مِن الهدي النبوي.. لتوبة صادقة أو لمزيد إحسان .

مِن الهدي النبوي.. لتوبة صادقة أو لمزيد إحسان .

20/07/2020 - عدد مرات القراءة 619


 
 
 مِن الهدي النبوي.. لتوبة صادقة أو لمزيد إحسان .
الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وبعد:
فرصة جديدة لتوبة صادقة أو لمزيد إحسان منحها الله لكل مسلم أدرك عشر ذي الحجة والسعيد مَن أحسن في هذه الأيام المباركات فازداد إحسانا والغافل مَن مرت به هذه الأيام كغيرها فلم يُحسن استغلالها والشقي مَن لم يرع لها حرمة فلا هو تاب ولا أناب نسأل الله السلامة والعافية.
بعبارة تشحذ الهمم وتنبه الغافلين منا قال صلى الله عليه وسلم "مَا مِنْ أَيَّامٍ الْعَمَلُ الصَّالِحُ فِيهَا أَحَبُّ إِلَى اللَّهِ مِنْ هَذِهِ الأَيَّامِ، [يَعْنِى أَيَّامَ الْعَشْرِ]. قَالُوا يَا رَسُولَ اللَّهِ: وَلاَ الْجِهَادُ في سَبِيلِ اللَّهِ؟ قَالَ: وَلاَ الْجِهَادُ في سَبِيلِ اللَّهِ، إِلاَّ رَجُلٌ خَرَجَ بِنَفْسِهِ وَمَالِهِ فَلَمْ يَرْجِعْ مِنْ ذَلِكَ بِشَيءٍ"  رواه أبو داود، والترمذي عن ابن عباس رضي الله عنه.
أعمال الخير لا تُعد ولا تُحصى وإن كان أعظمها بهذا الموسم هو حج بيت الله الحرام نسال الله أن يرفع الوباء عن الامة حيث حيل بينها وبين أداء هذه الفريضة لهذا العام.
لكن ستبقى أبواب الخير الأُخرى مفتوحة فالقربات ليست محصورة في العبادات والصلاة والصيام والصدقة والأُضحية وصلة الأرحام والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر والجهاد في سبيل الله إلى غير ذلك ، ومن أدى الفرائض فقد تقرب إلى الله بأحب الاعمال إليه سبحانه فالله يقول كما جاء في الحديث القدسي:" وما تَقَرَّبَ إلَيَّ عَبْدِي بشيءٍ أحَبَّ إلَيَّ ممَّا افْتَرَضْتُ عليه" رواه البخاري.
ومَن عجز عن فعل ذلك على الوجه الأكمل أو قصرعن النوافل لمرض أوفقر أو سفر أو غير ذلك فإن النية الحسنة في العادات تجعلها عبادات يُؤجر المرء عليها فمن نوى بأكله وشربه ونومه وصنعته وبيعه وشرائه الاستعانة بذلك  على طاعة الله وترك المعاصي فهو مأجور. فهل يجدد أحدنا النية ويصلحها حتى يتحقق فيه قول الله تعالى:"  قُلْ إِنَّ صَلاتِي وَنُسُكِي وَمَحْيَايَ وَمَمَاتِي لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ * لا شَرِيكَ لَهُ وَبِذَلِكَ أُمِرْتُ وَأَنَا أَوَّلُ الْمُسْلِمِينَ"؟
اللهم زد المحسنين منا إحسانا وارزقنا والعصاة توبة نصوحا ووفقنا لأحسن العمل بهذه الأيام واغفر لنا ولوالدينا ولجميع المسلمين الأحياء منا والميتين إنك سميع قريب وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين.
 
 
 
 

 
 

مقالات للكاتب

حديث اليوم

31/01/2021

عَنْ أَنَسِ بْنِ مَالِكٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ قَالَ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : "لا يَتَمَنَّيَنَّ أَحَدُكُمْ الْمَوْتَ مِنْ ضُرٍّ أَصَابَهُ , فَإِنْ كَانَ...

تابع القراءة

مِن نور النبوة.متى يتمنى المسلمُ الموتَ؟؟

31/01/2021

انَّ الداعي للتذكير بهذا ما سمعنا عن بعض مَن ابتلاهم الله ببعض الأمراض كالكورونا المنتشر هذه الأيام وما نتج عنه مِن أضرار اقتصادية أصابت بعض أصحاب رؤوس الأموال ومَن ضاقت معيشته بسبب توقف أو نقص دخلهم اليومي وغيرهم فتغير حالهم حتى تمنى بعضهم الموت ، وتمنيه على كل حال لا يعني حدوثه وذلك أنَّ الله جعل لكل أجل كتاب والله يقول:" وَلِكُلِّ أُمَّةٍ أَجَلٌ فَإِذَا جَاءَ أَجَلُهُمْ لا يَسْتَأْخِرُونَ سَاعَةً وَلا يَسْتَقْدِمُونَ".

تابع القراءة

مِن الهدي النبوي..هل في الكورونا خير؟.

14/01/2021

فيا علماء الأمة ودعاتها ويا خطباء المساجد ويا أهل الخير والصلاح متى سترتفع أصواتكم فوق المنابر وفي محطات الإعلام وأين الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر في الأسواق والأماكن العامة وأين النصح لله ولكتابه ولرسوله ولأئمة المسلمين وعامتهم، لقد عمَّ البلاء واشتد الخَطْب ولن ينجوَ إلا مَن أدى الأمانة ونصح للأُمَّة وجاهد في الله حق الجهاد فلنجعل مِن هذا البلاء خيرا للأُمَّة بأداء ما أمر الله بأدائه فما عند الله لا يُنال إلا بطاعته والله غالب على أمره ولكن أكثر الناس لا يعلمون.

تابع القراءة