مِن نور النبوة..فإنَّه منهم.

مِن نور النبوة..فإنَّه منهم.

13/02/2020 - عدد مرات القراءة 106

مِن نور النبوة..فإنَّه منهم.
الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وبعد:
ما الذي يجعل المسلم أن يتبع مَن لا يعملون بشرع الله كفرأ او إعراضا عن كتاب الله وسنة نبيه صلى الله عليه وسلم أو تشبها بالكافرين؟يجعلون للحب يوما ليُعَبِّر الإبن فيه لأحد والديه عن حبه فهل غفل عنهم بقية العام؟اليس بر الوالدين أمرا ربانيا لا يجوز تركه؟ لقد نهى الله أن يُقال لأحدهما أُفٍّ وأمر بمصاحبتها بالمعروف ولو كانوا كفارا وطاعتهما بغير معصية له سبحانه.إنَّ العاق لوالديه هو من يحتاج يوما للحب أمَّا المسلم البار فحبهما لا يغيب عن باله والإحسان اليها على مدار العام بل ويستمر حتى بعد وفاتهما بالدعاء لهما والصدقة عنهما إلى غير ذلك مِن أعمال البر المشروعة.
ألَم تكن آخر وصايا النبي صلى الله عليه وسلم لأُمته الوصية بالنساء خيرا وأخبر أنَّ خير الرجال خيرُهم لأهله وفي سنته مِن الروايات الصحيحة التي تُرشد وتدل على حسن معاشرتهن، فهل تحزن زوجة لم يقلد زوجها مَن لا يعرفون السنة أو خالفوها لو لم يُقدم لها هدية بعيد الحب لأنه لزم السنة ورفض اتباع مَن شرعوا ذلك العيد؟ إنَّ العاق لزوجته هو مَن يحتاج يوما للحب وهنيئا لِمن أحب أهل بيته على مدار العام وهنيئا لِمن عرفت حق زوجها وأهلها فأدته وعرفت السنة فلزمتها وحثت أهل بيتها على لزومها.
وأما الوصية بالأبناء ذكورا وإناثا فالحديث يطول عنها ويكفي قوله عليه الصلاة والسلام:" كفى بالمرء إثمًا أن يَحبس عمن يملك قوته" رواه مسلم فهل سَيُغني يومٌ في العام اسمه يوم الحب ليملأ قلب أبناء مَن ضَيَّع عياله أثناء العام؟
يوم الحب لِمَن لم يراعِ حقوق الوالدين والزوج والأبناء والأرحام والجيران وإخوانه المسلمين في مشارق الأرض ومغاربها ولن يزرع ولن يُفشِ ذلك المحبةَ المزعومة فأوثق عُرى الإيمان الحب في الله والبغض في الله وما كان لله دام واتصل وما كان لغير الله انقطع وانفصل ومَن تشبه بقوم فهم منهم ومَن أحب قوما حُشر معهم.
عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "والذي نفسي بيده، لا تدخلون الجنة حتى تؤمنوا، ولا تؤمنوا حتى تحابوا، أوَلَا أدلكم على شيء إذا فعلتموه تحاببتم؟ أفشوا السلام بينكم"؛ رواه مسلم.جعلنا الله من الذين حُبهم لله وأعاذنا مِن التشبه بالكافرين والمنافقين وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين.
 
 
 
 
 

مقالات للكاتب

هل أنت منهم؟(90) مَا اجْتَمَعْنَ فِي امْرِئٍ.

24/02/2020

. فهل يحرص أحدنا وقد عرفنا فضلها على فعلها وقد توافرت لنا السبل بسبب انتشار المستشفيات ودور رعاية الأيتام ولا تخلو المساجد وكثيرا من الأسواق الكبيرة مِن صناديق لجمع الصدقات وسهولة الوصول إلى المساجد التي ستصلى فيها الجنازات المُعلَن عنها على مواقع التواصل الإجتماعي؟.

تابع القراءة

حديث اليوم

20/02/2020

في المتفق عليه عن عبد الله بن مسعود رضي الله عنه قال: سألت النبي صلى الله عليه وسلم أي العمل أحب إلى الله؟ قال: "الصلاة على وقتها" 

تابع القراءة

مِن الهدي النبوي.كيف السبيل؟(1).

20/02/2020

ما أهونها عليهم وما أحبها إليهم وما أسرعهم إليها لأن راحتهم و سعادتهم فيها حتى قال أحدهم:" إني لأدخل في الصلاة وأحمل همَّ الخروج منها" فما الذي بلغ بهم هذا ؟

تابع القراءة