مِن الهدي النبوي.. وأعوذ بالله أن تدركوهن.(2).

مِن الهدي النبوي.. وأعوذ بالله أن تدركوهن.(2).

05/12/2019 - عدد مرات القراءة 327

مِن الهدي النبوي.. وأعوذ بالله أن تدركوهن.(2).
الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وبعد:
تًعقد المؤتمرات ويًدعى للندوات ويجتمع المتخصصون بالاقتصاد وتُرسَم الخطط ولا يزداد الوضع الاقتصادي والمعيشي إلا سوءًا وتراجعا فما هو السبب يا تُرى؟ إنَّه الغفلة عن سنن الله في هذا الكون التي لا تتبدل. ورغم أنَّ الله سبحانه وتعالى حذرنا بآيات بينات كقوله تعالى:" وَضَرَبَ اللَّهُ مَثَلًا قَرْيَةً كَانَتْ آمِنَةً مُّطْمَئِنَّةً يَأْتِيهَا رِزْقُهَا رَغَدًا مِّن كُلِّ مَكَانٍ فَكَفَرَتْ بِأَنْعُمِ اللَّهِ فَأَذَاقَهَا اللَّهُ لِبَاسَ الْجُوعِ وَالْخَوْفِ بِمَا كَانُوا يَصْنَعُونَ"،وقوله تعالى:" وَلَوْ أَنَّ أَهْلَ الْقُرَىٰ آمَنُوا وَاتَّقَوْا لَفَتَحْنَا عَلَيْهِم بَرَكَاتٍ مِّنَ السَّمَاءِ وَالْأَرْضِ وَلَٰكِن كَذَّبُوا فَأَخَذْنَاهُم بِمَا كَانُوا يَكْسِبُونَ"،فإنَّ رسولنا صلى الله وعليه وسلم أيضا حذرنا مِن الوقوع مِمَّا عَوَّذَ الصحابة مِن الوقوع فيه أو إدراكه بقوله:" ولم يَنْقُصُوا المِكْيالَ والميزانَ إِلَّا أُخِذُوا بالسِّنِينَ وشِدَّةِ المُؤْنَةِ ، وجَوْرِ السلطانِ عليهم"فهل ابتلينا نحن بهذا؟
ثلاث خصال ذكرها صلى الله عليه وسلم هي عقوبات دنيوية سببها نَقص المكيال والميزان فهل يعي الاقتصاديون والمخططون هذه المسألة وهل يظن ظانُّ بنجاح خطة لرفع الغلاء لا تراعي سنن الله في هذا الكون ولو ضاعف الضرائب أضعافا مضاعفة وفرض مِن المكوس(الجمارك) ما فرض؟
إنَّ انحباس المطر سيؤدي قطعا إلى القحط والجدب ويالتالي لارتفاع الاسعار وشدة المؤونة فهل يستطيع مَن في أقطار الأرض أن يُنزلوه مِن المًزن؟ وإذا سلط الله على الظالمين عقوبة لهم حاكما جائرا هل يستطيعون رد قضائه سبحانه؟
لو أنَّ ما يجري من غلاء وشدة مؤونة وجور وظلم انحصر في بلاد لا تعرف شرع الله وسننه لوجدنا لهم عذرا ولكن أن يكون هذا في بلاد المسلمين فما هو عذرنا ونحن نسمع كلام الله وسنة نبينا صلى الله عليه وسلم بين أيدينا ؟ إنَّ الله لا يُغير ما بقوم حتى يغيروا ما بأنفسهم فهل نتدارك أنفسنا بتوبة صادقة تُرضي الله عنا فيرفع ما نزل بنا مِن غلاء وهمٍّ وغمٍّ وضيق. اللهم ردنا إليك ردا جميلا وارحمنا برحمتك التي وسعت كل شيء ولا تسلط علينا بذنوبنا من لا يخافك ولا يرحمنا وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين.
 

مقالات للكاتب

حديث اليوم

31/03/2020

روى البخاري عن ابن مسعود رضي الله عنه قالَ لي النبيُّ صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ: اقْرَأْ عَلَيَّ قُلتُ: آقْرَأُ عَلَيْكَ وعَلَيْكَ أُنْزِلَ؟ قالَ: فإنِّي أُحِبُّ أنْ أسْمعهُ مِن غي...

تابع القراءة

مِن الهَدي النبوي.. وجِئْنَا بكَ علَى هَؤُلَاءِ شَهِيدًا.

31/03/2020

أليس مِن العجب أن ينزل بلاءٌ كالكورونا وأمثاله وبين أيدي المسلمين سبيل النجاة ولا يقودوا العالم بدل انتظار ما سَيَرِدُهُم مِن أعدائهم مِن بحوث وأدوية لعلاج هذا المخلوق الذي تسبب في إفساد بل تعطيل معايش البشرية ؟

تابع القراءة

حديث اليوم

28/03/2020

روى حذيفة رضي الله عنه : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: تكون النبوة فيكم ما شاء الله أن تكون، ثم يرفعها الله إذا شاء أن يرفعها، ثم تكون خلافة على منهاج النبوة فتكون ما شاء الله ...

تابع القراءة