مِن نور النبوة..ثبت رسول الله صلى الله عليه وسلم ومَن صلى مِن الرجال ما شاء الله.

مِن نور النبوة..ثبت رسول الله صلى الله عليه وسلم ومَن صلى مِن الرجال ما شاء الله.

09/07/2020 - عدد مرات القراءة 520

مِن نور النبوة..ثبت رسول الله صلى الله عليه وسلم ومَن صلى مِن الرجال ما شاء الله.
الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وبعد:
جاء في صحيح البخاري عَنْ هِنْدُ بِنْتُ الْحَارِثِ أَنَّ أُمَّ سَلَمَةَ زَوْجَ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ أَخْبَرَتْهَا أَنَّ النِّسَاءَ فِي عَهْدِ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ كُنَّ إِذَا سَلَّمْنَ مِنَ الْمَكْتُوبَةِ قُمْنَ وَثَبَتَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وَمَنْ صَلَّى مِنَ الرِّجَالِ مَا شَاءَ اللَّهُ، فَإِذَا قَامَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَامَ الرِّجَالُ.
هذه سنة ثابتة عن رسول الله صلى الله عليه وسلم وأصحابة رضي الله عنهم يتأخرون في أماكنهم حتى تخرج النساء فلا يحصل الاختلاط الذي نراه الآن وللأسف في مساجدنا حيث يسارع الرجال بالقيام فيحصل الاختلاط خارج المسجد رغم أنَّ مصليات النساء مفصولة تماما وليس الحال كما كان أيام النبي صلى الله عليه وسلم حيث كانت صفوف النساء خلف صفوف الرجال.
ومما زاد الطيب بِلَّةً كما يقال انتشار الباعة في ساحات المساجد وعلى أبوابه فيتحول الحال مِن مكان للعبادة إلى أسواق تختلف فيها الأصوات ولا تُراعى حرمة للمساجد التي نُهيَ عن ارتفاع الأصوات فيها أو البيع ونشد الضالة، فكيف أذا انضم لذلك اختلاط الرجال بالنساء؟ وظاهرة سلبية أُخرى تمثلت باجتماع المُصلِّيات أيضا أمام المساجد بعد انتهاء الصلاة لانتظار ألرجال الذين يقودون السيارات لإرجاعهم للبيوت سواء كانوا من المصلين أو السائقين وكل هذا مِن المخالفة للهدي النبوي الذي يجب الحرص على اتباعه وعدم مخالفته.
جاء في الصحيحين واللفظ لمسلم عن عائشة رضي الله عنها قولها:" لَوْ أنَّ رَسولَ اللهِ صَلَّى اللَّهُ عليه وسلَّمَ رَأَى ما أحْدَثَ النِّساءُ لَمَنَعَهُنَّ المَسْجِدَ كما مُنِعَتْ نِساءُ بَنِي إسْرائِيلَ " وكان الحديث وقتها عن خروج النساء للصلاة متزينات متطيبات فكيف والاختلاط وما عليه النساء في زماننا من مخالفات بالحجاب الشرعي؟
إنَّ خيرَ الهدي هديُ محمد صلى الله عليه وسلم والشر كل الشر في مخالفته فَمَن عجزت عن التزام هديه صلى الله عليه وسلم فصلاة المرأة في بيتها ابتداء خيرُ لها فكيف إذا حصلت المخالفة لهديه صلى الله عليه وسلم بخروجها وصلاتها في المسجد؟ لا شك أن صلاتها في بيتها أولى، وليكن الرجال أكثر حرصا وتمسكا بهديه صلى الله عليه وسلم بالمكث بالمسجد حتى تخرج المصليات وليتجنب الباعة ساحات وأبواب المساجد درءأ للمفاسد والله يقول :" وَتَعَاوَنُوا عَلَى الْبِرِّ وَالتَّقْوَى وَلَا تَعَاوَنُوا عَلَى الْإِثْمِ وَالْعُدْوَانِ".وهو الهادي سبحانه إلى سواء السبيل والحمد لله رب العالمين.
 
 
 
 

مقالات للكاتب

حديث اليوم

31/01/2021

عَنْ أَنَسِ بْنِ مَالِكٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ قَالَ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : "لا يَتَمَنَّيَنَّ أَحَدُكُمْ الْمَوْتَ مِنْ ضُرٍّ أَصَابَهُ , فَإِنْ كَانَ...

تابع القراءة

مِن نور النبوة.متى يتمنى المسلمُ الموتَ؟؟

31/01/2021

انَّ الداعي للتذكير بهذا ما سمعنا عن بعض مَن ابتلاهم الله ببعض الأمراض كالكورونا المنتشر هذه الأيام وما نتج عنه مِن أضرار اقتصادية أصابت بعض أصحاب رؤوس الأموال ومَن ضاقت معيشته بسبب توقف أو نقص دخلهم اليومي وغيرهم فتغير حالهم حتى تمنى بعضهم الموت ، وتمنيه على كل حال لا يعني حدوثه وذلك أنَّ الله جعل لكل أجل كتاب والله يقول:" وَلِكُلِّ أُمَّةٍ أَجَلٌ فَإِذَا جَاءَ أَجَلُهُمْ لا يَسْتَأْخِرُونَ سَاعَةً وَلا يَسْتَقْدِمُونَ".

تابع القراءة

مِن الهدي النبوي..هل في الكورونا خير؟.

14/01/2021

فيا علماء الأمة ودعاتها ويا خطباء المساجد ويا أهل الخير والصلاح متى سترتفع أصواتكم فوق المنابر وفي محطات الإعلام وأين الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر في الأسواق والأماكن العامة وأين النصح لله ولكتابه ولرسوله ولأئمة المسلمين وعامتهم، لقد عمَّ البلاء واشتد الخَطْب ولن ينجوَ إلا مَن أدى الأمانة ونصح للأُمَّة وجاهد في الله حق الجهاد فلنجعل مِن هذا البلاء خيرا للأُمَّة بأداء ما أمر الله بأدائه فما عند الله لا يُنال إلا بطاعته والله غالب على أمره ولكن أكثر الناس لا يعلمون.

تابع القراءة