مِن الهدي النبوي..كيف السبيل؟(2).

مِن الهدي النبوي..كيف السبيل؟(2).

04/03/2020 - عدد مرات القراءة 377

مِن الهدي النبوي..كيف السبيل؟(2).
الحمد لله والصلاة السلام على رسول الله وبعد:
ما أهونها عليهم وما أحبها إليهم وما أسرعهم إليها لأن راحتهم و سعادتهم فيها حتى قال أحدهم:" إني لأدخل في الصلاة وأحمل همَّ الخروج منها" فما الذي بلغ بهم هذا ؟
كان الحافزالأول استحضارَ أنَّ الصلاة هي  لقاء المُحب بمحبوبه لمناجاته والاُنس به فمن ذا الذي لا يرغب بطوله ويحمل همَّ فراقه؟
في حياتنا العادية يحرص المرء على مجالسةِ الصالحين والأحباب ومرافقتِهم ويتمنى المسلم لو رأى رسولنا صلى الله عليه وسلم وسَعِد  بصحبته ومرافقته في الحياة الدنيا ويفرح لو رآه في المنام فما الظن برؤيته عيانا ومرافقته في الجنة ؟
روى مسلم في صحيحه عن رَبِيعَة بْن كَعْبٍ الْأَسْلَمِيُّ رضي الله عنه قَالَ : " كُنْتُ أَبِيتُ مَعَ رَسُولِ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ، فَأَتَيْتُهُ بِوَضُوئِهِ وَحَاجَتِهِ ، فَقَالَ لِي : "سَلْ" ، فَقُلْتُ : أَسْأَلُكَ مُرَافَقَتَكَ فِي الْجَنَّةِ ، قَالَ : "أَوْ غَيْرَ ذَلِكَ" ، قُلْتُ : هُوَ ذَاكَ ، قَالَ : "فَأَعِنِّي عَلَى نَفْسِكَ بِكَثْرَةِ السُّجُودِ " ،رواه مسلم في " صحيحه. هي الصلاة التي تعينك على قربك ومرافقتك لحبيبك صلى الله عليه وسلم في الجنة حيث الخلود والنعيم الدائم فهل ستحرص عليها وتُحسنها وتطيل قيامها وركوعها وسجودها والدعاء فيها وتُكثر مِن ذلك طمعا برفقة طويلة ومجالسة قريبه منه صلى الله عليه وسلم؟
وكلما زادت الطاعات التي تُقرب من رسول الله صلى الله عليه وسلم في الجنة كالصلاة وحُسن الخُلُق وكفالة اليتيم وغيرها كلما كان حظ فاعلها مِن القُرب والمرافقة أعظم فمَن لم يتيسر له ما يكفل به يتيما فحسن الخلق والصلاة لا تحتاج إلى مال أو كثير عناء ومَن جاهد نفسه بلغ بإذن الله منازل الذين يحملون همَّ الخروج من الصلاة والمُوَفَّق مَن وفقه الله لذلك جعلنا الله منهم وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين.   
 
 
 
 

مقالات للكاتب

حديث اليوم

20/09/2020

روى البخاري بسنده عن كعب بن مالك رضي الله عنه أنَّهُ تَقَاضَى ابْنَ أبِي حَدْرَدٍ دَيْنًا كانَ له عليه، في عَهْدِ رَسولِ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ في المَسْجِدِ، فَارْتَفَع...

تابع القراءة

مِن نور النبوة.. فأشَارَ بيَدِهِ أنْ ضَعِ الشَّطْرَ.

20/09/2020

وأما إن كان المدين معسرا فإنَّ الله يقول: وَإِن كَانَ ذُو عُسْرَةٍ فَنَظِرَةٌ إِلَىٰ مَيْسَرَةٍ ۚ وَأَن تَصَدَّقُوا خَيْرٌ لَّكُمْ ۖ إِن كُنتُمْ تَعْلَمُونَ"وقد روى الطبري عن الضحاك قوله: من كان ذا عُسرة فنظرة إلى ميسرة، وأن تصدّقوا خير لكم. قال: وكذلك كل دين على مسلم، فلا يحلّ لمسلم له دَين على أخيه يعلم منه عُسرة أن يسجنه، ولا يطلبه حتى ييسره الله عليه.

تابع القراءة

حديث اليوم

14/09/2020

روى الشيخان في الصحيحين عن النبي صلى الله عليه وسلم من حديث أبي هريرة رضي الله عنه ، قال صلى الله عليه وسلم : "استوصوا بالنساء خيرا فإنهن خلقن من ضلع وإن أعوج شيء في الضلع أعل...

تابع القراءة