجمعية- ومدير قسم الدراسات البحوث د. أحمد البشابشة في مقر الجمعية  د. عبدالمحسن المطيري رئيس قسم التفسير والحديث في جامع...

تابع القراءة

هل أنت مِنهم؟؟ (78)مِن القائلين فِراقه عيد..

19/08/2019

إنَّ ممَّا يوضح المقصود ما يجري على ألسنة أمثال هؤلاء الفرحين بسبب ضعف إيمانهم ويوافقهم عليه بعض الجهلة قولهم إذا انتهى شهر الصيام: "فراقه عيد"وليس قصدهم ما أخبر عنه النبي صلى الله عليه وسلم بقوله:" للصائم فرحتان: فرحه حين يفطر، و فرحة حين يلقى ربه" ولكنهم فرحين بانتهاء ما يمنعهم مِن فعل أمور يحبونها خلال شهر رمضان رغم أنوفهم ولا حول ولا قوة إلا بالله، فانظر أيها المسلم أين أنت مِن هذا ومِن أي الفرقاء أنت ؟؟

تابع القراءة

حديث اليوم

17/08/2019

عن جرير بن عبد الله البجلي رضي الله عنه قال: «مَا حَجَبَنِي رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ مُنْذُ أَسْلَمْتُ، وَلَا رَآنِي إِلَّا تَبَسَّمَ فِي وَجْهِي&raq...

تابع القراءة