مِن نور النبوة..ثبت رسول الله صلى الله عليه وسلم ومَن صلى مِن الرجال ما شاء الله.

مِن نور النبوة..ثبت رسول الله صلى الله عليه وسلم ومَن صلى مِن الرجال ما شاء الله.

09/07/2020 - عدد مرات القراءة 152

مِن نور النبوة..ثبت رسول الله صلى الله عليه وسلم ومَن صلى مِن الرجال ما شاء الله.
الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وبعد:
جاء في صحيح البخاري عَنْ هِنْدُ بِنْتُ الْحَارِثِ أَنَّ أُمَّ سَلَمَةَ زَوْجَ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ أَخْبَرَتْهَا أَنَّ النِّسَاءَ فِي عَهْدِ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ كُنَّ إِذَا سَلَّمْنَ مِنَ الْمَكْتُوبَةِ قُمْنَ وَثَبَتَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وَمَنْ صَلَّى مِنَ الرِّجَالِ مَا شَاءَ اللَّهُ، فَإِذَا قَامَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَامَ الرِّجَالُ.
هذه سنة ثابتة عن رسول الله صلى الله عليه وسلم وأصحابة رضي الله عنهم يتأخرون في أماكنهم حتى تخرج النساء فلا يحصل الاختلاط الذي نراه الآن وللأسف في مساجدنا حيث يسارع الرجال بالقيام فيحصل الاختلاط خارج المسجد رغم أنَّ مصليات النساء مفصولة تماما وليس الحال كما كان أيام النبي صلى الله عليه وسلم حيث كانت صفوف النساء خلف صفوف الرجال.
ومما زاد الطيب بِلَّةً كما يقال انتشار الباعة في ساحات المساجد وعلى أبوابه فيتحول الحال مِن مكان للعبادة إلى أسواق تختلف فيها الأصوات ولا تُراعى حرمة للمساجد التي نُهيَ عن ارتفاع الأصوات فيها أو البيع ونشد الضالة، فكيف أذا انضم لذلك اختلاط الرجال بالنساء؟ وظاهرة سلبية أُخرى تمثلت باجتماع المُصلِّيات أيضا أمام المساجد بعد انتهاء الصلاة لانتظار ألرجال الذين يقودون السيارات لإرجاعهم للبيوت سواء كانوا من المصلين أو السائقين وكل هذا مِن المخالفة للهدي النبوي الذي يجب الحرص على اتباعه وعدم مخالفته.
جاء في الصحيحين واللفظ لمسلم عن عائشة رضي الله عنها قولها:" لَوْ أنَّ رَسولَ اللهِ صَلَّى اللَّهُ عليه وسلَّمَ رَأَى ما أحْدَثَ النِّساءُ لَمَنَعَهُنَّ المَسْجِدَ كما مُنِعَتْ نِساءُ بَنِي إسْرائِيلَ " وكان الحديث وقتها عن خروج النساء للصلاة متزينات متطيبات فكيف والاختلاط وما عليه النساء في زماننا من مخالفات بالحجاب الشرعي؟
إنَّ خيرَ الهدي هديُ محمد صلى الله عليه وسلم والشر كل الشر في مخالفته فَمَن عجزت عن التزام هديه صلى الله عليه وسلم فصلاة المرأة في بيتها ابتداء خيرُ لها فكيف إذا حصلت المخالفة لهديه صلى الله عليه وسلم بخروجها وصلاتها في المسجد؟ لا شك أن صلاتها في بيتها أولى، وليكن الرجال أكثر حرصا وتمسكا بهديه صلى الله عليه وسلم بالمكث بالمسجد حتى تخرج المصليات وليتجنب الباعة ساحات وأبواب المساجد درءأ للمفاسد والله يقول :" وَتَعَاوَنُوا عَلَى الْبِرِّ وَالتَّقْوَى وَلَا تَعَاوَنُوا عَلَى الْإِثْمِ وَالْعُدْوَانِ".وهو الهادي سبحانه إلى سواء السبيل والحمد لله رب العالمين.
 
 
 
 

مقالات للكاتب

حديث اليوم

20/07/2020

قال صلى الله عليه وسلم "مَا مِنْ أَيَّامٍ الْعَمَلُ الصَّالِحُ فِيهَا أَحَبُّ إِلَى اللَّهِ مِنْ هَذِهِ الأَيَّامِ، [يَعْنِى أَيَّامَ الْعَشْرِ]. قَالُوا يَا رَسُولَ اللَّهِ: ...

تابع القراءة

مِن الهدي النبوي.. لتوبة صادقة أو لمزيد إحسان .

20/07/2020

فرصة جديدة لتوبة صادقة أو لمزيد إحسان منحها الله لكل مسلم أدرك عشر ذي الحجة والسعيد مَن أحسن في هذه الأيام المباركات فازداد إحسانا والغافل مَن مرت به هذه الأيام كغيرها فلم يُحسن استغلالها والشقي مَن لم يرع لها حرمة فلا هو تاب ولا أناب نسأل الله السلامة والعافية.

تابع القراءة

هل أنت منهم؟(100) نعمة مغفول عنها..

13/07/2020

والسؤال لكل مسلم وهو تذكرة لكاتبه أولا ولكل غافل نعوذ بالله أن نكون مِن الغافلين: هل أدَّينا شكر الله أن حَبَّبَ إِلَيْنَا الْإِيمَانَ وَزَيَّنَهُ فِي قُلُوبِنا وَكَرَّهَ إِلَيْنَا الْكُفْرَ وَالْفُسُوقَ وَالْعِصْيَانَ؟ا مَنَّ الله علينا فخلقنا مسلمين ورزقنا طاعته ويسر لنا من الأعمال ما يُرضيه وكَرَّه إلينا الكفر والفسوق والعصيان وأكمل نعمته ورحمته فوعد الشاكرين بالمزيد وبتبديل سيئات التائبين حسنات فهل حمدناه حمد الشاكرين؟

تابع القراءة