مِن الهَدي النبوي.. وجِئْنَا بكَ علَى هَؤُلَاءِ شَهِيدًا.

مِن الهَدي النبوي.. وجِئْنَا بكَ علَى هَؤُلَاءِ شَهِيدًا.

31/03/2020 - عدد مرات القراءة 300

مِن الهَدي النبوي.. وجِئْنَا بكَ علَى هَؤُلَاءِ شَهِيدًا.
الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وبعد:
روى البخاري عن ابن مسعود رضي الله عنه قالَ لي النبيُّ صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ: اقْرَأْ عَلَيَّ قُلتُ: آقْرَأُ عَلَيْكَ وعَلَيْكَ أُنْزِلَ؟ قالَ: فإنِّي أُحِبُّ أنْ أسْمعهُ مِن غيرِي فَقَرَأْتُ عليه سُورَةَ النِّسَاءِ، حتَّى بَلَغْتُ: "فَكيفَ إذَا جِئْنَا مِن كُلِّ أُمَّةٍ بشَهِيدٍ وجِئْنَا بكَ علَى هَؤُلَاءِ شَهِيدًا"قالَ: أمْسِكْ فَإِذَا عَيْنَاهُ تَذْرِفَانِ.
الحَكَمُ يومها هو الحقُّ سبحانه والشاهد هو الصادق الأمين سيد الأولين والآخرين صلى الله عليه وسلم وصفة الميزان :" وَنَضَعُ الْمَوَازِينَ الْقِسْطَ لِيَوْمِ الْقِيَامَةِ فَلَا تُظْلَمُ نَفْسٌ شَيْئًا ۖ وَإِن كَانَ مِثْقَالَ حَبَّةٍ مِّنْ خَرْدَلٍ أَتَيْنَا بِهَا ۗ وَكَفَىٰ بِنَا حَاسِبِينَ"فكيف النجاة؟
بكى صلوات الله وسلامه عليه رحمة بأُمته خوفا عليها مِن مخالفة ما اُنزِل عليه فهل يستشعر أحدُنا هول الموقف وعظمته؟يقول تعالى بعد هذه الآية:" يَوْمَئِذٍ يَوَدُّ الَّذِينَ كَفَرُوا وَعَصَوُا الرَّسُولَ لَوْ تُسَوَّىٰ بِهِمُ الْأَرْضُ وَلَا يَكْتُمُونَ اللَّهَ حَدِيثًا".
أليس مِن العجب أن ينزل بلاءٌ كالكورونا وأمثاله وبين أيدي المسلمين سبيل النجاة ولا يقودوا العالم بدل انتظار ما سَيَرِدُهُم مِن أعدائهم مِن بحوث وأدوية لعلاج هذا المخلوق الذي تسبب في إفساد بل تعطيل معايش البشرية ؟ لقد أدرك أهل الكفر والضلال أن الملجأ والملاذ إلى خالق الأرض والسماء فما بالنا تبعناهم في الأخذ بالأسباب المادية فقط؟ألَم يُبلِّغُنا رسولُنا صلى الله عليه وسلم قولَه تعالى:" فَلَوْلَا إِذْ جَاءَهُم بَأْسُنَا تَضَرَّعُوا" وقولَه تعالى:" وَلَوْ أَنَّ أَهْلَ الْقُرَىٰ آمَنُوا وَاتَّقَوْا لَفَتَحْنَا عَلَيْهِم بَرَكَاتٍ مِّنَ السَّمَاءِ وَالْأَرْضِ وَلَٰكِن كَذَّبُوا فَأَخَذْنَاهُم بِمَا كَانُوا يَكْسِبُونَ" وغيرها مِن الآيات التي تحثنا إلى الرجوع لشريعة ربنا؟
هل يستطيع مسلم في زمان انفتاح العالم وكثرة وسائل الاتصال والإعلام أن يدعي يوم العرض أنَّ البلاغَ لم يصله ؟ إِنَّ اللّهَ لاَ يُغَيِّرُ مَا بِقَوْمٍ حَتَّى يُغَيِّرُواْ مَا بِأَنْفُسِهِمْ ولو أنَّ مَن بأقطارها اجتمعوا لتبديل سنته فلن يستطيعوا حيلة ولن يهتدوا سبيلا .
سيرفعُ اللهُ البلاءُ إذا شاء ومتى شاء وسيشهد رسولنا صلى الله عليه وسلم علينا شهادة الحق فإما أنْ نتوب ونرجع رجاء أن يستعملنا الله برفع البلاء وإمَّا أن يكون الإعراض والإصرار على المعاصي فتكون شهادته صلى الله عليه وسلم أنْ قد بلغتكم قولَه تعالى :" وَإِن تَتَوَلَّوْا يَسْتَبْدِلْ قَوْمًا غَيْرَكُمْ ثُمَّ لَا يَكُونُوا أَمْثَالَكُم". نسأله تعالى أن تكونَ عاقبتُنا استعمالا لا استبدالا إنه سميع قريب والحمد لله رب العالمين.
 
 

مقالات للكاتب

حديث اليوم

20/09/2020

روى البخاري بسنده عن كعب بن مالك رضي الله عنه أنَّهُ تَقَاضَى ابْنَ أبِي حَدْرَدٍ دَيْنًا كانَ له عليه، في عَهْدِ رَسولِ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ في المَسْجِدِ، فَارْتَفَع...

تابع القراءة

مِن نور النبوة.. فأشَارَ بيَدِهِ أنْ ضَعِ الشَّطْرَ.

20/09/2020

وأما إن كان المدين معسرا فإنَّ الله يقول: وَإِن كَانَ ذُو عُسْرَةٍ فَنَظِرَةٌ إِلَىٰ مَيْسَرَةٍ ۚ وَأَن تَصَدَّقُوا خَيْرٌ لَّكُمْ ۖ إِن كُنتُمْ تَعْلَمُونَ"وقد روى الطبري عن الضحاك قوله: من كان ذا عُسرة فنظرة إلى ميسرة، وأن تصدّقوا خير لكم. قال: وكذلك كل دين على مسلم، فلا يحلّ لمسلم له دَين على أخيه يعلم منه عُسرة أن يسجنه، ولا يطلبه حتى ييسره الله عليه.

تابع القراءة

حديث اليوم

14/09/2020

روى الشيخان في الصحيحين عن النبي صلى الله عليه وسلم من حديث أبي هريرة رضي الله عنه ، قال صلى الله عليه وسلم : "استوصوا بالنساء خيرا فإنهن خلقن من ضلع وإن أعوج شيء في الضلع أعل...

تابع القراءة