مِن الهدي النبوي..وأعوذ بالله أن تُدرِكوهُن(4).

مِن الهدي النبوي..وأعوذ بالله أن تُدرِكوهُن(4).

22/01/2020 - عدد مرات القراءة 170

مِن الهدي النبوي..وأعوذ بالله أن تُدرِكوهُن(4).
الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وبعد:
لا زلنا مع حديث المصطفى صلى الله عليه وسلم الذي رواه عَبْدِ اللَّهِ بْنِ عُمَرَ قَالَ أَقْبَلَ عَلَيْنَا رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَقَالَ: "يَا مَعْشَرَ الْمُهَاجِرِينَ خَمْسٌ إِذَا ابْتُلِيتُمْ بِهِنَّ وَأَعُوذُ بِاللَّهِ أَنْ تُدْرِكُوهُنَّ" وهذه الرابعة وهي قوله صلى الله عليه وسلم:" وَلَمْ يَنْقُضُوا عَهْدَ اللَّهِ وَعَهْدَ رَسُولِهِ إِلَّا سَلَّطَ اللَّهُ عَلَيْهِمْ عَدُوًّا مِنْ غَيْرِهِمْ فَأَخَذُوا بَعْضَ مَا فِي أَيْدِيهِمْ".خرجه الحاكم والبيهقي وصححه الألباني في صحيح الترغيب.
إنَّ الوفاء بالعقود والعهود أمر رباني لا ينبغي لِمن واثق أوعاهد ربه شيئا أن ينقض ذلك الميثاق أوالعهد فالله يقول :" يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا أَوْفُوا بِالْعُقُودِ" وأثنى على أقوام بقوله تعالى:" الَّذِينَ يُوفُونَ بِعَهْدِ اللَّهِ وَلَا يَنقُضُونَ الْمِيثَاقَ".والوفاء بالعقود والعهود ليس مع الخالق وحده بل واجب بحق مَن عاهد وواثق مخلوقا ما لم يكن في معصية الخالق جل في علاه فتلك عقود وعهود باطلة لا يجوز عقدها ابتداءأً.
إنَّ حال أُمَّة الإسلام لا يخفى على ذي بصر أوبصيرة فخيرات الأُمَّة لغير أهلها وتَسلَّطَ الكفار ومَن والاهم على أراضي المسلمين وأموالهم فاستباحوها وصدق الله القائل:" كَيْفَ وَإِنْ يَظْهَرُوا عَلَيْكُمْ لا يَرْقُبُوا فِيكُمْ إِلا وَلا ذِمَّةً".والعجب كلُّ العجب أن يعلم المسلمون سبب ما نزل بهم ولايبادروا باستدراك أنفسهم.
نص الحديث على أنَّ مِن أسباب استيلاء الكفار على ديار المسلمين وأموالهم نقضَهم لعهد الله وعهد رسوله، فما لم يتحاكم المسلمون لكتاب الله وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم ويلتزموا شرائع الإسلام وما لم يحفظوا العهود والمواثيق فيما بينهم ومع غيرهم فلن يصلح الحال،فهل يبادر كل مسلم بأداء ما أوجب الله عليه حتى لا يكون سببا لهلاك نفسه فالله يقول:" وَالَّذِينَ يَنقُضُونَ عَهْدَ اللَّهِ مِن بَعْدِ مِيثَاقِهِ وَيَقْطَعُونَ مَا أَمَرَ اللَّهُ بِهِ أَن يُوصَلَ وَيُفْسِدُونَ فِي الْأَرْضِ ۙ أُولَٰئِكَ لَهُمُ اللَّعْنَةُ وَلَهُمْ سُوءُ الدَّارِ" نسأل الله السلامة وأن يردنا إليه ردا جميلا وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين.    
 
 
 
 

مقالات للكاتب

حديث اليوم

03/04/2020

رَوَى الْبُخَارِيُّ عَنْ أَنَسٍ – رَضِيَ الله عَنْهُ – قَالَ : رَجَعْنَا مِنْ غَزْوَةِ تَبُوكَ مَعَ النَّبِيِّ – صلى الله عليه وسلم – فَقَالَ : " إنَّ ...

تابع القراءة

مِن الهدي النبوي.. الجمعة في زمن الكورونا.

03/04/2020

ولكن المقصود بالمقال التنبيه على أن مِن هذه أعمال أجرها متعلق بفعلها كالإكثار من الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم وتحري ساعة الإجابة وغيرها مما هو مذكور بالرابط المرفق وليس حظر التجول مانعا لفعلها فليحرص المسلم على فعلها وعسى الله أن يستجيب لدعوة صالح وافق ساعة الإجابة يدعو للأُمة بالعودة إلى كتاب ربها وسنة نبيها ورفع البلاء والذل عنها.

تابع القراءة

حديث اليوم

31/03/2020

روى البخاري عن ابن مسعود رضي الله عنه قالَ لي النبيُّ صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ: اقْرَأْ عَلَيَّ قُلتُ: آقْرَأُ عَلَيْكَ وعَلَيْكَ أُنْزِلَ؟ قالَ: فإنِّي أُحِبُّ أنْ أسْمعهُ مِن غي...

تابع القراءة