المقالات

هل أنت مِنهم؟(85) المُجادِلين؟

09/12/2019

هل أنت مِنهم؟(85) المُجادِلين؟ الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وبعد: عندما يغفل المسلمون وخاصة الدعاة منهم إلى الله عن المهمة الأساسية للرسل صلوات الله وسلامه عليهم  ...

هل أنت مِنهم؟(84)..المُعاتِبين

22/11/2019

وإنَّ الناظر في أحوال العباد يرى المتناقضات فمَن ابتُلِيَ بالعُقم يسعى جاهدا باذلا الأموال طلبا للولد ومَن رُزقِ بهم يشتكي إزعاجَهم وكثرةَ احتياجاتهم ومَن تزوج فابتلي بزوج ناشز تمنى لو لم يتزوج ومَن مضى عمُرُه أعزبا يندب حظه لعدم الزواج، وزوجة تتمنى أن يُمضي زوجها معها وأبنائها بعضا مِن الوقت لانشغاله في الدنيا وأُخرى سعادتها وأبنائها بخروجه مِن البيت لأنه يقيم الدنيا ولا يُقعدها لكل صغيرة وكبيرة لا تُعجبه وهكذا ولن تنقضي المتناقضات

هل أنت مِنهم؟(83) التدخل في الخصوصيات.

30/10/2019

قال ابن القيم رحمه الله : وقد جمع النبي صلى الله عليه وسلم الورع كله في كلمة واحدة، فقال: ((من حُسن إسلام المرء: تركُه ما لا يعنيه))، فهذا يعم الترك لما لا يعني: من الكلام، والنظر، والاستماع، والبطش، والمشي، والفكر، وسائر الحركات الظاهرة والباطنة،انتهى كلامه

هل أنت مِنهم؟(82) ولا يحزن لنقصها أو فواتها بالكلية..

17/10/2019

ولكن كيف سيكون حال الغافلين الذين لم يعتادوا أداء ما أوجب الله عليهم أو أدوها غير تمام فلا يبالي أحدهم كيف أداها لا يفرح لتمامها ولا يحزن لنقصها أو فواتها بالكلية فالأمر أصبح عنده أقرب للعادة منه للعبادة ولا حول ولا قوة إلا بالله.

هل أنت مِنهم؟(80) ولماذا؟؟

11/09/2019

هل أنت مِنهم؟(80) ولماذا؟؟ الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وبعد: مَن أراد أنْ يعمل بقول النبي صلى الله عليه وسلم بأنَّ الدين النصيحة لا يدري كم مِن المرات عليه أن يكتب وي...

هل أنت مِنهم؟(79)نِعمَ الوالد؟

27/08/2019

روى أبو نعيم في الحلية عن الفضيل بن عياض رحمه الله أنه قال: رأى مالكُ بن دينار رجلاً يُسيء صلاتَه، فقال: "ما أرحَمَني بعياله!"، فقيل له: "يا أبا يحيى، يُسيء هذا صلاتَه وترحَمُ عياله؟"، قال: "إنه كبيرُهم، ومنه يتعلَّمون" ، وحُقَّ لمثل هؤلاء أن يُترحم عليهم فأعمال المسلم لا تُقبل حتى تكون ...

هل أنت مِنهم؟؟ (78)مِن القائلين فِراقه عيد..

19/08/2019

إنَّ ممَّا يوضح المقصود ما يجري على ألسنة أمثال هؤلاء الفرحين بسبب ضعف إيمانهم ويوافقهم عليه بعض الجهلة قولهم إذا انتهى شهر الصيام: "فراقه عيد"وليس قصدهم ما أخبر عنه النبي صلى الله عليه وسلم بقوله:" للصائم فرحتان: فرحه حين يفطر، و فرحة حين يلقى ربه" ولكنهم فرحين بانتهاء ما يمنعهم مِن فعل أمور يحبونها خلال شهر رمضان رغم أنوفهم ولا حول ولا قوة إلا بالله، فانظر أيها المسلم أين أنت مِن هذا ومِن أي الفرقاء أنت ؟؟

هل أنت مِنهم؟ (77) المبهورين..

30/07/2019

وحتى لا يبقى مجال لمدع عاميٍّ جاهل بكتاب الله وسنة رسولنا صلى الله عليه وسلم أو لمنافق عليم اللسان نسوق لهما ما رواه أَبِو هُرَيْرَةَ عَنْ رَسُولِ اللهِ صلى الله عليه وسلم أَنَّهُ قَالَ: "وَالَّذِي نَفْسُ مُحَمَّدٍ بِيَدِهِ لاَ يَسْمَعُ بِي أَحَدٌ مِنْ هذِهِ الأُمَّةِ يَهُودِيٌّ وَلاَ نَصْرَانِيٌّ، ثُمَّ يَمُوتُ وَلَمْ يُؤْمِنْ بِالَّذِي أُرْسِلْتُ بِهِ، إِلاَّ كَانَ مِنْ أَصْحَابِ النَّارِ". رواه مسلم.