مِن نور النبوة..إنَّها السَّنَن(4).

مِن نور النبوة..إنَّها السَّنَن(4).

31/08/2019 - عدد مرات القراءة 281

مِن نور النبوة..إنَّها السَّنَن(4).
الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وبعد:
لا زلنا نشاهد فئات مِن المسلمين تسير على طريقة أهل الكتاب رغم التحذيرات الكثيرة مِن خالقنا مِن خطورة اتباعهم والاقتداء بهم ومِن ذلك الإعراض عن التحاكم إلى شريعته جل في علاه حيث يقول تعالى مخبرا عنهم:" أَلَمْ تَرَ إِلَى الَّذِينَ أُوتُوا نَصِيبًا مِنَ الْكِتَابِ يُدْعَوْنَ إِلَى كِتَابِ اللَّهِ لِيَحْكُمَ بَيْنَهُمْ ثُمَّ يَتَوَلَّى فَرِيقٌ مِنْهُمْ وَهُمْ مُعْرِضُونَ".
لا يكاد يمر يوم إن لم نقل ساعات حتى نسمع عن حوادث مرورية ينتج عنها وفيات أو إصابات وقد يكون السببُ خطأً مِن السائق وأحيانا أُخرى من الشخص الذي أُصيب وقد يكون الخطأُ مشتركا، ولسنا نقصد هنا التحدث عن الحوادث المرورية ولكن الغاية أن نشير إلى ما وقع فيه الكثير مِن المسلمين باتباعهم لأهل الكتاب حيث يُعرِضون عن تسوية القضية على الطريقة التي أمر الله بها متبعين بذلك ما حذرنا الله ورسوله مِن فعله رغم الدعوات مِن أهل الخير والصلاح لعدم تجاوز الشريعة الغراء لما في ذلك مِن خسارة الدنيا والآخرة .
كيف لمسلم يؤمن بقضاء الله وقدره وما هوعذره غدا يوم يقف بين يدي مَن لا يظلم مثقال ذرة أن يخالف شرعه لأجل دنيا يصيبها ؟ إنَّ الحوادث الناتجة عن غير قصد مِن فاعلها لا تحتاج إلى ما شَرَّعَتْه القبائل لأنفسها فرسولنا صلى الله عليه وسلم بشرنا بقوله:" إن الله تجاوز عن أمتي الخطأ والنسيان وما استكرهوا عليه" صححه الألباني في صحيح ابن ماجه،فما بالُنا نخالف ذلك ونُحمِّلُ المخطىء ما لم يفرضه علينا خالق الأرض والسماء؟؟نعم إن العدل أنْ يتحمل المخطىء ما سببه مِن أضرار وفق حكم قضائي أمَّا أنْ يُعاقب بما لم يأمر به الشارع الحكيم فهذا هو الاتباع المُهلك إلا أن يتوب الظالم ويرد الحق إلى أهله ويتوب الله على مَن تاب.
وهذه تذكرة أُخرى لِمن يتولى الإصلاح بين الناس أن يتق الله ولا يتجاوز حكم الله ورسوله فالإصلاح بين الناس مِن أعظم الأعمال الصالحة التي يُتَقَرَّب بها الله إذا كان بنية خالصة لله وموافقة لما جاء به صلى الله عليه وسلم  وإلا فالله يقول:" فَلْيَحْذَرِ الَّذِينَ يُخَالِفُونَ عَنْ أَمْرِهِ أَن تُصِيبَهُمْ فِتْنَةٌ أَوْ يُصِيبَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ" نعوذ بالله أن نكون مِن المخالفين ونسأله تعالى أن يجعلنا مِن الذين يستمعون القول فيتبعون أحسنه وآ خر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين.
 
 
 
 

مقالات للكاتب

مِن الهدي النبوي..وأعوذ بالله أن تُدرِكوهُن(4).

22/01/2020

لا زلنا مع حديث المصطفى صلى الله عليه وسلم الذي رواه عَبْدِ اللَّهِ بْنِ عُمَرَ قَالَ أَقْبَلَ عَلَيْنَا رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَقَالَ: "يَا مَعْشَرَ الْمُهَاجِرِينَ خَمْسٌ إِذَا ابْتُلِيتُمْ بِهِنَّ وَأَعُوذُ بِاللَّهِ أَنْ تُدْرِكُوهُنَّ" وهذه الرابعة وهي قوله صلى الله عليه وسلم:" وَلَمْ يَنْقُضُوا عَهْدَ اللَّهِ وَعَهْدَ رَسُولِهِ إِلَّا سَلَّطَ اللَّهُ عَلَيْهِمْ عَدُوًّا مِنْ غَيْرِهِمْ فَأَخَذُوا بَعْضَ مَا فِي أَيْدِيهِمْ".

تابع القراءة

مِن نور النبوة..الدعاء لهما.

16/01/2020

مِن نور النبوة..الدعاء لهما. الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وبعد: بِرُّ الوالدين والإحسان إليهما لا ينتهي حتى لو فارقا الدنيا وبَيَّن ذلك صلى الله عليه وسلم في الحديث ال...

تابع القراءة

حديث اليوم

16/01/2020

 روى الإمام مسلم في صحيحه عن أبي هريرة رضي الله عنه أنَّ رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم قال: "إذا مات الإنسان انقطع عنه عمله إلا من ثلاث: صدقةٍ جارية، أو علمٍ يُنتفع ب...

تابع القراءة